معا لغد افضل

حى بن يقظان و طال المطال جرأة يس الضـوى وخصوصيتـه

شاطر

الزهيرى
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 1
رقم العضوية : 494
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
نقاط التميز : 3
معدل تقييم الاداء : 0

حى بن يقظان و طال المطال جرأة يس الضـوى وخصوصيتـه

مُساهمة من طرف الزهيرى في الأربعاء 27 يناير - 21:08

[font=AF_Jeddah]حى بن يقظان و طال المطال [/font]


[font=AF_Jeddah]جرأة يس الضـوى وخصوصيتـه[/font]





[b]ضمن إصدارة ( نصوص
مسرحية ) قرأت لكم مسرحيتين تحملان عنوان ( طال المطال ) للمؤلف/ يس الضوى وكل مسرحية يقدمها المؤلف على أنها ( شوفة )
فالشوفة الأولى بعنوان ( صبر أيوب ) والشوفة الثانية بإســم (
أطياف حكاية ) وتعالج الشوفتان موضوع التعدى والطغيان ، أو فلنقل أنهما تعالجان
قضية الإحتلال والإستيطان بدون مباشرة ، وفى لغة شاعرة فى أبدع ما يكون الحوار ،
وأقوى ماتكون الصور والدلالة ، وأجمل ما يكون الإيحاء والإلهام .[/b]


[b]كتب التقديم
للشوفتين د.مدحت الجيار ، وإليكم مقتطفة من هذا التقديم : ...
ومن خلال الأحداث نجد لكل شخصية دورا يحولها إلى شخصية رئيسـة ، الأمر الذى
إنعكس على المواجهات والحوار الساخن وصياغاته المكثفة . ويجد الناقد نفسه متابعا
للنص من بدايته حتى النهاية . ويكشف المؤلف عرضه الدرامى خطوة خطوة ، تمثل كل خطوة
مشهدا يمهد لما بعده ومبنى على ما سبقه . وتأتى الأحداث ـ لذلك ـ فى سيولة مدهشـة
تجعلنا نفاجأ من تصرفات الشخصيات التى كنا نعرف سلفا أدوار بعضهم فى الحكاية
الشعبية .[/b]


[b]ويتحرك النص بين
مجموعة من الأمكنة يصورها المؤلف على الورق قابلة للعرض منذ البداية ، مما يجعل
تنفيذها بعد ذلك أمرا سهلا لأنه راعى خصائص العرض الفنية وهو يكتب بخبرتـه
الإخراجيـة ، وبقدرته على تحريك شخصياته فى هذه الأماكن .[/b]


[b]ولم يترك المكان
غفلا ، بل أعطى لكل مكان صفات تلتصق بالذاكرة فتظهر الأماكن والصفات النقيضة واضحة
بهذه الأضداد المكانيـة .[/b]


[b]والزمان دائرى عند
الضوى فى النصين ، يبدأ بقوة أيوب وينتهى بمشهد قيامة أيوب من الموت النسبى ، أو
من الضعف التـام . ويصـوره وقد قـام فى لحظة تعرضت فيها ناعسـة ( والأخلاق والقيـم
) للإنتهاء . مما أفزع الظالم همـام وعصابته . مما جعل الزمن يعود دائريا ليعود
همام إلى خوفه الأول على الرغم من تغيـر ظروف أيوب وناعسة .[/b]


[b]والملفت للنظر ـ فى
هـذه الشوفات ـ الروح الشعرى المغلف للدراما والذى يخترقها بمربعات شعرية تحمل
روحا شعبيا من إبداع الضوى . ومن تمكن هذه النصوص فى شعبيتها تشعر أنك تقرأ نصا
شعبيا يضاف إلى مانعرفه من مربعات ابن عـروس و واوه ، ومن روح الصبر فى العدودة
المصرية . ولاعجب لأن هذا المسرحى ( شاعرا مؤلفا ومخرجا ) معجـون[/b]


[b]ـ فى الصعيد ـ فى كل هـذه الأشعـار .[/b]


[b]ويظهر التمكن فى
تركيب البديع الصوتى ، أو التجنيس ، صعب المراس ، المركب من أصوات مختلفة المعانى
كما فى قول عمـار وقد سال لعابه رغبة فى ناعسة :[/b]


[b]عمـــــار : يابــدر قـول لـى الــدوا ويــــن[/b]


[b]شـــوف قلبــى إيــه
اللى علـُّـــه[/b]


[b]سايــق عليــكى
الدواويــــــــــن[/b]


[b]والأوليـــــــا
واللى علــّـــــــــوا[/b]


[b]ناعســــه : (
محــذرة ) يابـو شــــر سايقــك
وجابــــــك[/b]


[b]راجــــع ضميـــرك
وبـــــــالـك[/b]


[b]شيطانـــك يخطّيــك
حجابــــــك[/b]


[b]ح تبــــقَى
فِعـــالـك وَبـَـــــــالـك[/b]


[b] [/b]


[b]ونستطيع أن نجد فى حوارات الشخصيات السريعة المتلاحقة التى تشبه التراشق
بالنيران كما فى هذا المشهد :[/b]


[b]ناعســة : حامـداه
وراضيـه بالنصيب واللى قضـاه[/b]


[b]الشيخ بكر: النـاس
يا بنتـى فى الهمـوم صـاروا شتـَات[/b]


[b]كـل واحـد مكوى ع
اللقمـه وبيحصّـل فتـات[/b]


[b]ما عـادش يجمعهـم يا
نـاعسـه هـَـمّ واحـد[/b]


[b]ما عـادش فيهم إيـد
تشـِـد وإيـد تساعــد ....[/b]


[b]ناعســة: قالـوا لفرعـون فى المثـل إيه فرعنــك[/b]


[b]قـال طِحـت فيـكم لم
نطـَق منـكم حَنـَك ....[/b]


[b]حتى تقول ناعسـة :[/b]


[b]يا ناس العلـَّه
فيكم انتـو مــش فى أيــوب .[/b]


[b]وندرك أن روح الشعر
وإيقاعاته تولد فى السياقات الدرامية شعرا آخر حتى فى الحوار الذى يتخلى فيه
المؤلف عن صوته الخاص لتخرج أصوات الشخوص .[/b]


[b]وندرك ـ أيضا ـ
الحكمة التى يرددها المصريون كلما حزبهم الظلم . لتقول لهم حكمتها أن الصبر على
الظلم مفتاح زيادته ، كما قالت ناعسة لأيوب : الريح لو تحط ع الأرض يركبها الحشيش
، وقولة آه مهما اتقالت ماتشفيـش ...[/b]


[b]وهذا الإيقاع وصوره
الشعرية تغلف النصين لدرجة يمكن أن نعتبر النص كله شعرا ، فقد نجح الكاتب فى نسـق
موسيقى جمع الشخصيات وحواراتها من البداية حتى النهاية . وهذه سمـة التوتـر الخلاق
، الناتج من حدة المواقف وشدتها فى نفوس المتحدثين .[/b]


[b]وتظهر المشاهد ـ
لذلك ـ متلاحقة تستكمل هذا النسق وحينما يجد المؤلف السياق اشتعل ، يتدخل بهذه
المربعات وما يشبهها من روح الموال والعدودة ، ذلك أن الصبر والظلم والغليان ، صور
قديمة أصيلة فى نفوس الناس خاصة فى أهل الصعيد .[/b]


[b]ترى هل نقول بأننا
أمام مسرحيتين شعريتين أم غنائيتين ؟! إنهما نصان غنائيان حولا الدراما إلى ( بوح
) و ( صراخ ) أحيانا فى لغة مختارة بحس
الشاعر بعيدة عن المتداول فى لغة المسرح الآن . ومعجم المؤلف اللغوى هنا مختار
يكشف عن اهتمام قديم ومستمرفى نفس المؤلف الذى يكتب بعد ان تستوى لغة النص فى
ضميره ، فلا نجد كلمة نابية أو غريبة أو مهجورة ، على الرغم من تمثيلها للغة
الصعيد من ناحية ، ولغة تراثنا الشعبى الحكائى .[/b]


[b]نحن أمام كاتب مسرح
شعرى متمرس جعلنا نتبنّى وجهة نظر ناعسة وأيوب ، وخرجنا من نصيه البديعين ضد الظلم
وضد الضعف فى آن واحد .[/b]


[b]إنها رسالة يس
الضـوى التى تمثلت أمامنا فى هذين النصين .[/b]


[b]كان هذا جزءا من الدراسة التقديمية للدكتور مدحت الجيار للكتاب .[/b]


[b]**********[/b]


[b]وتقدم فرقة مسرح
الطليعة المصرى التابع لوزارة القافة عرضا لمسرحية ( حى بن يقظان ) من تأليف يس
الضوى أيضا ، وإخراج سعد سليمان ، وهى مسرحية غنائية واستعراضية تعبيريـة تؤكد
جرأة هذا الكاتب الشاعر ( الضـوى ) لأن موضوع ( حى بن يقظان ) هو رسالة الفيلسوف ( إبن
طفيل ) الذى قام الضوى بكتابته شعرا للمسرح ، وهو عمل جرىء يتطرق إلى أفكار شائكة
عند الشعرة الفاصلة بين الإيمان بالذات الإلهية الخالقة والكفر ، كما أن هذه
الرسالة أو الرواية القديمة تحتوى على مادة تحليلية علمية للظواهر والمخلوقات عن
طريق إعمال العقل البدائى الجامح وراء التساؤلات والإستفسارات والفضول .. ، فكيف
استطاع الضوى والمخرج سعد سلمان أن يتوصلا إلى عرض مسرحى سلس وجميل ومكثف ـ وهو يتعرض
لعمل فلسفى بهذا التعقيد ؟![/b]


[b]حقيقة الأمر ، منذ
قرأت للكاتب والشاعر والمخرج يس الضوى المسرحيتين : صبر أيوب وأطياف حكايه ، ثم
شاهدت عرض مسرحية حى بن يقظان ( ضمن فعاليات المهرجان الدولى المسرح التجريبى
بالقاهرة ) وأنا أتطلع للمزيد مما يكتبه أو يفنه هذا الفنان والشاعر الكبير .[/b]

رد: حى بن يقظان و طال المطال جرأة يس الضـوى وخصوصيتـه

مُساهمة من طرف نهر العطاء في الخميس 28 يناير - 1:38

اهلا بيك يا استاذ الزهيري في المنتدي
اتمني انة يكون نال رضاك وتشاركنا دايما بمساهماتك القيمة
احيك علي موضوعك الاول خاصة انة فريد من نوعة وسط مواضيع المنتدي
ياريت لو امكن تعرض لنا النص الكامل للعرض المسرحي او فيديو لية
خاصة ان قصة حيبن يقظان تحتمل اكثر من رؤية وتفسير


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ماتت قلوب الناس ماتت بنا النخوة
يمكن نسينا فى يوم أن العرب أخوة

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 22 سبتمبر - 7:39