معا لغد افضل

موقعة الجمل 2-2-2011

شاطر

موقعة الجمل 2-2-2011

مُساهمة من طرف عادل في الأحد 24 أبريل - 10:28


في تاريخ المسلمين موقعة حربية دارت راحاها بين سيدنا علي وشيعتة من ناحية وبين السيدة عائشة وسيدنا طلحة وسيدنا الزبير وشيعتهم من ناحية اخري رضي الله عنهم جميعا
ورغم الحساسية المفرطة التي تنتاب الجميع من علماء دين او مؤرخين او حتي اناس عاديين عند تناول هذة المعركة ومحاولة تجنبها وعدم الحديث عنها الا بالقدر اليسير الذي لا يرؤي ظما الباحثين ولا القراء النهمين
ويكتفي الجميع بذكر اجمالي للواقعة بدون ذكر تفاصيل او تحليل لها ويكتفوا فقط بالقول ان جميعهم علي صواب وان لا احد منهم مخطئ
ومازلنا بعد حوالي 1400 عام لا نعرف او بمعني ادق لا نريد ان نعرف من منهما المخطئ ومن المصيب ونقول انها كانت معركة بين اخوة وان كلهم كان يقصد المصلحة العامة وان كل منهم كان همة الاول هو احقاق الحق

وبعد كل هذة السنين تتكرر نفس المعركة بنفس الاسم
(معركة الجمل) وباختلاف طبيعة الاشخاص والقواد ومرتبتهم الانسانية والايمانية
تتكرر نفس المسالة مصريون يقابلون بعضهم البعض في ساحة اقرب لان تكون ساحة قتال حقيقية بكل ما تعنية الكلمة
ويكون كل من الفريقين حريص علي قتل او ايقاع الاذي بالفريق الاخر
من الممكن ان نتقبل هذا الامر لو كان بين شخصين او اسرتين او عائلتين او حتي سكان قريتين اما ان يكون المشتركون فيها بالاف (قدر عدد الفريقين بحوالي 100 الف )
فهنا لابد ان نتوقف طويلا بالبحث والتحري والتديق والتحقيق فيما حدث
ماذا حدث ولماذا حدث وكيف حدث
كانت هذة المعركة هي الكارت الاخير بيد النظام السابق
وكان الانتصار فيها يعني لة العودة الي حلبة السباق والاستمرار في الحكم
وكانت الهزيمة تعني للثوار انتهاء حلم الثورة وتحويلها في افضل الاوحوال الي حركة احتجاجية واسعة تصدي لها بقية الشعب
باختصار كانت معركة حياة او موت بالنسبة للثورة

ساعرف بعض الفيديوهات التي صورت ماذا حدث
ثم مع النقاش نحاول ان نعرف لماذا وكيف حدث


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
صمت الملوك صمت حكيم .. وصمت العبيد صمت مهـان


فاختر ما شئت ان كنت عليم.. واقبل بالهوان ان كنت جبان

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 20 نوفمبر - 0:31