معا لغد افضل

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
معا لغد افضل

+4
Marwan(Mark71)
ابو خالد
love for ever
علاء سعيد
8 مشترك

    زواج المسيار

    avatar
    علاء سعيد
    عضو مبدع
    عضو مبدع


    عدد المساهمات : 568
    رقم العضوية : 82
    تاريخ التسجيل : 29/08/2008
    نقاط التميز : 1171
    معدل تقييم الاداء : 8

    زواج المسيار Empty زواج المسيار

    مُساهمة من طرف علاء سعيد الثلاثاء 30 سبتمبر - 2:51



    ما حكم زواج المسيار؟
    avatar
    علاء سعيد
    عضو مبدع
    عضو مبدع


    عدد المساهمات : 568
    رقم العضوية : 82
    تاريخ التسجيل : 29/08/2008
    نقاط التميز : 1171
    معدل تقييم الاداء : 8

    زواج المسيار Empty رد: زواج المسيار

    مُساهمة من طرف علاء سعيد الثلاثاء 30 سبتمبر - 2:52

    أجاب عن هذا السؤال فضيلة الدكتور وهبة الزحيلي رئيس قسم الفقه الإسلامي ومذاهبه بكلية الشريعة جامعة دمشق

    شرع الله الزواج لأهداف متعددة، منها تكاثر النسل والحفاظ علي النوع الإنساني وإنجاب الذرية، ومنها تحقيق العفاف وصون الإنسان عن التورط في الفواحش والمحرّمات، ومنها التعاون بين الرجل والمرأة علي شئون العيش وظروف الحياة والمؤانسة، ومنها إيجاد الود والسكينة والطمأنينة بين الزوجين، ومنها تربية الأولاد تربية قويمة في مظلة من الحنان والعطف.

    وزواج المسيار يحقق بعض هذه الأهداف لا كلها، فالزوجة تتنازل عن حقها في النفقة وفي المبيت إن كان للزوج امرأة أخري، والغرض الظاهر منه هو الاستمتاع إما بسبب واضح من الرجل لزيادة رغبته في المتعة، وإما من المرأة التي فاتها قطار الزواج لأسباب عديدة.

    وحكم هذا الزواج في تقديري أنه صحيح لاستكمال أركانه وشرائطه المطلوبة شرعاً من رضا الولي والشهادة والإعلان. فإن فقد أحد هذه الشروط لم يصح عند جماعة من الفقهاء. ولكن ضماناً لمصلحة الزوجة وحقوقها علي المدي البعيد ينبغي أن تحرص المرأة علي تسجيله في سجلات الدولة الرسمية. إذ أنه قد يموت الزوج فيطلب منها العدّة، وتستحق الميراث. وقد تغيِّر رأيها فتطالب بحقها في النفقة أو القَسْم الواجب. ومادام كون هذا الزواج لا يحقق جميع مقاصد الزواج الشرعية والإنسانية والاجتماعية علي النحو الصحيح أو الأفضل، فإني أحذِّر منه ولا أرغِّب فيه، وأكرهه، فإن التزام أهداف الزواج الذي هو ميثاق غليظ، أي شديد الحرمة ومؤكد التعظيم والمبرة، لا تظهر فيه بنحو واضح. فإن أصرّ الزوجان عليه جاز وتحملا آثاره، وربما وقع أحد الزوجين بظلم في رعاية الحقوق والقيام بالواجبات وأخصها العشرة الزوجية التي قد تحتجب أو تغيب فترة بعيدة، فيصبح ذلك حراماً وإن كان العقد صحيحاً.
    love for ever
    love for ever
    الزعيمة
    الزعيمة


    عدد المساهمات : 2621
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : 08/07/2008
    نقاط التميز : 3166
    معدل تقييم الاداء : 81
    من مواضيعي : موضوع نقاش وبحث
    الخطأ؟؟؟؟؟
    ماذا يحدث حولنا؟؟؟؟
    صغيران اسفل العينين
    مصر الاولى على العالم
    اقوال مأثوره
    معلومات ع الماشي
    معلومات في الطب


    زواج المسيار Empty رد: زواج المسيار

    مُساهمة من طرف love for ever الجمعة 3 أكتوبر - 12:28

    استاذ علاء الزواج جعله الله لهدفوهو السكن
    (وخلقنا لكم من أنفسكم ازوجا لتسكنوا اليها وجعلنا بينكم مودة ورحمه)هل تحقق هذا الهدف في زواج المسيار؟؟؟؟؟
    هل الحياه الزوجيه أصبحت يومين أو اسبوعين وتعدي
    ده الزواج العرفي حرمه أهل العلم مابالك بالمسيار
    لا يغرك ما يصدره علماء الباطل
    حسبنا الله ونعم الوكيل
    avatar
    علاء سعيد
    عضو مبدع
    عضو مبدع


    عدد المساهمات : 568
    رقم العضوية : 82
    تاريخ التسجيل : 29/08/2008
    نقاط التميز : 1171
    معدل تقييم الاداء : 8

    زواج المسيار Empty رد: زواج المسيار

    مُساهمة من طرف علاء سعيد الجمعة 3 أكتوبر - 23:31

    اختي الفاضلة
    الفراي الذي امامنا وان كان يقر بصحة انعقاد زواج المسيار اذا ما توافرت شروط واركان الزواج
    الا انة لا يحبذة ولا يشجع علية بل يكرهة بنص كلام الشيخ
    فهناك فارق بين القول بحلة الشئ وبين التشجيع علية

    اما عن الزواج العرفي فيجب ان نفرق بين نوعين من الزواج العرفي
    اولهما من توفرت فية اركان صحة العقد من رضا وقبول الطرفين ورضا ولي الامر والشهادة والاشهار
    فهذا زواج مكتمل الاركان لا ينقصة الا التوثيق في السجلات الرسمية
    وهو صحيح وكان معمول بة منذ بدء الدعوة الاسلامية الي قيام الدول الحديثة وقيامها بتوثيق عقود الزواج حفظا للحقوق
    ثاني انواع الزواج العرفي واعتقد انة الذي تقصدينة
    الذي لا تتوفر فية اركان صحة العقد كلها او بعضها
    فهو زواج باطل بل لا يجب ان يقال علية انة زواج من الاصل
    فهو اقرب لاتفاق لممارسة الزنا
    love for ever
    love for ever
    الزعيمة
    الزعيمة


    عدد المساهمات : 2621
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : 08/07/2008
    نقاط التميز : 3166
    معدل تقييم الاداء : 81
    من مواضيعي : موضوع نقاش وبحث
    الخطأ؟؟؟؟؟
    ماذا يحدث حولنا؟؟؟؟
    صغيران اسفل العينين
    مصر الاولى على العالم
    اقوال مأثوره
    معلومات ع الماشي
    معلومات في الطب


    زواج المسيار Empty رد: زواج المسيار

    مُساهمة من طرف love for ever الأربعاء 17 ديسمبر - 13:15

    استاذ علاء لست متفقه معك
    الزواج له شكل واحد عهدناه منذ نعومة أظافرنا وأركانه كما شرعها لنا الدين الرضا و الولي وألأشهار والشهاده وفوق ذالك كله الهدف ألأساسي وهو الاستقرار لأعمار ألأرض
    أم عن التوثيق ليست قضيه ولا مشكله من يذيع للعالم كله انها زوجته لا تهمه الوثائق
    وزواج المسيار فقد شرط من الزواج بل الهدف الرئيسي
    انا مقتنعه تماما بحرمانيته
    love for ever
    love for ever
    الزعيمة
    الزعيمة


    عدد المساهمات : 2621
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : 08/07/2008
    نقاط التميز : 3166
    معدل تقييم الاداء : 81
    من مواضيعي : موضوع نقاش وبحث
    الخطأ؟؟؟؟؟
    ماذا يحدث حولنا؟؟؟؟
    صغيران اسفل العينين
    مصر الاولى على العالم
    اقوال مأثوره
    معلومات ع الماشي
    معلومات في الطب


    زواج المسيار Empty رد: زواج المسيار

    مُساهمة من طرف love for ever الأربعاء 17 ديسمبر - 13:17

    رساله مني أدرأوا الشبهات
    حفت الجنه بالمكاره وحفت النار بالشبهات
    ابو خالد
    ابو خالد
    عضو مجتهد
    عضو  مجتهد


    عدد المساهمات : 290
    رقم العضوية : 76
    تاريخ التسجيل : 21/08/2008
    نقاط التميز : 384
    معدل تقييم الاداء : 64

    زواج المسيار Empty رد: زواج المسيار

    مُساهمة من طرف ابو خالد الجمعة 19 ديسمبر - 7:42

    كلنا نعرف ما هو الزواج كمسلمين وما هي اهدافه وما يدرء من مساوئ

    فهو مؤسسة لانشاء جيل صحيح يتابع تجدد الحنس البشري لمعتقد وعقيده صحيحه
    كما انه سكينه للزوجين لبعضهما البعض واستقرار في بيت واحد واستقرار نفسي وعاطفي
    وايضا يجنب الناس الزنا والفواحش
    واستقرارهم في بيت واحد يؤمن لهم مباشرة تربية اولادهم بشكل مباشر وصحيح

    اما عن زواج المسيار و حلاله وحرامه

    يحق لي كرجل ان استر عورتي بين السرة والركبتين وهذا امر لا اعتقد ان احد سوي يجادلني فيه لانه صحيح شرعا
    لكني اتوقع كثير من الانتقادات وربما يعتبرني البعض مجنونا لو لبست ازار يسترني من السرة الى الركبتين وذهبت الى العمل صباحا او ركبت وسيلة نقل جماعيه او سرة في احد الشوارع الراقيه
    نلاحظ انهناك فرق بين الحلال المقبول شرعا واجتماعيا والحلال المقبول شرعا ومكروه اجتماعيا

    الطلاق على سبيل المثال حلال شرعا ولا جدال فيه
    لكنه مكروح اجتماعيا وشرعا وقيل في احد الاحاديث الضعيفه ان ابغض احلال عن الله الطلاق
    لكن العبره انه مكروه

    فهل يحق لي كاب اسرة ان اطلق زوجتي وهو امر حلال شرعا ؟؟؟ ويتشرد اولادي وينكسر قلب زوجتي وينهدم بيتي ؟؟ هل هذه النتائج حلال ؟؟؟ الن ينوبني منها اي ذنب ؟؟؟
    طبعا كل رجل يعتزم الطلاق يكون الدافع لذلك كبير جدا وكثيرة هي الاسباب التي تجبر الانسان اي يطلق

    زواج المسيار سوف اشرح بحالتين قد نقتنع بايجابية الحاله الاولى وايضا قد نقتنع بسلبية الحاله الثانيه لوكن الاصح ان نقتنع بكلى الحالتين ( حسب الظروف المعطاه ) اليكم الحالة الاولى

    ارمله مقطوعه عن كل شيئ عدا رحمة اله تعالى ولديها ايتام وتعيش في بيتها حالتها الماديه صعبه جدا
    اراد احد الاخيارمتزوج ان يباشر هذه الارمله واولادها من دافع اجتماعي ديني وان يقوم بمساعتهم قد ر الامكان
    لكن هذه المره لا تستطيع ان تتزوج وتهتم بشؤون زوجها وحقوقه الزوجيه والعيش معه وترك اولادها بدون ولي
    فتزوجها زواج مسيار بحيث انه يقوم بتامين مستلزماته الحياته ومراقبة الابناء تربويا وايضا مباشرة الزوجه من حيث عشرة الازواج
    فيكون بذلك قد كفل اليتيم بصورة مباشره ليس بالمال بلبالوقت والارشاد والجلوس معهم في بيتهم كونه غير اجنبي على امهم
    وايضا تتجنب هذه الارمله اتي قد توزجة زواج المسيار هذا الوقوع بالفاحشه والزنا والعياذ بالله
    ما رايكم بهذا الزواج ؟؟
    شرعيا حلال حسب الفتواي
    اجتماعيا هو حال بل هو عمل جليل عندما نرا الفائده من هذا الزواج التي تنعكس على الارمله واليتاما
    من باب ثاني الليكم الصورة السلبيه

    شاب غير متزوج لا مبالي ليس لديه استعداد ان يتحمل مسؤولية اسرة او ان يكون بيت
    قام بالزواج من فتاة او ربما ارمله او ربما مطلقه ...الخ المهم
    تزوجها ليس لديه بيه ربما يكون لديا بيت او لا هل كلما اراد ان يباشرها ان يتصل بها تلفون ويتفقان على مكان معين ليتم ذلك ام ماذا ؟؟
    هل هو الهدف قضاء ليله حمراء وبعدها كل احد منهما يذهب في طريقه اين الموده ؟ اين السكينه ؟؟
    وان شاهدهما احد الجيران او المعارف هي يضن بها الشر او انه سوف يضن بهما الخير ؟؟ كمايفعل الجميع هذه الايام !!؟
    وان حدث وضن الشر ونقل المشهد بصورة خاطئه هل تتخيلون حجم المشكله عندها ؟؟
    هل يمنعها من احمل ؟؟ ( هل هذا حلال ) ماذا لو حدث وحملت منه ه يجهضان الجنين ؟؟ ( هل هذا حلال ) ماذا لو تم الحمل وانجبت هل يعد الاولاد عبيدا والبنات جواري ؟؟( وهل هذا حلال ) وضحة الصورة
    هل الهدف من هذا الزواج الزنا ؟؟ام ماذا ؟؟ اعتقد انه اقرب الى ازنا لو رايناه بهذه الصوة من نظره اجتماعيه و ليس شرعيه لانه حلال من الناحيه الشرعيه حسب افتاء العماء
    تجاوزة المضار المنافع
    ونعلم ان الدواء اذا زادت مضاره الجانبية عن فوائده لا يصرح باستعماله
    فجب ان تكون نسبة المضار الجانبية قليله جدا مقارنه بنوع المرض الذي يستعمل له هذا الدواء
    فمن غير المقول ان نتعاطا دواء لعلاج الانفلونزا قد يتسبب في تلف الكبد او غيره مع العم ان هذا الدواء نافع للانفلونزا
    وقد نقبل بدواء يسبب صداع او غثيان مقابل الخلاص من الانفلونزا
    وقد نقبل بدواء يتسبب بتساقط الشعر ونقص المناعه الموقت وتكسر الدم مثل العلاج بالجرع الكيميائيه لسرطان ( اعاذنا الله واياكم والجميع منه ) ونتقبل هذا الاضار لكي نتشافا من السرطان

    هذا رايي الخاص بهذا الامر وربما يكون خطا فانتظر التصحيح من الاخوه والاخوات الاعضاء

    اخ علاء الموضوع جميل مع انه شائع ويجب ان نتعرف اكثر عليه من خلال المناقشات حوله
    اخت لوف ردودك جميله ومفيده
    شكرا لكم
    love for ever
    love for ever
    الزعيمة
    الزعيمة


    عدد المساهمات : 2621
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : 08/07/2008
    نقاط التميز : 3166
    معدل تقييم الاداء : 81
    من مواضيعي : موضوع نقاش وبحث
    الخطأ؟؟؟؟؟
    ماذا يحدث حولنا؟؟؟؟
    صغيران اسفل العينين
    مصر الاولى على العالم
    اقوال مأثوره
    معلومات ع الماشي
    معلومات في الطب


    زواج المسيار Empty رد: زواج المسيار

    مُساهمة من طرف love for ever الأحد 21 ديسمبر - 3:59

    استاذ أبو خالد
    النموذج ألأول غير منطقي اسمحلي من يريد عمل الخير لا يكون بهذه الطريقه والا هو داخل ينظر لأهل البيت مش يعمل خير والثاني كفاك ماذكرت
    ابو خالد
    ابو خالد
    عضو مجتهد
    عضو  مجتهد


    عدد المساهمات : 290
    رقم العضوية : 76
    تاريخ التسجيل : 21/08/2008
    نقاط التميز : 384
    معدل تقييم الاداء : 64

    زواج المسيار Empty رد: زواج المسيار

    مُساهمة من طرف ابو خالد الإثنين 22 ديسمبر - 7:02

    اخت لوف
    ردك منطقي وكنت متوقع هذا الرد من اي شخص يقرا الموضوع
    انا نفسي من فتره كنت لا اقبل النقاش بهذا الموضوع نهائيا واحسبه كمن يحاول ان يقنعني ان الفيل يطير

    يمكن السبب هو تقديسنا للزواج بشكل كبير واحترامنا للحياة الاسريه والحفاظ على كرامتها وشموخها في حياتنا
    وكل شخص من الطبيعي ان يحس بهذا الاحساس وهو امر ايجابي لو نظرنا اليه نظرة عامه

    لكن هناك استثناءات كثيره جدا في الحياة واتمنا ان لا يراها احد ولكن يجب ان ييقنو بوجود هذه الامور
    هناك اناس قد انهكتها ظروف الحياة انهاكا شديدا ولا اقصد هنا من يجاهد في سبيل الحصول على المستوى المطلوب او من يكون في حاله ماديه صعبه يجاهد للحصول على لقمة العيش

    بل هي حالات قد لا يتخيلها العقل من شدة ما فتكتها بمن يعانيها

    رايت ازواجا يعيشون حياة هي اقرب للموت من الحياة رايت نساءا لا اضن ان سيدة لها القدره الفكره ان تستعمل الكمبيوتر او العيش حياةعاديه ان تتخيلها

    هناك قرى يعيشها ازواج لو رايتهم لم ولن تحسي بوجود شيئ اسمه مشاعر او احاسيس
    الموت والمرض والمصائب التي يبتلى بها بعض من الناس تجعل منهم اشخاص آخرين كليا لا يهتمون بمشاعر حب زوجيه او عشق او امور كهذه
    اسف لا استطيع اتمام الموضوع لانه كئيب للغايه وله ذكريات مره وصعبه

    لكني امل ان تكون الفكره قد وصلت

    باختصار امثلها ب

    لا يحق لنا ان ناكل الميته

    لكن هناك من يحق لهم اكلها
    love for ever
    love for ever
    الزعيمة
    الزعيمة


    عدد المساهمات : 2621
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : 08/07/2008
    نقاط التميز : 3166
    معدل تقييم الاداء : 81
    من مواضيعي : موضوع نقاش وبحث
    الخطأ؟؟؟؟؟
    ماذا يحدث حولنا؟؟؟؟
    صغيران اسفل العينين
    مصر الاولى على العالم
    اقوال مأثوره
    معلومات ع الماشي
    معلومات في الطب


    زواج المسيار Empty رد: زواج المسيار

    مُساهمة من طرف love for ever الثلاثاء 23 ديسمبر - 11:05

    لأ مش من رأيك
    الاستثناءات دي في ألأمور العاديه لكن في الدين لأ
    انت أكيد خطأ

    زواج المسيار Empty رد: زواج المسيار

    مُساهمة من طرف Marwan(Mark71) الثلاثاء 23 ديسمبر - 11:39

    لف فور ايفر
    انت تخطئين في كلامك..لان كلام العلماء لا ياتي من فراغ..واذا كان لا يعجبك هذا الزواج فليس معناه انه محرم..زواج المسيار وزواج العرف حلال ما لم يحرمه ولي الامر..وليس حراما الا زواج المتعة لان الرسول عليه السلام حرمه يوم فتح خيبر...انتي تهاجمين دون الرجوع الى المصادر الاسلامية
    love for ever
    love for ever
    الزعيمة
    الزعيمة


    عدد المساهمات : 2621
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : 08/07/2008
    نقاط التميز : 3166
    معدل تقييم الاداء : 81
    من مواضيعي : موضوع نقاش وبحث
    الخطأ؟؟؟؟؟
    ماذا يحدث حولنا؟؟؟؟
    صغيران اسفل العينين
    مصر الاولى على العالم
    اقوال مأثوره
    معلومات ع الماشي
    معلومات في الطب


    زواج المسيار Empty رد: زواج المسيار

    مُساهمة من طرف love for ever الثلاثاء 23 ديسمبر - 12:28

    طب انا غلط اثبت لي بالدليل النقلي ان الزواج العرفي والمسيار حلال
    ابو خالد
    ابو خالد
    عضو مجتهد
    عضو  مجتهد


    عدد المساهمات : 290
    رقم العضوية : 76
    تاريخ التسجيل : 21/08/2008
    نقاط التميز : 384
    معدل تقييم الاداء : 64

    زواج المسيار Empty رد: زواج المسيار

    مُساهمة من طرف ابو خالد الأربعاء 24 ديسمبر - 21:49

    انا معاكي يا اخت لوف هو الموضوع مش مقبول اجتماعيا بس الفتواي لا تاتي من جهل او من فراغ
    ولازم نعرف انها تشمل جميع طبقات المجتمع

    طيب اعطيكي صورة ثانيه

    في ثلاث اخوه وابوهم واولادهم
    فجاه مات احد الاخوه وله ابناء وجد الاحفاد لايزال حي

    لماذا لايحق للاحفاد الايتام ان يرثو جدهم ؟؟؟
    من نظرتنا نقول هم ايتام وهم احق بالميراث لكن شرعا لايرثون جدهم

    اكيد لاحظتي ان الامر غير مقبول عاطفا فهل نحلل ما لم يحلل الله ؟؟؟؟؟
    احنا كاعظاء عايزين نوضح الصورة للجميع ونفهمها بإطارها الصحيح
    مراد شاكر
    مراد شاكر
    عضو مشارك
    عضو مشارك


    عدد المساهمات : 52
    رقم العضوية : 178
    تاريخ التسجيل : 25/11/2008
    نقاط التميز : 60
    معدل تقييم الاداء : 2

    زواج المسيار Empty رد: زواج المسيار

    مُساهمة من طرف مراد شاكر الخميس 25 ديسمبر - 4:51

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة يسعدني إن أشارك في هذا الموقع المحترم مع اعضاءة الكرام واستأذنكم في إن أشارك معكم في هذا الموضوع الذي شغل ويشغل بال الكثير واختلفت الآراء فية ما بين محرم علي الإطلاق و قائل بالإباحة مع الكراهية ومبيح لة علي الإطلاق
    وإذا ما أردنا مناقشة زواج المسيار فيجب إن نناقشة من جميع زواياة متخذين الأسلوب العلمي الموضوعي ومسترشدين بهدي القران الكريم وسنة نبينا علية أفضل الصلاة والسلام
    ونبدء بأذن الله في سرد هذا البحث الذي قمت بتجميعة وعمل بعض الإضافات القليلة علية وأرجو إن ننتفع بة وينتفع غيرنا بة استكمالا لرسالة موقعكم المحترم في نشر العلم والمعرفة
    ونبدء
    أولا بمقدمة عن الزواج والأسرة في الإسلام


    انطلاقاً من الفكرة الأساسية وهى إن الأسرة وترابطها دليل على تماسك المجتمع وترابطه.
    فالأسرة هي البيئة الأولى التي ينمو فيها الفرد حسيا ومعنويا، وثقافيا وأخلاقيا وبالتالي فإن هذه الأسرة يجب أن تكون دوماً في حالة من القوة والاستقرار والتماسك، مدعّمة بالقيم والأخلاق، لأن ذلك سوف ينعكس على أفرادها ومن ثم على المجتمع.
    "والقيم والأخلاق عند الأبناء هي نتاج لما تعلمه الابن في البيت من معايير اجتماعية خاصة بالصواب والخطأ والحقوق والواجبات".
    "والتغير الاجتماعي والعلاقات الأسرية.. لها دور كبير في جنوح الأبناء أو التزامهم بالقيم الأخلاقية".
    وعلى ذلك فإنه "إذا كانت الأسرة قوية سوية سليمة التكوين فإن الأبناء ينشأون أقوياء أسوياء وذلك لأن الأسرة تلعب دورا مهما في حياتهم من خلال ما تقدمه من أساليب تنشئة اجتماعية وثقافية وقيم ومبادئ ومثل أخلاقية".

    لذا يقرر علماء الشريعة والنفس والتربية أهمية الأسرة في حياة الفرد والمجتمع. ولقد اهتم الإسلام أشد الاهتمام بالأسرة، وسن التشريعات التي تضمن لها التماسك والاستقرار، ويكفي أن نشير هنا إلى أن هناك سورتين في القرآن اسمهما "النساء" و"الطلاق" تنظمان العلاقة بين قطبي الأسرة: الرجل والمرأة، بالإضافة إلى الآيات المتفرقة في سور القرآن الكريم والتي تعالج شئون الأسرة. فلقد وصف القرآن الكريم الزوجة بأنها سكن ومودة ورحمة فقال تعالى في سورة الروم : وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (21) وأمر القرآن الأزواج بالإحسان إلى الزوجات فقال تعالى في سورة النساء (عَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ ) وأمر بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: "أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا وخياركم خياركم لنسائه " (رواه الترمذي). وقال صلى الله عليه وسلم: حين سأله رجل: "ما حق زوج أحدنا عليه. قال: "تطعمها إذا أكلت، وتكسوها إذا اكتسيت، ولا تضرب الوجه" ولا تقبح ولا تهجر إلا في البيت" (أخرجه أحمد وأبو داود والنسائي وابن ماجة).
    كما أمر القرآن النساء بالطاعة لأزواجهن فقال تعالى في سورة النساء : الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللّهُ وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا (34)
    حديث أبي هريرة مرفوعاً:" و كنت آمراً أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها" (رواه أحمد أبو داود وابن ماجه).
    وعلى ما سبق فإن النقل والعقل يقرران أن الأسرة هي روح المجتمع وأنه يجب بذل الجهود في سبيل الحفاظ على كيان هذه الأسرة من الاهتزاز أو التقويض.
    وإنه يجب على طلبة العلم والعلماء أن يكتشفوا أولا بأول ما يؤثر في البناء الأسري فإن كان تأثيرا إيجابيا شجعوه، وإن كان تأثيرا سلبيا نبهوا إليه وحذروا منه.
    وانطلاقا من هذه النظرة جاء هذا العرض لنناقش زواج المسيار مناقشة فقهيه واقعية موضوعية في هذا الموقع، وذلك للوقوف على مدى موافقته للشرع الإسلامي الحنيف ومدى تأثيره على الكيان الأسري إيجابا أو سلبا، ومدى نفعه أو ضرره للمجتمع.
    لعل الله أن يجعل فيه للمجتمع إجابة شافية عن هذا الموضوع الذي كثر الجدل فيه.
    مراد شاكر
    مراد شاكر
    عضو مشارك
    عضو مشارك


    عدد المساهمات : 52
    رقم العضوية : 178
    تاريخ التسجيل : 25/11/2008
    نقاط التميز : 60
    معدل تقييم الاداء : 2

    زواج المسيار Empty رد: زواج المسيار

    مُساهمة من طرف مراد شاكر الخميس 25 ديسمبر - 4:53

    ثانيا الزواج واركانة واهدافة في الإسلام

    للزواج في الإسلام أهمية قصوي فبة تقوم الأسرة وتنشاء المجتمعات و ويتم من خلالة تربية النشا وإعدادهم لتولي مسئولية الحياة
    وتحقيق مقاصد الشريعة
    لذا وضع الإسلام قواعد للزواج ولصحة العقد الذي هو أساس الزواج
    ولصحة عقد الزواج عدة شروط أهمها
    الإيجاب والقبول
    الإشهار
    موافقة ولي الأمر
    المهر
    الشهود

    هذة الشروط المنصوص عليها لا تعني إن يكون هناك غيرها غير منصوص عليها وان كانت مفهومة بداهة لان بدونها لا يتحقق مقصد الشرع من الزواج
    ومن هذة الشروط
    إن يكون الزواج بهدف الديمومة والاستمرار
    إن يكون الزواج لهدف الاعفاف والإنجاب

    وأي زواج يخالف هذة الشروط لا يكون زواجا
    فلا يكون زواجا ما تم بالاكراة أو الغصب
    ولا يكون زواج ما تم في السر
    ولا يصح الزواج بدون ولي (إلا في حالات خاصة ) والأمر فية خلاف
    ولا يصح الزواج بدون مهر مهما قل
    ولا يسمي زواجا ما كان بهدف المتعة المؤقتة أو كان محددا بوقت
    إن يكون الزواج وسيلة تحقق الاعفاف للزوجين وإنشاء أسرة جديدة
    ولا يكون زواجا ما كان بقصد الإشباع الجنسي فقط

    وزواج المسيار يبدو ظاهريا أنة مستوفي الشروط الفقهية لصحة العقد
    ففية إيجاب وقبول وإشهار وموافقة ولي الأمر ومهر
    إلا أنة لا يشترط فية السكن ولا النفقة
    وهنا كانت اشكاليتة
    وكل من أفتي بحلتة نظر لهذة النقطة انة مستوفي لشروط صحة العقد
    إلا انة يفتقد لشروط مقصد الشرع من الزواج ففي زواج المسيار لا يلتزم الزوج بتوفير سكن للزوجة ولا يلتزم بالأنفاق عليها
    إنما يأتيها كلما توفر لة الوقت ويقضي منها وطرة ثم يرحل إلي إن يأتيها مرة أخري لفترة قد تزيد وقد تنقص
    وهنا نجد أنة وان كان يحقق الاعفاف والإشباع للزوج إلا أنة لا يحقق أي منهما للزوجة
    وان أثمر هذا الزواج عن أطفال فإنهم يشبون بعيدا عن رعاية الأب إلا ما تيسر لة
    وزواج المسيار حديث العهد لم يظهر إلا منذ فترة قليلة
    مراد شاكر
    مراد شاكر
    عضو مشارك
    عضو مشارك


    عدد المساهمات : 52
    رقم العضوية : 178
    تاريخ التسجيل : 25/11/2008
    نقاط التميز : 60
    معدل تقييم الاداء : 2

    زواج المسيار Empty رد: زواج المسيار

    مُساهمة من طرف مراد شاكر الخميس 25 ديسمبر - 4:54

    أسباب نشأة وظهور زواج المسيار
    أولا: أسباب تتعلق بالنساء ومنها:
    1- عنوسة المرأة أو طلاقها أو ترملها:
    من أهم الأسباب التي أدت إلى وجود زواج المسيار وانتشاره، هو وجود عدد كبير من النساء في المجتمعات الإسلامية- وخاصة الخليجية- بلغن سن الزواج ولم يتزوجن بعد، أو تزوجن وفارقن الأزواج لموت أو طلاق ونحو ذلك. ولقد أصبحت العنوسة ظاهرة اجتماعية مؤرقة أفرزتها الحياة المعاصرة، وهي تكبر وتتسع وتفرض نفسها على المجتمع كأمر واقع وخطير.
    وقد ظهرت إحصائيات كبيرة حول عدد العوانس في البلدان العربية عامة ودول الخليج على وجه الخصوص.

    والنفس البشرية: يساورها القلق عندما تمكث المرأة من دون زواج، مما يدفع المرأة أو وليها إلى تقديم تنازلات من أجل الحصول على زوج يعف المرأة، ويكون لها منه الولد تستأنس به بإذن الله.
    وفي استطلاع للرأي أجرته مجلة الأسرة السعودية وشمل 363 فتاة من المملكة العربية السعودية رأت 46.62% من الفتيات أن سبب ظهور زواج المسيار هو عنوسة المرأة، أو طلاقها أو حاجتها إلى الأطفال.
    وبدراسة بعض الحالات المتزوجة عن طريق المسيار قالت إحدى الحالات: "إن الزواج بهذه الصورة كان هو الحل الأخير لزواجها، حيث إنها مطلقة مرتين متواضعة الجمال.

    2- رفض كثير من النساء لفكرة التعدد:
    حيث إن كثيرا من النساء لا يقبلن بالتعدد، مع تسليمهن بأن هذا هو شرع الله -عز وجل- إلا أن الغيرة الطبيعية لدى المرأة تجعلها لا تقبل به كواقع عملي.
    وهذا الرفض أدى إلى زيادة نسبة العنوسة، حيث إن المرأة لا تقبل بزوج له زوجة أولى، حتى إذا تقدم بها العمر ولم تحصل على زوج اضطرت لتقديم تنازلات من أجل الزواج كما في زواج المسيار.
    وقد أدى هذا الرفض أيضاً إلى لجوء الرجال إلى الزواج عن طريق المسيار بدافع الحرص على عدم علم الزوجة الأولى، وكذلك الخوف على كيان أسرته من الاهتزاز، حيث عدم المبيت وعدم السكن وغلبة الكتمان، مما يجعل من الصعب على زوجته الأولى أن تعرف به. وفي الاستبيان: رأى 66.25% من العينة أن السبب في لجوء الرجال إلى الزواج بهذه الصورة هو التحرز من علم الزوجة الأولى، مع رغبتهم في التعدد.
    3- حاجة بعض النساء إلى المكث في بيت أهلها لرعاية أبويها:
    فربما لا يوجد عائل لهم إلا هي، أو يكون عندها بعض الإعاقة التي تمنعها من تحمل مسئولية البيت، ويرغب أولياؤها في إعفافها والحصول على الذرية ولا يكلفون الزوج شيئاً.
    وفي دراسة بعض الحالات المتزوجة عن طريق المسيار قالت إحداهن عن السبب الذي دعاها للزواج عن هذا الطريق: إن عندها خمسة أطفال وهي موظفة وتريد أن ترعاهم رعاية حسنة بعد وفاة زوجها وتقدم لها الكثير لكنها رفضت لانشغالها مع أولادها، ولما تقدم لها شخص يريد أن يتزوجها مسياراً على أن يأتيها في نهاية كل أسبوع قبلت ذلك لأنها وعلى حد قولها ستجمع بين الزواج والحرية والوقت الكافي لتربية الأطفال.

    ثانيا: أسباب تتعلق بالرجال:
    1- رغبة بعض الرجال في المتعة:
    يرغب بعض الرجال في التعدد من أجل المتعة التي ربما لا يجدها مع زوجته الأولى، بسبب كبر سنها مثلا أو انشغالها مع أولادها ونحو ذلك، وهذا حق مشروع ولكن خوفهم من علمها، وحرصاً على شعورها و على كيان الأسرة، أدى إلى ظهور هذا النوع من الزواج. حيث الحصول على المتعة وإعفاف النفس من دون المبيت أو التغيب طويلاً عن مسكنه الأول. وفي استبانة مجلة الأسرة رأت 52.9% من الفتيات اللاتي شاركن في الاستبيان أن من أسباب ظهور هذا النوع من الزواج هو رغبة الرجال في المتعة.
    وفي أحد استطلاعات الرأي التي تمت على عدد من المواطنين الخليجين ظهر إن 66.25% أن من أسباب ظهور هذا النوع من الزواج هو رغبة الرجل في المتعة وتحرزاً من علم الزوجة الأولى.
    2- عدم رغبة بعض الرجال في تحمل المزيد من الأعباء:
    بعض الرجال ليس لديهم الاستعداد أو القدرة على تحمل المزيد من الأعباء الإضافية في حياته الأسرية، خصوصاً في العصر الحاضر والتكلفة الباهظة في الزيجات، مع رغبته في زوجة من أجل المتعة والإعفاف، وقابلت رغبته هذه رغبة كثير من المطلقات والأرامل والعوانس في الزواج، فأدى ذلك إلى ظهور هذا النوع من الزواج.
    وفي أحد استطلاعات الرأي رأى 58.75 % ممن شملهم الاستطلاع أن من أسباب ظهور هذا الزواج هو هروب بعض الرجال من تبعات الزواج العادي وواجباته.
    3- عدم استقرار الرجل بسبب العمل:
    قد يكون عمل بعض الرجال غير مستقر، فهو يتردد على بعض المدن أو البلدان في عمل رسمي، أو تجاري، ويحتاج في أثناء وجوده في هذا البلد إلى امرأة تحصنه، مع عدم استعداده لتحمل مسئولية الزواج كاملة، فيلجأ إلى زواج المسيار، لأنه لن يستقر معها ولن يأتيها إلا أثناء وجوده في هذا البلد أو تلك المدينة وليس مستعداً لنقلها إلى بلده أو مدينته.

    ثالثاً: أسباب تتعلق بالمجتمع:
    1- غلاء المهور وارتفاع تكاليف الزواج:
    يرغب بعض الرجال في الارتباط بزوجة تعفه ويسكن إليها، سواء كانت الأولى أو الثانية، ولكن هناك عقبة تقف في هذا الطريق ألا وهي: مغالاة الأسر في المهور، وإلزام الزوج بتكاليف باهظة قد تفوق قدرته المالية. وقابل ذلك وجود عدد كبير من المطلقات والأرامل اللاتي قد يمتلكن المال ويرغبن في الزواج من زوج كفء وصالح، وعدد كبير من العوانس اللاتي يرغب أولياؤهن في تزويجهن رغبة في الإعفاف والولد، حتى ولو أنفقوا عليهن. فأدى ذلك إلى ظهور هذا النوع من الزواج. رغبة في تخطي أعباء الزواج العادي. وفي استطلاع للرأي رأى 51.25% من العينة على أن هذا الزواج فيه تخطي لأعباء الزواج العادي.
    2- نظرة المجتمع بشيء من الازدراء للرجل الذي يرغب في التعدد:
    فيتهمه المجتمع بأنه شهواني ولا هم له إلا النساء، وقد يكون هذا الرجل بحاجة فعلية إلى امرأة تعفه لظروف خاصة قد تكون عند زوجته، مما يدفعه للبحث عن زواج فيه ستر وبعد عن أعين المجتمع، فكانت هذه الصورة.
    وهذه النظرة للتعدد غير صحيحة وتحتاج إلى تصحيح فإن التعدد أباحه وفعله النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه.
    مراد شاكر
    مراد شاكر
    عضو مشارك
    عضو مشارك


    عدد المساهمات : 52
    رقم العضوية : 178
    تاريخ التسجيل : 25/11/2008
    نقاط التميز : 60
    معدل تقييم الاداء : 2

    زواج المسيار Empty رد: زواج المسيار

    مُساهمة من طرف مراد شاكر الخميس 25 ديسمبر - 4:58

    آراء العلماء في زواج المسيار:
    اختلف العلماء في حكم هذا النوع من الزواج، ويمكن القول أنهم ذهبوا في هذا إلى قولين:
    الأول: القول بالإباحة
    الثاني: الإباحة مع الكراهة.
    الثالث: القول بعدم الإباحة.



    القول الأول: القائلون بالإباحة
    من الذين قالوا بالإباحة: فضيلة الشيخ عبد العزيز ابن باز فحين سئل عن زواج المسيار والذي فيه يتزوج الرجل بالثانية أو الرابعة، وتبقى المرأة عند والديها، ويذهب إليها زوجها في أوقات مختلفة تخضع لظروف كل منهما. أجاب رحمه الله: "لا حرج في ذلك إذا استوفى العقد الشروط المعتبرة شرعاً، وهي وجود الولي ورضا الزوجين، وحضور شاهدين عدلين على إجراء العقد وسلامة الزوجين من الموانع، لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم: "أحق ما أوفيتم من الشروط أن توفوا به ما استحللتم به الفروج" (رواه البخاري). وقوله صلى الله عليه وسلم: "المسلمون على شروطهم " فإن اتفق الزوجان على أن المرأة تبقى عند أهلها أو على أن القسم يكون لها نهارا لا ليلا أو في أيام معينة أو ليالي معينة، فلا بأس بذلك بشرط إعلان النكاح وعدم إخفائه".
    ومن الذين قالوا بإباحته أيضاً: فضيلة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ مفتي عام المملكة العربية السعودية، ورئيس هيئة كبار العلماء، ورئيس إدارة البحوث العلمية والدعوة والإرشاد، حيث أجاب سماحته عندما سئل عن حكم زواج المسيار: إن هذا الزواج جائز إذا توافرت فيه الأركان والشروط والإعلان الواضح، وذلك حتى لا يقعان في تهمة وما شابه ذلك، وما اتفقا عليه فهم على شروطهم، ثم ذكر أن هذا الزواج قد خف السؤال عنه هذه الأيام وقد كان يسأل عنه قبل سنتين تقريباً.
    ومن الذين قالوا بإباحته أيضاً: فضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين -عضو الإفتاء والدعوة والإرشاد بالمملكة العربية السعودية- حيث قال: " اعلم أن هذا الاسم مرتجل جديد ويراد به أن يتزوج امرأة ويتركها في منزلها ولا يلتزم لها القسم ولا بالمبيت ولا بالسكنى وإنما يسير إليها في وقت يناسبه ويقضي منها وطره ثم يخرج، وهو جائز إذا رضيت الزوجة بذلك، ولكن لابد من إعلان النكاح مع الاعتراف بها كزوجة لها حقوق الزوجات، ولأولاده منها حقوق الأبوة عليه.
    ومن الذين قالوا بإباحته فضيلة الشيخ يوسف محمد المطلق- عضو الإفتاء والدعوة والإرشاد بالمملكة العربية السعودية- وفي ذلك يقول: "الزواج الشرعي هو ما تم فيه أركانه وشروطه، وأما الاشتراط بتنازل المرأة عن حقها في النفقة والقسم فهو شرط باطل، والزواج صحيح، ولكن للمرأة بعد الزواج أن تسمح بشيء من حقها. وذلك لا يخالف الشرع، وهذا الزواج قد يكون مفيداً لمن يعيش في ظروف خاصة كأم أولاد تريد العفة والبقاء مع أولادها، أو راعية أهل مضطرة للبقاء معهم.
    ومن الذين قالوا بإباحته أيضاً: فضيلة الشيخ إبراهيم بن صالح الخضيري -القاضي بالمحكمة الكبرى بالرياض بالمملكة العربية السعودية- حيث قال: "زواج المسيار شرعي وضروري في عصرنا هذا، خاصة مع كثرة الرجال الخوافين؟؟ ومع اشتداد حاجة النساء إلى أزواج يعفونهن، والتعدد أصل مشروع، والحكمة منه إعفاف أكبر قدر ممكن من النساء، فلا أرى في زواج المسيار شيئاً يخالف الشرع ولله الحمد والمنة، بل فيه إعفاف الكثير من النساء ذوات الظروف الخاصة، وهو من أعظم الأسباب في محاربة الزنا والقضاء عليه ولله الحمد والمنة، ومشاكله كمشاكل غيره من عقود الزواج".
    ومن الذين قالوا بإباحته أيضاً: فضيلة شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي، حين سئل عن زواج المسيار وأنه زواج يتم بعقد وشهود وولي، ولكن بشرط ألا يلتزم الزوج بالوفاء بالحقوق الواجبة عليه نحو الزوجة. فقال: "ما دام الأمر كذلك، العقد صحيح شرعا، وتم الاتفاق على عدم الوفاء بحقوق الزوجة، وهي رضيت بذلك فلا بأس، لأن الزواج الشرعي الصحيح قائم على المودة والرحمة، وعلى ما يتراضيان عليه، ما دام حلالا طيبا بعيدا عن الحرام}.
    ومن الذين قالوا بإباحته كذلك: مفتي جمهورية مصر العربية السابق الشيخ نصر فريد واصل حيث قال :"زواج المسيار مأخوذ من الواقع، واقتضته الضرورة العملية، في بعض المجتمعات، مثل السعودية، التي أفتت بإباحته. وهذا الزواج يختلف عن زواج المتعة والزواج المؤقت، فهو أي: زواج المسيار، زواج تام تتوافر فيه أركان العقد الشرعي، من إيجاب وقبول، وشهود، وولي، وهو زواج موثق، وكل ما في الأمر أن يشترط الزوج أن تقر الزوجة بأنها لن تطالبه بالحقوق المتعلقة بذمة الرجل، كزوج لها، فمثلاً لو كان متزوجاً بأخرى لا يعلمها، ولا يطلقها، ولا يلتزم بالنفقة عليها، أو توفير المسكن المناسب لها، وهي في هذه الحالة تكون في بيت أبيها، وتتزوج في بيت أبيها، ويوافق على ذلك، وعندما يمر الزوج بالقرية أو المدينة التي بها هذه الزوجة يكون من حقه الإقامة معها ومعاشرتها معاشرة الأزواج، وفي الأيام التي يمكثها في هذا البلد، ومن هنا لا يحق للمرأة- الزوجة- أن تشترط عليه أن يعيش معها أكثر من ذلك أو أن تتساوى مع الزوجة الأخرى" ولكنه أضاف قائلاً: "ويمكن لهذه الزوجة أن تطالب بالنفقة عليها عند الحاجة إليها، رغم الوعد السابق بأنها لن تطالب بالنفقة".
    ومن الذين قالوا بإباحته أيضاً: الدكتور سعد العنزي حيث أكد أن زواج المسيار عقد صحيح مكتمل الأركان، وأن زواج الرجل دون علم زوجته الأولى لا يشوبه شائبة، مشيراً إلى أن زواج المسيار هو اتفاق رضائي بعد إتمام العقد بين الرجل والمرأة على إسقاط النفقة، كأن تكون المرأة غنية ولا تحتاج إلى نفقة ولا مسكن وإنما رغبت في الزواج من أجل المعاشرة أو الولد، وهذا الزواج لا ينافي مقاصد الشرع. وأضاف قائلا: إن زواج المسيار يحد من الانحرافات في المجتمع، فالمرأة أرادت السكن والعفة وأرادت الزوج بمقتضى هذا العقد الذي تتوافر فيه جميع الشروط. واستدل على جواز إسقاط الزوجة لحقها في القسم بتنازل السيدة سودة بنت زمعة رضي الله عنها وأرضاها زوج النبي صلى الله عليه وسلم عن ليلتها لعائشة رضي الله عنها. وأما ما يتعلق بالنفقة فأوضح أنه لا خلاف على أن النفقة واجبة على الزوج، ولكنه قال: إذا أسقطت حقها في النفقة كما لو كانت غنية... وتم الاتفاق بين طرفي العقد فيصح، ولها أن تطالب بحقها في النفقة مستقبلا إذا تضررت بعدم الإنفاق. وأما فيما يتعلق بالإعلان فإنه أوضح أن زواج المسيار زواج معلن وليس بسر، قائلا بأن الفقهاء متفقون في كل العصور على أن الغاية من الإشهاد شهر الزواج.

    القول الثاني : القائلون بالإباحة مع الكراهة.
    ومن الذين قالوا بإباحته أيضاً: الدكتور حسين بن محمد بن عبد الله آل الشيخ الأستاذ المساعد بجامعة الإمام محمد بن سعود بالمملكة العربية السعودية سابقا، لكنه تحفظ عليه تحفظا شديدا ويرى حصره في حالات خاصة جدا. وفي ذلك يقول: "إن زواج المسيار بالنظر العام إلى أركانه وشروطه جائز شرعاً، ولكن لما في هذه الشروط من نتائج سيئة، فهي فاسدة وحدها دون العقد. وأرى أن هذا الزواج جائز شرعاً مع قصره على حالات فردية خاصة كالمعاقة جسدياً مثلا، أو نحو ذلك من الأمور التي يتحتم عليها البقاء مع أهلها".
    أما انفتاحه بهذه الصورة فإني أنظر إليه بالخطورة القصوى التي قد تعصف بالمجتمع، وكذلك قد يتساهل الناس به مما يسبب العزوف عن الزواج العادي، ويصير الزواج وكأنه متعة فقط. ولا ننسى أن العقد في الزواج ليس كغيره من العقود، فهو يتعلق بالأبضاع ومعلوم أن: (الأصل في الأبضاع التحريم) (وإذا تقابل في المرأة حل وحرمة غلبت الحرمة).
    لذا يجب الاحتياط في أمر الزواج ما لا يحتاط في غيره، ولذا تبقى الشبهة قائمة في زواج المسيار، والله أعلم.

    ومن الذين قالوا بإباحته أيضا مع الكراهة: الدكتور وهبة الزحيلي. يقول: "هذا الزواج صحيح غير مرغوب فيه شرعا.. لأنه يفتقر إلى تحقيق مقاصد الشريعة الإسلامية في الزواج من السكن النفسي، والإشراف على الأهل والأولاد ورعاية لأسرة بنحو أكمل، وتربية أحكم".
    ومن الذين قالوا بإباحته مع الكراهة: الدكتور يوسف القرضاوي، وفي ذلك يقول: "أنا لست من دعاة زواج المسيار ولا من المرغبين فيه، فلم أكتب مقالة في تحبيذه أو دفاع عنه ولم أخطب خطبة تدعو إليه. كل ما في الأمر أني سئلت سؤالا عنه فلم يسعني أن أخالف ضميري، أو أتاجر بديني، أو أشتري رضا الناس بسخط ربي فأحرم ما أعتقد أنه حلال".
    ويقول أيضاً: "ويقول بعض المعترضين على زواج المسيار: إن هذا الزواج لا يحقق كل الأهداف المنشودة من وراء الزواج الشرعي، فيما عدا المتعة والأنس بين الزوجين، والزواج في الإسلام له مقاصد أوسع وأعمق من هذا، من الإنجاب والسكن والمودة والرحمة. وأنا لا أنكر هذا، وأن هذا النوع من الزواج ليس هو الزواج الإسلامي المنشود، ولكنه الزواج الممكن الذي أوجبته ضرورات الحياة، وتطور المجتمعات وظروف العيش، وعدم تحقيق كل الأهداف المرجوة لا يلغي العقد، ولا يبطل الزواج إنما يخدشه وينال منه".
    وقد استدل على جوازه بأنه عقد متكامل الأركان والشروط، وإن تنازلت فيه المرأة عن بعض حقوقها، فلها ذلك، لأنها مالكة الحق ولها أن تتنازل عنه وأن ذلك لا يؤثر على العقد. واستدل بتنازل سودة بنت زمعة عن ليلتها للسيدة عائشة رضي الله عنهما جميعاً.
    ولكنه علق قائلا: "وأنا أفضل ألا يذكر مثل هذا التنازل في صلب العقد، وأن يكون متفاهماً عليه عرفيا. على أن ذكره في صلب العقد لا يبطله. وأرى وجوب احترام هذه الشروط".
    ومن الذين قالوا بإباحته مع الكراهة، الشيخ عبد الله بن منيع، عضو هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية، والقاضي بمحكمة التمييز بمكة المكرمة. يقول: "هذا الزواج بهذا التصور لا يظهر لي القول بمنعه، وإن كنت أكرهه، وأعتبره مهينة للمرأة وكرامتها، ولكن الحق لها، وقد رضيت بذلك، وتنازلت عن حقها فيه". واستدل على جوازه بأنه عقد مستكمل الأركان والشروط ويترتب عليه كل الحقوق المترتبة على عقد الزوجية من حيث النسل، والإرث، والعدة، والطلاق، واستباحة البضع، والسكن، والنفقة، وغير ذلك من الحقوق والواجبات إلا أن الزوجين قد ارتضيا واتفقا على ألا يكون للزوجة حق المبيت، أو القسم، وإنما الأمر راجع للزوج متى رغب زيارة زوجته- عن طريق المسيار- في أي ساعة من ساعات اليوم والليلة فله ذلك. وقال فضيلته: إن تنازلت المرأة عن بعض حقوقها فهذا لا يضر.
    ولكنه يرى مع ذلك أنه مباح وليس فيه شبهة حرام، ويرفض القول بتحريمه بل وحتى يرفض التوقف في شأنه. وفي ذلك يقول: "الأصل في العقود الشرعية، ومنها الزواج هو الإباحة، فكل عقد استوفى أركانه وشرائطه الشرعية كان صحيحاً ومباحا، ما لم يتخذ جسرا أو ذريعة إلى الحرام، كنكاح التحليل، والزواج المؤقت، وزواج المتعة، وليس في المسيار قصد حرام... وأستهجن القول بتحريمه، أو التوقف في شأنه".
    بل إنه يرى أن مزايا زواج المسيار تغلب مضاره وفي ذلك يقول: "ولا أعتقد بوجود آثار سيئة للمسيار، وإنما هو على العكس يصون المرأة ويعفها ويمنعها من الانحراف".
    واستدل على جوازه بأنه عقد مستكمل الأركان والشروط، وأن تنازل المرأة عن بعض حقوقها لا مانع منه شرعاً، وتساءل قائلا: نظرا لأن المرأة تتنازل في هذا العقد عن حقها في المبيت والنفقة فأي مانع شرعي يمنعها من ذلك؟ فهي راضية بذلك. ولكنه طالب الزوجين بعدم التصريح عن هذا التنازل في العقد بل جعله ودياً بعدئذ.
    ومن الذين قالوا بإباحته مع الكراهة الشيخ سعود الشريم- إمام وخطيب المسجد الحرام فيقول:"إن هذا الزواج يحقق الإحصان لكنه لا يحقق السكن. والغالب فيه أن تكون المرأة هي الخاطب، وبالتالي فهي تستطيع أن تحكم على ما تجنيه من فائدة.
    واستدل على جوازه بأنه عقد مستكمل الأركان والشروط، وأنه لا بأس بتنازل المرأة عن بعض حقوقها وفي ذلك يقول:"إذ ا تنازلت المرأة عن حقها فهي أولى الناس بنفسها، ولا تعني إساءة تطبيق زواج المسيار تحريمه، فقد يحصل منه ضرر من وجه دون آخر، وقد يكون الفساد الناتج عن ترك هذا الزواج أدهى من الفساد الناجم مع وجوده وتحققه.
    ومن الذين قالوا بإباحته أيضاً الدكتور أحمد الحجي الكردي، وعلق كراهته أو عدمها على الظروف وفي ذلك يقول: "وهذا الزواج في نظري صحيح لاستيفائه شروطه الشرعية، ولا يؤثر في صحته اشتراط عدم القسم لها في المبيت مع زوجاته الأخريات إن وجدن، رغم عدم شرعية هذين الشرطين. لأن عقد الزواج لا يفسد بالشروط غير المشروعة، ولكن يصح الزواج وتلغو هذه الشروط غير المشروعة، ويكون للزوجة في زواج المسيار هذا أن تطالب الزوج بعد العقد بالنفقة والقسم لها، وعليه أن يجيبها إلى طلبها، ولا يجوز له أن يتمسك بالشرط الذي رضيت به قبل العقد لأنه شرط لاغ، أما جعله مكروها أو غير مكروه، فهذا مناط بظروف الحال، فإن كان لمحتاج إليه على هذه الصورة فلا كراهة فيه، وإن كان للتشهي والتلهي من غير حاجة فهو مكروه، والأمر مناط بالنية وظروف الحال".
    ومن الذين قالوا بإباحته كذلك وعلق الكراهة أو عدمها على الظروف: الدكتور محمود أبو ليل وفي ذلك يقول: "الذي يترجح لي أنه مباح من حيث المبدأ إذا استوفى الأركان والشروط من الإيجاب والقبول وموافقة الولي والإشهاد والإعلان في بلد الزوجة ومحل إقامتها بشكل خاص، وأما ما يتعلق بالمهر والنفقة والمسكن والمبيت فهذه حقوق للمرأة، لها التنازل عنها كليا أو جزئياً إن وجدت ذلك خيرا لها، وقد أشار القرآن إلى جواز ذلك في قوله تعالى في سورة النساء : وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِن بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا فَلاَ جُنَاْحَ عَلَيْهِمَا أَن يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحًا وَالصُّلْحُ خَيْرٌ وَأُحْضِرَتِ الأَنفُسُ الشُّحَّ وَإِن تُحْسِنُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (128) وقيل في سبب نزول هذه الآية أن زوج النبي صلى الله عليه وسلم سودة تنازلت عن ليلتها لعائشة لما أحست أن النبي صلى الله عليه وسلم يريد طلاقها، وهذا من يسر الشريعة ومرونتها وسعتها لمختلف الأحوال والظروف، فقد تمر المرأة في ظروف صعبة لسبب أو لآخر، ترى من الخير لها أن تقبل بمثل هذا الزواج، فلا نضيق عليها واسعاً.
    وأما هل هو مكروه أم لا؟ فهذا في نظري موقوف على مدى الحاجة والاضطرار والباعث عليه.
    مراد شاكر
    مراد شاكر
    عضو مشارك
    عضو مشارك


    عدد المساهمات : 52
    رقم العضوية : 178
    تاريخ التسجيل : 25/11/2008
    نقاط التميز : 60
    معدل تقييم الاداء : 2

    زواج المسيار Empty رد: زواج المسيار

    مُساهمة من طرف مراد شاكر الخميس 25 ديسمبر - 4:59

    القول الثالث: القائلون بعدم الإباحة وأدلتهم
    من الذين قالوا بعدم إباحة زواج المسيار فضيلة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني حيث قال: إن فيه مضارا كثيرة على رأسها تأثيره السلبي على تربية الأولاد وأخلاقهم.
    ومن الذين قالوا بعدم إباحته أيضاً: الشيخ عبد العزيز المسند، المستشار بوزارة التعليم العالي بالمملكة العربية السعودية والداعية المعروف بالمملكة.
    وحمل عليه بشدة وأوضح أنه ضحكة ولعبة ومهانة للمرأة، ولا يقبل عليه إلا الرجال الجبناء، فيقول: "زواج المسيار ضحكة ولعبة.. فزواج المسيار لا حقيقة له، وزواج المسيار هو إهانة للمرأة، ولعب بها..، فلو أبيح أو وجد زواج المسيار لكان للفاسق أن يلعب على اثنتين وثلات وأربع وخمس.. وهو وسيلة من وسائل الفساد للفساق... وأستطيع أن أقول: "إن الرجال الجبناء هم الذين يتنطعون الآن بزواج المسيار.
    ومن الذين قالوا بعدم إباحة هذا الزواج أيضاً: الدكتور عجيل جاسم النشمي، عميد كلية الشريعة بالكويت سابقاً فهو يرى أن زواج المسيار عقد باطل وان لم يكن باطلاً فهو عقد فاسد.
    واستدل على ذلك بستة أدلة:
    1) أن هذا الزواج فيه استهانة بعقد الزواج، وإن الفقهاء القدامى لم يتطرقوا إلى هذا النوع، وأنه لا يوجد فيه أدنى ملمس من الصحة.
    2) أن هذا العقد قد يتخذ ذريعة إلى الفساد، بمعنى أنه ممكن أن يتخذه أصحاب المآرب شعارا لهم، فتقول المرأة أن هذا الرجل الذي يطرق الباب هو زوجي مسيار وهو ليس كذلك. وسد هذا الباب يعتبر من أصول الدين.
    3) أن عقد زواج المسيار يخالف مقاصد الشريعة الإسلامية التي تتمثل في تكوين أسرة مستقرة.
    4) أن عقد زواج المسيار يتم بالسر في الغالب، وهذا يحمل من المساوئ ما يكفي لمنعه.
    5) أن المرأة في هذا الزواج عرضة للطلاق إذا طالبت بالنفقة وقد تنازلت عنها من قبل.
    6) أن هذا الزواج يترتب عليه الإثم بالنسبة للزوج لوقوع الضرر على الزوجة الأولى، لأنه سيذهب إلى الزوجة الثانية دون علمها وسيقضي وقتاً ويعاشر هذه الزوجة على حساب وقت وحق الزوجة الأولى في المعاشرة.
    وأخيراً قال الدكتور أن هذا الزواج يشبه زواج المحلل وزواج المتعة من حيث الصحة شكلاً، والحرمة شرعاً.
    ومن الذين قالوا بعدم إباحته أيضاً: الدكتور محمد الزحيلي، وساق أدلته لهذا الرأي:
    فيقول:... أرى منع هذا الزواج وتحريمه لأمرين: أولهما أنه يقترن ببعض الشروط التي تخالف مقتضى العقد وتنافي مقاصد الشريعة الإسلامية في الزواج، من السكن والمودة ورعاية الزوجة أولاً، والأسرة ثانياً، والإنجاب وتربية الأولاد، ووجوب العدل بين الزوجات، كما يتضمن عقد الزواج تنازل المرأة عن حق الوطء، والإنفاق وغير ذلك.. وثانيهما أنه يترتب على هذا الزواج كثير من المفاسد والنتائج المنافية لحكمة الزواج في المودة والسكن والعفاف والطهر، مع ضياع الأولاد والسرية في الحياة الزوجية والعائلية وعدم إعلان ذلك، وقد يراهم أحد الجيران أو الأقارب فيظن بهما الظنون.. ويضاف إلى ذلك أن زواج المسيار هو استغلال لظروف المرأة، فلو تحقق لها الزواج العادي لما قبلت بالأول، وفيه شيء من المهانة للمرأة.
    ومن الذين قالوا بعدم إباحته أيضاً: الدكتور محمد عبد الغفار الشريف، عميد كلية الشريعة الإسلامية والدراسات الإسلامية بالكويت، وفي ذلك يقول: "زواج المسيار بدعة جديدة، ابتدعها بعض ضعاف النفوس، الذين يريدون أن يتحللوا من كل مسئوليات الأسرة، ومقتضيات الحياة الزوجية، فالزواج عندهم ليس إلا قضاء الحاجة الجنسية، ولكن تحت مظلة شرعية ظاهريا، فهذا لا يجوز عندي- والله أعلم- وإن عقد على صورة مشروعة".
    واستدل على رأيه هذا بأمور منها:
    أن هذا الزواج يتنافى ومقاصد الزواج، قال تعالى في سورة الروم : وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (21)
    وتساءل: فأين السكن بالنسبة للمرأة القلقة، التي لا تعلم متى سيطلقها هذا الزوج بعد قضاء شهواته ونزواته معها؟.
    علاوة على ما فيه من سرية- تعود بالبطلان على العقد عند بعض الفقهاء- وهذه السرية تضع الإنسان في موضع ريبة، وقد تكون وسيلة لبعض ضعيفات النفوس أن يقعن في المحرمات، ثم إن سئلن عن جرمهن ادعين زواج المسيار.
    ومن الذين قالوا بعدم إباحته أيضا الدكتور إبراهيم فاضل الدبو: الأستاذ بكلية الشريعة والقانون بسلطنة عمان، وساق أدلته على عدم الإباحة وفي ذلك يقول: "أميل إلى القول بحرمة زواج المسيار لأنه لا يحقق الغرض الذي يقصده الشارع من تشريع الزواج، كما أنه ينطوي على الكثير من المحاذير إذ قد تتخذه بعض النسوة وسيلة لارتكاب الفاحشة بدعوى أنها متزوجة مسيار، وإذا قيل بأن زواج المسيار عقد استكمل أركانه وشروطه فلماذا يحرم؟ فإنه يجاب على ذلك بأن نكاح المحلل والمحلل له قد استكمل العقد فيه أركانه وشروطه أيضاً، إلا أن الفقهاء أفتوا بحرمته سدا للذرائع، وسد الذريعة أصل من أصول الشريعة قال به كثير من الفقهاء".
    وكذلك قال بعدم إباحته الدكتور جبر الفضيلات، والدكتور علي القرة داغي ويرى كل من الدكتور عبد الله الجبوري والدكتور عمر سليمان الأشقر عدم قبوله شرعاً.
    ومن الذين قالوا بعدم إباحته أيضاً الدكتور محمد الراوي- عضو مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف. وفي ذلك يقول: المسيار هذا.. ليس من الزواج في شيء!!! لأن الزواج: السكن، والمودة، والرحمة، تقوم به الأسرة، ويحفظ به العرض، وتصان به الحقوق والواجبات.
    أدلة القائلين بعدم الإباحة ومناقشتها من خلال سرد آراء العلماء القائلين بعدم إباحة زواج المسيار، نرى أنهم استدلوا على رأيهم هذا بعدة أدلة:
    1) أن العقد في هذا الزواج مقترن ببعض الشروط التي تخالف مقتضى العقد، كشرط تنازل المرأة عن حقها في القسم والنفقة ونحو ذلك، وهذه الشروط فاسد وقد تفسد العقد.
    2) أن زواج المسيار هذا: مبني على الإسرار والكتمان، وعدم إطلاع الناس عليه، والأصل في الزواج الإعلان.
    3) أن هذا الزواج يتنافى مع مقاصد الشريعة الإسلامية من الزواج، كتحقيق السكن والمودة، ورعاية الأبناء.
    4) أن هذا الزواج فيه مهانة للمرأة، وتهديد لمستقبلها بالطلاق إذا طلبت المساواة في القسم أو النفقة، وفيه استغلال لظروفها، فهي لو وجدت الزواج العادي لما قبلت بزواج المسيار.
    5) أن الله شرع لنا وسيلة أخرى غير هذا الزواج وهو التعدد.
    6) أن هذا الزواج يترتب عليه الإضرار بالزوجة الأولى، لأنه سيذهب إلى الزوجة الثانية دون علمها، وسيقضي وقتاً معها ويعاشرها على حساب وقت وحق الزوجة الأولى في المعاشرة.
    7) أن هذا الزواج ينطوي على كثير من المحاذير، إذ قد يتخذه بعض النسوة وسيلة لارتكاب الفاحشة بدعوى أنها متزوجة عن طريق المسيار. لذا يجب منعه سداً للذرائع حتى ولو كان مستكمل الأركان والشروط قياساً على زواج المتعة والمحلل


    وعلى ما سبق يترجح لنا بعد العرض المفصل لزواج المسيار من كافه الاوجه نرغب في التأكيد في النهاية على مجموعة نقاط هامة للتذكرة وهي:
    1) زواج المسيار زواج مستكمل للأركان والشروط المتعارف عليها عند جمهور الفقهاء، من تراضي الزوجين وحضور الولي والشهود، ونحو ذلك، ولكنه يتضمن تنازل الزوجة عن بعض حقوقها الشرعية باختيارها ورضاها مثل النفقة والقسم، والعقد فيه صحيح، ولكن هذا الزواج مخالف لكثير من الحكم والمقاصد التي أرادها الشارع من الزواج. ولذلك يجب عدم التشجيع على هذا الزواج واتخاذ الوسائل اللازمة لمنعه وعدم انتشاره في المجتمع والتوقف عن القول بإباحته بشكل عام.
    2) جاءت تسمية هذا الزواج بالمسيار من باب كلام العامة، وتمييزا له عما تعارف عليه الناس في الزواج العادي، لأن الرجل في هذا الزواج يسير إلى زوجته في أوقات متفرقة ولا يستقر عندها طويلا.
    3) هذا الزواج بهذه الصورة حديث عهد بالمجتمع، فلم يظهر إلا منذ سنوات معدودة، ولكن الذي يبدو أن له صورا مشابهة في الماضي القريب والبعيد، فقد كان التجار قديما في منطقة الخليج يتزوجون زواجاً قريبا من هذا خلال أسفارهم، كما أوردت بعض الكتب الفقهية القديمة حالات فيها بعض الشبه من هذا الزواج.
    4) هناك أسباب كثيرة أدت إلى ظهور هذا الشكل من الزواج، منها ما يعود إلى النساء وعلى رأسها كثرة عدد العوانس والمطلقات والأرامل وصواحب الظروف الخاصة، وكذلك رفض كثير من الزوجات لفكرة التعدد. ومنها ما يعود للرجال وعلى رأسها رغبة بعض الرجال في الإعفاف والحصول على المتعة الحلال مع ما يتوافق وظروفهم الخاصة، ومنها ما يعود للمجتمع وعلى رأسها الأعراف السائدة في بعض المجتمعات من مغالاة في المهور والنظر بشيء من الازدراء لمن يرغب في التعدد ونحو ذلك.
    5) لزواج المسيار بعض الفوائد والمزايا تتمثل في إعفاف قدر كبير من رجال المجتمع اضطرتهم ظروفهم الشخصية أو الظروف المجتمعية إلى اللجوء إلى الزواج بهذه الصورة، بدلا من سلوك مسالك غير شرعية.
    6) وكذلك فإن للزواج بهذه الصورة مساوئ ومفاسد كثيرة، فقد يتحول الزواج بهذه الصورة إلى سوق للمتعة وينتقل فيه الرجل من امرأة إلى أخرى، وكذلك المرأة تنتقل من رجل لآخر. كما يترتب عليه تهدم مفهوم الأسرة من حيث السكن الكامل والرحمة والود بين الزوجين، وقد تشعر المرأة فيه بالمهانة وعدم قوامة الرجل عليها مما يؤدي إلى سلوكها سلوكيات سيئة تضر بنفسها وبالمجتمع، كذلك قد يترتب عليه عدم إحكام تربية الأولاد وتنشئتهم تنشئة سوية متكاملة، ويؤثر سلباً في تكوين شخصيتهم.

    زواج المسيار Empty رد: زواج المسيار

    مُساهمة من طرف Marwan(Mark71) الخميس 25 ديسمبر - 9:30

    انا اشكر جميع الاخوة الذين كتبوا اراء العلماء في هذا النوع من الزواج..فعلا ان كلامكم قد اغنانا علما ووفر علينا جدالا طويلا..وارجوا من الاخت لف فور ايفر ان تقرأ ما كتبوه بتمعن
    love for ever
    love for ever
    الزعيمة
    الزعيمة


    عدد المساهمات : 2621
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : 08/07/2008
    نقاط التميز : 3166
    معدل تقييم الاداء : 81
    من مواضيعي : موضوع نقاش وبحث
    الخطأ؟؟؟؟؟
    ماذا يحدث حولنا؟؟؟؟
    صغيران اسفل العينين
    مصر الاولى على العالم
    اقوال مأثوره
    معلومات ع الماشي
    معلومات في الطب


    زواج المسيار Empty رد: زواج المسيار

    مُساهمة من طرف love for ever الخميس 25 ديسمبر - 12:30

    طب انا قرأت بتمعن ياأستاذ مارك وعند رأيي
    يعني دكاترة الدراسات الاسلاميه اهوه قالوا حرام
    وكمان نفس وجهة النظر وهي فقدان شرط السكن والاستقرار
    وأخيراً قال الدكتور أن هذا الزواج يشبه زواج المحلل وزواج المتعة من حيث الصحة شكلاً، والحرمة شرعاً
    أوجز الشيخ في هذه العباره من حيث التحريم
    على فكره بس في عباره ضايقتني وهي في الاسباب اللي انا أصلا مش مقتنعه بيها هذه ألمبررات ليست مبررا لأنتشار مثل هذا الزواج
    العباره هي
    - عدم رغبة بعض الرجال في تحمل المزيد من الأعباء:
    بعض
    الرجال ليس لديهم الاستعداد أو القدرة على تحمل المزيد من الأعباء
    الإضافية في حياته الأسرية، خصوصاً في العصر الحاضر والتكلفة الباهظة في
    الزيجات، مع رغبته في زوجة من أجل المتعة والإعفاف، وقابلت رغبته هذه رغبة
    كثير من المطلقات والأرامل والعوانس في الزواج، فأدى ذلك إلى ظهور هذا
    النوع من الزواج.
    الرسول قال ( ."
    يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحفظ للفرج
    ومن لم يستطع فعليه بالصوم، فإنه له وجاء"صدق المصطفى صلى الله عليه وسلم
    من لم يقدر على الزواج عليه بالصوم مش بزواج مسيار والا عرفي ويبتدعوا في الدين وبعدين نقول حلال عشان يوجدوا حل لمجتمع متدني اخلاقيا
    زواج المسيار نشأته أصلا في السعوديه حيث المواطن السعودي غير قادر ان يصارح زوجته ومحتمعه بالزواج من أخرى فابتدعوا هذا النوع من الزواج
    وهذا النوع كما ذكر أغلب العلماء باطل
    يعني حرام ياعم مارك
    شكككككككككككككككككككككككككرا
    love for ever
    love for ever
    الزعيمة
    الزعيمة


    عدد المساهمات : 2621
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : 08/07/2008
    نقاط التميز : 3166
    معدل تقييم الاداء : 81
    من مواضيعي : موضوع نقاش وبحث
    الخطأ؟؟؟؟؟
    ماذا يحدث حولنا؟؟؟؟
    صغيران اسفل العينين
    مصر الاولى على العالم
    اقوال مأثوره
    معلومات ع الماشي
    معلومات في الطب


    زواج المسيار Empty رد: زواج المسيار

    مُساهمة من طرف love for ever الخميس 25 ديسمبر - 12:32

    على فكره ياأستاذ ابو خالد مافيش حاجه اسمها حلال شرعا مكروه اجتماعيا نحن نستمد اخلاقنا من الشريعه هي أساس المحتمع والحلال بين والحرام بين

    زواج المسيار Empty رد: زواج المسيار

    مُساهمة من طرف marmar الخميس 25 ديسمبر - 12:41

    انا قريت الكلام كلة ومش قادرة افهم المشكلة اية
    من اول رد الاستاذ علاء سعيد والموضوع محسوم
    والبحث القيم للاستاذ مراد كمان اكد حسمة
    فين المشكلة
    love for ever
    love for ever
    الزعيمة
    الزعيمة


    عدد المساهمات : 2621
    رقم العضوية : 37
    تاريخ التسجيل : 08/07/2008
    نقاط التميز : 3166
    معدل تقييم الاداء : 81
    من مواضيعي : موضوع نقاش وبحث
    الخطأ؟؟؟؟؟
    ماذا يحدث حولنا؟؟؟؟
    صغيران اسفل العينين
    مصر الاولى على العالم
    اقوال مأثوره
    معلومات ع الماشي
    معلومات في الطب


    زواج المسيار Empty رد: زواج المسيار

    مُساهمة من طرف love for ever الخميس 25 ديسمبر - 14:12

    هههههههههههههههههههه
    انتي منين وايه اللي جابك هنا
    طب انتي فهمتي ايه بالظبط عشان نعرف فهمتي صح والا غلط
    ههههههههههههههههه
    ابو خالد
    ابو خالد
    عضو مجتهد
    عضو  مجتهد


    عدد المساهمات : 290
    رقم العضوية : 76
    تاريخ التسجيل : 21/08/2008
    نقاط التميز : 384
    معدل تقييم الاداء : 64

    زواج المسيار Empty رد: زواج المسيار

    مُساهمة من طرف ابو خالد الجمعة 26 ديسمبر - 4:51

    انا مش عارف ليه حاسس نفسي بتخانق مش بتناقش

    يعني الطلاق محبوب اجتماعيا
    في وحده ست بتحب تتطلق وهو حلال ؟؟؟؟؟
    ابو خالد
    ابو خالد
    عضو مجتهد
    عضو  مجتهد


    عدد المساهمات : 290
    رقم العضوية : 76
    تاريخ التسجيل : 21/08/2008
    نقاط التميز : 384
    معدل تقييم الاداء : 64

    زواج المسيار Empty رد: زواج المسيار

    مُساهمة من طرف ابو خالد الجمعة 26 ديسمبر - 4:56

    ياريت تلاحظي الفقره الرابعه والخامسه

    انا صلا مش مع زواج المسيار ولا احب ان ينتشر ابدا ولا اقبله لكنه حلال

    احنا مش بنقول زواج المسيار كويس وحلال ولازم يتنفذ
    لا بس نوضح انه حلال وبس

      مواضيع مماثلة

      -

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 12 أبريل - 20:20