معا لغد افضل

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
معا لغد افضل

    إعادة محاكمة السادات

    avatar
    عبد الحكيم
    عضو مشارك
    عضو مشارك


    عدد المساهمات : 75
    تاريخ التسجيل : 19/05/2009
    نقاط التميز : 145
    معدل تقييم الاداء : 2

    إعادة محاكمة السادات Empty إعادة محاكمة السادات

    مُساهمة من طرف عبد الحكيم الثلاثاء 29 ديسمبر - 5:57

    لم تكن رصاصات خالد الإسلامبولى ورفاقه وحدها وراء قتل السادات..! كل القوى تمنت أن يرحل حتى لو لم تشترك.. لقبه أصحاب اليمين بالطاغوت الكافر، حصل على لقب الخائن العميل من فريق اليسار.. شرائط الشيخ كشك فى الشوارع تصدح بصوت جهور للشيخ الضرير: السادات «بالمد الطويل للألف» الله يلعنك يا أنور.. أغانى الشيخ إمام فى الحوارى والجامعات تلعن الطرطور. الكل يتمنى غيابه.. ولذلك مات السادات غير مأسوف عليه وقت رحيله.

    ولكن تبدل الحال الآن وبدأ خصومه يترحمون عليه. السادات مات شهيدا، هكذا قالت الجماعة الإسلامية الفصيل الذى تبنى ونفذ عملية الاغتيال، شهادة تأخرت 28 عاما على رحيله. الجماعة الإسلامية لم تكتف بذلك، فخرج علينا ناجح إبراهيم, أحد أهم قادتها العسكريين منذ أيام، ليحيى اتفاقية كامب ديفيد والصلح مع إسرائيل، بعد أن كانت هذه القضية أساسا فى تكفير السادات وقتله، منذ ثلاثين عاما، وبدا المشهد أننا فى حالة مراجعة لمواقف تاريخية لمواقف الرجل الذى سمع اتهامه بالخيانة بأذنه. وشاهد الموقف بعينه فى البرلمان، عندما واجهه عام 1979 أحد فرسان المعارضة فى البرلمان كمال أحمد، وقال ما قمت به من صلح مع إسرائيل خيانة. وكان رد فعلا السادات على موقف كمال أحمد شديدا. فأمر رجله بإخراج كمال أحمد من قاعة مجلس الشعب مرفوعا على أيديهم بطريقة «هيله هوب».. ليقذفوا به خارج القاعة فى حضور الرئيس.

    المفاجأة أن نجد أن كمال أحمد- ومازال عضوا بالبرلمان - يراجع نفسه فى موقفه من السادات بعد ثلاثين عاما من المواجهة الشهيرة معه، وأسفرت عن قيام السادات نفسه بحل البرلمان بعد أن عارض 13 من أعضاء البرلمان الموافقة على اتفاقية السلام مع إسرائيل.

    يعترف كمال أحمد: نعم السادات كان أكثر منا عمقا ورؤية للمستقبل وكانت خطوته جريئة، عارضته وقتها لأنه كان لدى معطيات مختلفة، حيث كنت أرى أن السادات أخطأ فى كامب ديفيد، واتفاقية السلام مع إسرائيل وقتها كنا خارجين من زخم انتصار حرب أكتوبر، ووجود كتلة عربية موحدة. وكان هناك توازن دولى ثنائى بين الاتحاد السوفيتى وأمريكا.. ولكن كل الأوراق تغيرت الآن، ولم يعد هناك توازن دولى ولا يوجد تكتل عربى.

    العالم أصبح أحادى القطبية ومنحازا.. أعتقد أننا كسبنا باتفاقية كامب ديفيد.. ولو عادت بى الوقائع الآن، لأيدت الرئيس السادات فيما ذهب إليه.. ويضيف للأسف نحن فى تراجع مستمر، رفضنا فى عام 1948 ما يزيد على 52 % من أرض فلسطين، بالإضافة لميناء على البحر المتوسط فى قرار التقسيم. وبعد النكسة نسعى إلى العودة لما قبل حدود 5 يونيو 67. أما الآن كل ما نسعى إليه إيجاد دولة للفلسطينيين.

    ولكن سيظل السؤال: هل كل خصوم السادات غيروا وجهة نظرهم فيه؟ أبوالعز الحريرى القطب اليسارى فى حزب التجمع أحد فرسان معارضة السادات فى برلمان 79، مازال على موقفه القديم. ويرى أن ما قام به السادات من الصلح مع إسرائيل ليس سلاما ولكنه استسلام دائم، وليس مؤقتا. ويقول، السادات خان بلده فى اتفاقية كامب ديفيد، إنه أهدر دماء شهداء أكتوبر.. سيناء لم تعد لنا كاملة السيادة بل منقوصة، بعد انتصار أكتوبر 1973 كانت لدينا أوراق كثيرة، الجبهة العربية الموحدة، والرأى العام العالمى، وتعاطف ومساندة دول فى آسيا وأفريقيا كانت معنا، كل ذلك خسرناه بعد السلام المذل مع إسرائيل.

    قوى أخرى كانت موجودة على الساحة وعارضت السادات، مثل الإخوان المسلمين ،وانصب خلافهم معه على اتفاقية السلام مع أنه أعادهم للحياة مرة أخرى بعد أن أخرجهم من السجون، ولكن حالة الوفاق لم تدم كثيرا، فقبض على صديقه عمر التلمسانى فى أحداث سبتمبر 81.. ولكن وجهة نظر الإخوان فى السادات أنه أرحم من العهد الحالى، وهى النقطة التى يراه فيها الكاتب محمد عبدالقدوس كذلك. وكان من المعارضين للسادات ،بل كان السادات صديقا لوالده إحسان عبدالقدوس.

    ولكن ذلك لم يمنع صداقة السادات بأسرة عبدالقدوس ، يقول محمد عبدالقدوس: للسادات حسنات فى فترة حكمه، أولا أنه خاض حرب أكتوبر، وثانيا أنه أخرج المعتقلين من السجون- فى إشارة لعفوه عن الإخوان - أيضا عمل على إيجاد تعددية سياسية. ولكنى أختلف معه نهائيا فى اتفاقية السلام مع إسرائيل، لأنه أخطأ فيها، وبصفه عامة أنا مع %50 مما فعله السادات، ومختلف فى النصف الآخر.

    د. رفعت السعيد رئيس حزب التجمع يقيم تجربة السادات فى التعددية السياسية.. فهو يراه أقام تعددية هشة منقوصة.. مثل من أعلى حرية للعصفور، ولكنه قيد رجله بخيط، لا يتحرك إلا فى حدود الخيط .هكذا فعل السادات كان يريد شكلا للديمقراطية على مزاجه الخاص. أخرج الإسلاميين من القمقم حتى يضرب اليسار.. وكأنه يلعب، ولكن النار التهمته هو فى البداية.د. وحيد عبدالمجيد نائب رئيس مركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية، ومن وجهات النظر الليبرالية، التى ترى أن السادات ارتكب حماقة كبرى باتفاقية السلام مع إسرائيل.. يقول: كل الأحداث الآن تدل على أننا ارتكبنا خطأ ضخما فى الصلح مع إسرائيل، بعد أن ثبت أن خيار السلام ليس خيارا استراتيجيا. فإسرائيل ليس لديها نية للسلام، وأرى أن حالة السلام واللا سلام مع إسرائيل لن تستمر كثيرا.. لأننا لم نحقق شيئا لأن السلام لن يتحقق إلا بحل جوهرى للقضية الفلسطينية.

    بينما يعطى الكاتب صلاح عيسى عدة أبعاد فى تقييم الرئيس السادات ،لا تقتصر على اتفاقية كامب ديفيد، لأن عصر السادات، كان فيه أهم ميزتين، وهما انتصاره فى حرب أكتوبر.. ويليها أنه حطم الطابع الشمولى للدولة المصرية.

    ولكنه فى مسيرته ارتكب عدة أخطاء، فنجد فى مساره فى الديمقراطية ارتكب خطأ عندما ضاق بالديمقراطية، وقرر أن يضربها، فنجد تحالفا مع الجماعات الإسلامية لضرب اليسار، عندما ضاق بالمعارضة، أما مسار السلام مع إسرائيل، فالسادات ارتكب خطأ فادحا عندما لم يستشير من حوله.. ولكن القوى العربية وقعت فى خطأ فادح، عندما قاطعت السادات بعد أن بدأ مشاورات تفاوضية مع إسرائيل. وأعلنت الدول العربية مقاطعته بل تهديد مصالح مصر. بعد ترحيل بعض العمالة المصرية فى البلاد العربية، واغتيال يوسف السباعى.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 18 يونيو - 16:19