معا لغد افضل

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
معا لغد افضل

    د.ناجح إبراهيم: قتل السادات كان خطأ شرعيا وسياسيا كبيرا ولكننا لم نقل أبدا إنه مات شهيدا

    avatar
    عبد الحكيم
    عضو مشارك
    عضو مشارك


    عدد المساهمات : 75
    تاريخ التسجيل : 19/05/2009
    نقاط التميز : 145
    معدل تقييم الاداء : 2

    د.ناجح إبراهيم: قتل السادات كان خطأ شرعيا وسياسيا كبيرا ولكننا لم نقل أبدا إنه مات شهيدا Empty د.ناجح إبراهيم: قتل السادات كان خطأ شرعيا وسياسيا كبيرا ولكننا لم نقل أبدا إنه مات شهيدا

    مُساهمة من طرف عبد الحكيم الجمعة 9 أكتوبر - 14:31

    الخميس، 8 أكتوبر 2009 - 21:25


    >> لو كان خالد الإسلامبولى يعلم أن قتل السادات سيغلق أبوابا كثيرة للدعوة ويضر ب الحركة الإسلامية ما قتله

    د. ناجح إبراهيم، منظر الجماعة الإسلامية ورجلها الثانى الذى بات هو المسئول الأول عن بيان موقف الجماعة فى كل القضايا التى كانت فيه الجماعة طرفا، وعلى رأسها حادث اغتيال السادات الذى يعتبره إبراهيم خطأ كبيرا شرعيا واستراتيجيا وسياسيا، كما يعترف بأن خالد الإسلامبولى لو كان يعرف أن قتل السادات سيجر هذه المفاسد والأضرار بالدعوة والحركة الإسلامية ما كان أقدم على هذه الخطوة، ويعترف إبراهيم بأن حسنات السادات أكثر من أخطائه وأن نصر أكتوبر كان يجب ما سواه من أخطاء، لكنهم انجرفوا وراء عاطفتهم وقتلوه، وتفاصيل أخرى فى هذا الحوار:

    ما هو تقييمكم حاليًا لكل من السادات وخالد الإسلامبولى ومحمد عبدالسلام فرج؟
    خالد الإسلامبولى شاب متدين صالح من أسرة صالحة ملتزمة.. وكان شجاعا ورجلاً.. ولا يعرف النفاق أو الرياء.. وكان جده لأبيه يقول عنه فى صغره هذا الغلام سيكون له شأن عظيم، وكان يعتقد اعتقادا جازما أن قتل السادات فيه خير للإسلام والوطن، خاصة بعد كامب ديفيد وقرارات التحفظ الشهيرة، وسب العلماء وشتمهم فى خطبه الأخيرة.. واعتقد الإسلامبولى أن هذه العملية ستفشل بنسبة 99 % وقال: ورغم ذلك فإننى سأحاول.

    أليس قولكم «لو استقبلنا من أمرنا ما استدبرنا ما قتلنا السادات» فيه إدانة كاملة لخالد ومن معه وإعلان خطئه؟ وهل كان خالد يدرك مدى خطورة نتائج ما يقوم به على الدعوة والحركة الإسلامية؟
    لو كان خالد يعتقد أن قتل السادات سيغلق أبوابا كثيرة من الدعوة وسيضر الحركة الإسلامية ضررا بالغا ولن يصب إلا فى مصلحة خصوم الإسلام ما أقدم على ذلك، وقولنا «لو استقبلنا من أمرنا ما استدبرنا ما قتلنا السادات» لا نعنى بذلك انتقاصا من مكانة الشيخ خالد الإسلامبولى، فقد فعل ذلك حماسة للإسلام ودفاعا عنه، وتضحيته بنفسه من أجله.

    وما رأيكم فى محمد عبدالسلام فرج وما خطط له وكيف تفسرونه؟
    المهندس محمد عبدالسلام فرج داعية فرغ نفسه وحياته وشبابه من أجل الدعوة إلى الله.. وهو صاحب الفكرة الأساسية فى تكوين جناح عسكرى، وهو الذى أقنع الشيخ كرم زهدى بذلك، ولم تكن الجماعة الإسلامية قبل تعرفها على الشيخ محمد عبدالسلام فرج تؤمن بعمل تنظيم مسلح، ولكنها أساسا كانت تحب الدعوة، فقد تغير بعض المنكرات التى تستلزم القوة بالقوة، وقد كانت تؤمن بأن قيام الدولة الإسلامية يحتاج إلى قوة مسلحة، ولكنها قبل ذلك لم تفعله بصورة عملية أو بتفكير فيه جدية، ويعتبر الشيخان محمد عبدالسلام فرج وكرم زهدى مهندسى عملية اغتيال الرئيس السادات.

    وأكثر ما كان يعاب على الشيخ محمد عبدالسلام فرج هو العجلة التى كانت عنده بلا حدود، وكذلك إصراره على فكرة الانقلاب العسكرى اعتمادً على الدعم الإسلامى الشعبى، وقد أكد لى أكثر المحققين الذين حققوا معه وآذوه كثيرا «أنه كان مخلصا لإقامة الدولة الإسلامية» وقد ضحى من أجل ذلك بشبابه وحياته كلها، ولم ينل من حطام الدنيا شيئا.

    أليس للسادات حسنات كانت تجعلكم تقفون عند الفكرة وتتراجعون؟
    السادات كانت له حسنات كثيرة، وأعظم حسناته الإفراج عن الإخوان المسلمين وجميع المعتقلين من السجون بعد أن قضى معظمهم أكثر من 15 سنة فيها، وقيادته لمعركة 6 أكتوبر وتحقيقه أول انتصار لجيش عربى على إسرائيل منذ قيامها، وهى المعركة الأولى التى كانت فيها العقيدة القتالية مبنية على العقيدة الإسلامية والهوية العربية معا، ومنح الحركة الإسلامية خاصة والدعاة عامة حقهم الطبيعى فى حرية الدعوة.

    أليست هذه الحسنات الثلاث وأهمها الثالثة تجب اتهامكم لها بالكفر والخروج على الدين؟
    فعلا هذه الحسنات الثلاث الكبرى فى رأيى تجب ما سواها من أخطاء كبيرة قام بها السادات فيما بعد، ولذا رأينا جميعا أن قتل السادات كان خطأ شرعيا واستراتيجيا وسياسيا كبيرا، ولذلك حاولنا إنصاف السادات بعد موته، ونحن نعلم أن إنصافنا للسادات واعترافنا بخطئنا فى قتله سيسبب لنا خسارة سياسية ومزايدات رخيصة علينا، ولكننا سنحصد منه مكاسب أخروية ودينية.

    ألم تعترفوا بأن السادات شهيدا؟
    لم يصدر فى أدبياتنا ولا كتبنا ولا بياناتنا قولنا بأن السادات شهيدا وليس هذا معناه أننا نقول إنه ليس شهيدا ولكننا لسنا قضاة نحكم على الناس فى الدنيا وبوابين على باب الجنة نحكم عليهم فى الآخرة لنحدد من شهيد ومن غير ذلك أو من سيدخل الجنة ومن سيدخل النار.

    هل يعنى هذا أنكم لا تعتبرون الإسلامبولى شهيدا أيضا؟
    خالد جعل حياته كلها فى سبيل الإسلام وفعل ما فعل فى سبيل الدين بإخلاص وإن لم يكن هذا الخيار الأفضل، لكنه كان شجاعا حتى عند تنفيذ الحكم رفض تغطية وجهه كما هو معتاد.

    ألم يكن للحركة الإسلامية أخطاء فى التعامل مع السادات؟
    هناك أخطاء كثيرة وقعت فيها الحركة الإسلامية فى عصر السادات منها، انجرافها دون تبصر خلف اليساريين وحلفائهم فى عداوة السادات دون مبرر، تفويت فرصة تاريخية نادرة للحركة الإسلامية فى عهد السادات، فلو مدت يدها بصدق للسادات الذى مد يده إليها وبدأها بالخير، لتغير وجه الزمان، ولما أصبح الإسلاميون اليوم فى المؤخرة.
    avatar
    عبد الحكيم
    عضو مشارك
    عضو مشارك


    عدد المساهمات : 75
    تاريخ التسجيل : 19/05/2009
    نقاط التميز : 145
    معدل تقييم الاداء : 2

    د.ناجح إبراهيم: قتل السادات كان خطأ شرعيا وسياسيا كبيرا ولكننا لم نقل أبدا إنه مات شهيدا Empty رد: د.ناجح إبراهيم: قتل السادات كان خطأ شرعيا وسياسيا كبيرا ولكننا لم نقل أبدا إنه مات شهيدا

    مُساهمة من طرف عبد الحكيم الجمعة 9 أكتوبر - 14:32

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 18 يونيو - 18:11