معا لغد افضل

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
معا لغد افضل

    تكنولوجيا الاغتيال في اسرائيل

    زكريا
    زكريا
    عضو نشيط
    عضو نشيط


    عدد المساهمات : 141
    رقم العضوية : 175
    تاريخ التسجيل : 23/11/2008
    نقاط التميز : 245
    معدل تقييم الاداء : 23

    تكنولوجيا الاغتيال في اسرائيل Empty تكنولوجيا الاغتيال في اسرائيل

    مُساهمة من طرف زكريا الأربعاء 11 فبراير - 1:54

    تكنولوجيا الاغتيال في اسرائيل

    بقلم:د . سمير محمود قديح






    يعتبر الطلاء المشع من أكثر المواد التقنية الحساسة التي تستخدمها سلطات الاحتلال لاغتيال المقاومين الفلسطينيين، حيث يوضع هذا الطلاء -بواسطة العملاء- على سلاح أو سيارات الكوادر المنوي اغتيالها. حيث تصدر هذه المواد المشعة موجات كهرومغناطيسية يتم تحديد موقعها من قبل طائرات الأباتشي، ثم قصفها وقتل مَنْ بداخلها.‏

    وبهذه الطريقة يتم اغتيال عشرات المقاومين.. وتعد هذه هي الطريقة المثلى لقوات الاحتلال نظرا لسهولتها ودقة نتيجتها خاصة عندما يكون الهدف متحركا.‏

    تعد طائرات الاستكشاف بدون طيار بمثابة "رأس الرمح" في نجاح عمليات الاغتيال من قِبَل إسرائيل، حيث تعتبر "غرفة عمليات كاملة"، ومزودة بأكثر أجهزة التجسس تقدما. تستخدمها قوات الاحتلال لتصوير المناطق الجبلية والنائية والمدن والقرى، وتبث صورها بشكل مباشر لأجهزة المخابرات الإسرائيلية عبر أجهزة رؤية ليلية وأجهزة استشعار حراري وأجهزة التقاط موجات الهواتف الجوالة، وتعطي كامل المعلومات اللازمة لفرق الموت الإسرائيلية كي تنقض على هدفها.‏

    وقد وصل الأمر إلى تكليف الجيش الإسرائيلي لشركة مدنية بالقيام بعمليات تجسس جوية في قطاع غزة بعد أن كانت مثل هذه العمليات الحساسة مقصورة فقط على العسكريين الإسرائيليين.. كشفت هذا صحيفة "لوموند" الفرنسية بتاريخ 28-6-2003.‏

    وبحلول الليل تقوم شركة "إيرونوتيكس" الإسرائيلية (التي أنشئت سنة 1977، ويعمل بها نحو 150 شخصا نصفهم من قدامى خبراء أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية)، بتسيير وإقلاع طائرة أو عدة طائرات بدون طيار من مدرج في منطقة "جفولوت" القريبة من قطاع غزة من أجل التحليق فوق القطاع على ارتفاعات شاهقة -من أجل تفادي رؤيتها أو سماعها- لترصد كل ما يحدث في القطاع من تحركات.‏

    تستخدم الشركة طائرات بدون طيار من طراز "إيروستار"، وتبلغ سرعتها ما بين 100 إلى 170 كيلومترا في الساعة، وتستطيع التحليق على ارتفاعات شاهقة تصل إلى 4500 مترًا لمدة 14 ساعة متواصلة.‏
    زكريا
    زكريا
    عضو نشيط
    عضو نشيط


    عدد المساهمات : 141
    رقم العضوية : 175
    تاريخ التسجيل : 23/11/2008
    نقاط التميز : 245
    معدل تقييم الاداء : 23

    تكنولوجيا الاغتيال في اسرائيل Empty رد: تكنولوجيا الاغتيال في اسرائيل

    مُساهمة من طرف زكريا الأربعاء 11 فبراير - 1:54

    وينظر الفلسطينيون إلى طائرات الاستكشاف على أن تحليقها المفاجئ في منطقة، ما هو إلا مؤشر على دنو ارتكاب إسرائيل لجريمة اغتيال، حتى وصل الأمر إلى اختيار اسم هزلي لها، حيث يطلقون عليها اسم "أم كامل"!!‏

    المحمول.. أكبر عملاء إسرائيل‏

    ويأتي المحمول ليكون أكبر العملاء الإسرائيليين.. فقد بات بالإمكان اليوم مراقبة أي هاتف محمول وهو مغلق، حيث يعتقد المقاومون أن إغلاق الهاتف، ونزع بطاريته كافيان بحل مشكلة المراقبة، وهو ما أثبتت الوقائع والدلائل عكسه، حيث إن التخزين الدائم للكهرباء في المحمول يحافظ على ذاكرة الجهاز وبرمجته، وهذا التخزين ليس تحت تصرف صاحب الهاتف.‏

    ومن خلال موجات كهرومغناطيسية أو إرسال رسائل صوتية يمكن تحديد مكان صاحب الهاتف، سواء كان مفتوحا أو مغلقا، حيث يحدث تواصل بين الجهاز ومحطات التقوية والإرسال للشركة مقدمة الخدمة.‏

    كان هذا ما أعلنته بعض الصحف الإسرائيلية في بداية العام الجاري، وقد ثار جدل بعد نشر هذه المعلومات مع الشرطة وجهاز الشاباك (الأمن العام)، حيث طالب الشاباك وزارة العدل بمنع الصحف من نشر هذه المعلومات بحجة أنها تمس جهود مكافحة الإرهاب والإجرام.‏

    ويؤكد بعض شهود العيان أنه خلال حادث محاولة اغتيال اثنين من قادة كتائب القسام في غزة بتاريخ 26-8-2003، حينما سمع المستهدفون صوت الطائرات ألقوا هواتفهم المحمولة بعيدا عن السيارة التي كانوا يستقلونها، ففوجئ المارة أن عدة صواريخ انقضت على تلك الهواتف في عرض الشارع.‏
    زكريا
    زكريا
    عضو نشيط
    عضو نشيط


    عدد المساهمات : 141
    رقم العضوية : 175
    تاريخ التسجيل : 23/11/2008
    نقاط التميز : 245
    معدل تقييم الاداء : 23

    تكنولوجيا الاغتيال في اسرائيل Empty رد: تكنولوجيا الاغتيال في اسرائيل

    مُساهمة من طرف زكريا الأربعاء 11 فبراير - 1:56

    المراقبة والتنصت.. بكل مكان‏

    كما بدأت قوى الأمن الإسرائيلية باستخدام نظام طورته جامعة "كينجيفون" البريطانية وهو عبارة عن برامج تصوير ذي كاميرات منتشرة في الأماكن الحساسة.‏

    ويمكن لهذا النظام -الذي يستخدم في الأساس لمراقبة الأماكن العامة- استرجاع الصور بعد حدوث أي حدث مثل الانفجارات أو السرقات أو حادث سير أو فقدان طفل في شارع بحيث يمكن استرجاع صورة الموقع ومعرفة ما حدث بدقة.‏

    إلا أن إسرائيل تستخدم هذا النظام في مراقبة المطلوبين المرشحين للتصفية؛ وذلك عن طريق وضع هذه الكاميرات الحساسة بواسطة "عملائها الفلسطينيين" لمراقبة منازل المطلوبين وأماكن عملهم، والمناطق التي يترددون عليها.‏

    ويستخدم عملاء الاحتلال كذلك كاميرات حساسة وصغيرة، تكون على شكل "ساعة اليد"، أو "الولاعة" (القداحة)، حيث يقومون بواسطة هذه الكاميرات بتصوير الناشطين في أماكن معينة أثناء حملهم السلاح، أو مشيهم مع المطلوبين أو حتى وهم يطلقون النار، ليستخدم ضباط المخابرات تلك الصور كقرائن وأدلة ضدهم أثناء التحقيق لكسر صمتهم وإنكارهم والضغط عليهم كي يعترفوا أثناء التحقيق.‏

    شرك.. الأسلحة المفخخة‏

    وعلى نطاق واسع استخدمت قوات الاحتلال الأسلحة الخفيفة بمختلفة أنواعها في تصفية المطلوبين وأحيانا مراقبتهم، حيث تدرك مدى اهتمام فصائل المقاومة بالحصول على الأسلحة، فتعتمد أجهزة أمن الاحتلال على تسريب أسلحة خفيفة متطورة في سوق السلاح الفلسطيني، إلا أنها تكون مفخخة، ومزودة بأنظمة مراقبة وتَتَبُّعٍ بالغة التعقيد والتطور، حيث تدرك سلطات الاحتلال أن هذه الأسلحة ستصل في النهاية لرجال المقاومة فتقتنص الفرصة لاصطيادهم، ويطلق المقاومون على هذا النوع من السلاح اسم "مشرّك".‏

    من جهة ثانية تزود قوات الاحتلال بنادق جنودها بأجهزة تتبع خاصة لحمايتهم، حيث حدث بالفعل أثناء اشتباكات بين رجال المقاومة الفلسطينيين وجيش الاحتلال سقوط بنادق من الجنود أخذها المقاومون، تبين لاحقا أن بها أجهزة تتبع لحماية الجنود والوحدات الخاصة؛ حيث وجهت الطائرات الإسرائيلية الذخيرة والصواريخ على مكان الأسلحة الموجودة بحوزة المقاومين.‏
    زكريا
    زكريا
    عضو نشيط
    عضو نشيط


    عدد المساهمات : 141
    رقم العضوية : 175
    تاريخ التسجيل : 23/11/2008
    نقاط التميز : 245
    معدل تقييم الاداء : 23

    تكنولوجيا الاغتيال في اسرائيل Empty رد: تكنولوجيا الاغتيال في اسرائيل

    مُساهمة من طرف زكريا الأربعاء 11 فبراير - 1:57

    أقمار إسرائيل‏

    وتواصل إسرائيل تطوير قدرتها في مجال أقمار التجسس الاصطناعية، حيث أكد البروفيسور "حاييم أشد" رئيس برنامج الفضاء في جهاز الأمن الإسرائيلي في تصريحات لصحيفة "هاآرتس" بتاريخ 3-8-2003 أنه خلال السنوات الخمس القادمة سيكون لدى إسرائيل القدرة على إطلاق أقمار صناعية يزن الواحد منها 100 كيلوجرام من طائرات إف 15.‏

    ويقول "أشد": "عدا الأمريكان نحن نتجاوز كل دول العالم في مجال الأقمار الصناعية من حيث مستوى فصل الصورة، وجودتها".‏

    وحسب أقوال " أشد" فإنه حتى 2008 ستنهي إسرائيل تدريجيا من تطويرها لثلاثة أقمار تصوير للاحتياجات الاستخبارية "أوفك 6"، "أوفك 7"، وقمر رادار "تكسار" الذي يشكل جيلا متقدما أكثر لقمر التصوير الحالي (أوفك).‏

    وعلى الرغم من كل ذلك التفوق التكنولوجي ما زال المقاومون قادرين على توجيه الضربات المباشرة والقوية للاحتلال، متسلحين بارادة الجهاد وعزم الشهادة والتحرير التي هي اقوى من كل سلاح...

      مواضيع مماثلة

      -

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 25 فبراير - 18:32