معا لغد افضل

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
معا لغد افضل

    فاطمة الزهراء

    avatar
    اسلام
    عضو نشيط
    عضو نشيط


    عدد المساهمات : 112
    رقم العضوية : 134
    تاريخ التسجيل : 12/10/2008
    نقاط التميز : 163
    معدل تقييم الاداء : 9

    فاطمة الزهراء Empty فاطمة الزهراء

    مُساهمة من طرف اسلام الجمعة 23 يناير - 11:06

    وعندنافي ذلك كثير وكثير من المناقب لفاطمة رضي الله عنها ؛ لنرى قدوة للنساء .. نساؤنااليوم من أدنى عارض تجزع وتصيح وتتراجع ولا تكاد تحتمل شيئاً ، أما فاطمة فهذهمحطات من الابتلاء مرت فيها بنجاح منقطع النظير .


    أولها: أذى الأب الرسول عليهالصلاة والسلام
    وكلنا نعرف القصة الشهيرة المروية في السيرة، لما ائتمر أبو جهلومن معه من سفهاء قريش برسول الله -صلى الله عليه وسلم - قالوا: إذا سجد فضعوا سلاالجزور على رأسه وهو ساجد، وقام أشقى القوم عقبة بن أبي معيط ففعل ذلك إلى فاطمةالخبر وهي التي كانت في بيته عليه الصلاة والسلام فتحركت - وكانت صغيرة في السن - فذهبت فألقت ذلك عن رسول الله - عليه الصلاة والسلام - ونظفته وطيبته ، فما رفعرأسه من السجود إلا بعد أن فعلت ذلك .. كانت ترى صناديد قريش وهم يتعرضون له عليهالصلاة والسلام بالأذى القولي والفعلي وتحتمل ذلك ، وترى في صبر النبي عليه الصلاةوالسلام قدوتها وأسوتها رضي الله عنها وأرضاها ، ثم ماذا ؟ مرّت مع النبي صلى اللهعليه وسلم بحصار الشعب الظلوم ، عاشت ثلاث سنوات من أشد وأقسى السنوات التي مرتبرسول الله صلى الله عليه وسلم وأهل بيته والمسلمين معه ، حتى أكلوا ورق الشجر ،وحتى قرحت أشداقهم وحتى روى سعد رضي الله عنه: أنه ذهب يتبول قال: فإذا أنا أسمعقعقعة فأخذتها فإذا هي شن - يعني قطعة من جلد - قال: " فأخذتها فدققتها فسفتهافكانت قوتي أياما " .. هكذا كانوا وكانت فاطمة البنت الرقيقة الصغيرة الفتية فيعمرها .. صبرت واحتملت ومرت بهذه الظروف العصيبة وشظف العيش وشدته ، تتأسى بأبيهاعليه الصلاة والسلام ثم ماذا من بعد؟

    الثاني: فقد الأم العظيمة
    عام سماهأهل السير : " عام الحزن " كان من أشد ما مرّ برسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنفقد زوجته خديجة أم المؤمنين - رضي الله عنها - الحبيبة إلى قلبه ، المواسية له ،المؤزرة والمساندة له - عليه الصلاة والسلام - وكان ذلك عظيما على أصغر البنات التيلم تكن تزوجت بعد وهي فاطمة رضي الله عنها صبرت واحتسبت ومضت مع رسول الله صلى اللهعليه وسلم .

    الثالث: في معاناة الهجرة الحزينة
    يوم هاجر رسول الله - عليه الصلاة والسلام -لم يصحب معه أبناءه ثم من بعد أرسل أبا رافع - مولاه - فأخذزينب وفاطمة - رضي الله عنهما - ولحق بهم الحويرث الأشقى فنخز بعيرهما وآذاهمافسقطتا من عليه ، وقد وهت أجسادهما وكانتا ضعيفتين ، وهذا هو الذي أعلن النبي عليهالصلاة والسلام عن نفر يوم فتح مكة أن يقتلوا ولو كانوا معلقين بأستار الكعبة ،ومنهم الحويرث لما فعل ببنات رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    ومضت هذه الفتاة فيريعان شبابها - ما زالت في الخامسة عشرة من عمرها - تحتمل ل هذه الصعاب بإيمان عظيم، وصبر جليل ، واحتساب للأجر عند الله سبحانه وتعالى ، ومواصلة على الطريق دون جزعولا تراجع ولا تضعضع ولا ضعف بحال من الأحوال ثم ماذا بعد ذلك؟

    الرابع: موتالإخوة والأخوات
    إخوانها جميعاً ماتوا .. إبراهيم والقاسم وعبد الله أبناء النبيعليه الصلاة والسلام ، ومن بعد ذلك أخواتها واحدة إثر الأخرى وهي تشيع وتدفن - رضيالله عنها وأرضاها - والحزن يملأ قلبها فينصب على يقينها وإيمانها فإذا بها ترضىبقضاء الله وقدره لكن ذلك أمره عظيم.
    ثم ما ورد في بعض الروايات أنها شهدتأُحداً ، وكان لها فيها شيء من المشاركة ، ورأت ما رأت مما جرى لرسول الله صلى اللهعليه وسلم يوم شج رأسه ودمي وجهه ودخلت حلقتا المغفر في وجنتيه وقال عليه الصلاةوالسلام: (اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون(


    ثم كان المصاب الأعظم الذي لمتتماسك بعده حتى أدركتها منيتها وحانت وفاتها .. ذلك الحدث فقد الرسول العظيم صلىالله عليه وسلم يوم قالت فاطمة رضي الله عنها عندما زارت النبي صلى الله عليه وسلم: واكرب أباه ! فقال عليه الصلاة والسلام: لا كرب على أبيك بعد اليوم يا فاطمة ، ثملما قضى النبي صلى الله عليه وسلم قالت: " واأبتاه إلى جبريل نعاه ، جنة الخلدمأواه " ، ثم لما دفن - عليه الصلاة والسلام - قالت لأنس كما في الصحيح: " يا أنسكيف طابت أنفسكم أن تحثوا على رسول الله - صلى الله عليه وسلم – التراب ؟ " ، وفيبعض الروايات

    أنها ما رؤيت مبتسمة بعد وفاته عليه الصلاة والسلام.
    avatar
    اسلام
    عضو نشيط
    عضو نشيط


    عدد المساهمات : 112
    رقم العضوية : 134
    تاريخ التسجيل : 12/10/2008
    نقاط التميز : 163
    معدل تقييم الاداء : 9

    فاطمة الزهراء Empty رد: فاطمة الزهراء

    مُساهمة من طرف اسلام الجمعة 23 يناير - 11:08

    وسنرىالآن في بعض فضائلها ما جاء في هذه القصص العظيمة فكانت صابرة - رضي الله عنها - صبراً عظيماً ، يدلنا على ما ينبغي أن تتحلى به النساء المؤمنات من الصبر والاحتمالفيما يعرضن له في طاعة الله - سبحانه وتعالى - والثبات على هذا الدين لا أن يكونذلك برقّة وضعف وخور كما نرى نسأل الله - عز وجل - السلامة .

    أما الفضائلفكثيرة ولعلنا نقف فيا وقفات بقدر ما يكفينا في هذا الوقت في الصحيح من رواية عائشة : كنا أزواج النبي صلى الله عليه وسلم عنده -لم يغادر منهن واحدة - فأقبلت فاطمةتمشي ما تخطئ مشيتها مشية رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فلما رآها رحّب بهاوقال: (مرحبا بابنتي) ثم أجلسها عن يمينه أو عن يساره ، ثم سارها - يعني أسر إليهاكلاما - فبكت رضي الله عنها ، ثم سارها مرة أخرى فضحكت ، فقالت عائشة: خصك رسولالله من بين نسائه بالسرار ثم أنت تبكين، ثم قالت: ما قال لك؟ قالت: ما كنت لأفشيسر رسول الله عليه الصلاة والسلام ، فلما توفي رسول الله قالت لها عائشة: عزمت عليكبما لي عليك من الحق لما حدثتني ما قال لك رسول الله، قالت: أما الآن فنعم، أما حينسارني المرة الأولى فأخبرني أن جبريل - عليه السلام - كان يعارضه القرآن في كل سنةمرة وأنه عارضه الآن مرتين ، وإني لأرى الأجل إلا قد اقترب فاتقي الله واصبري فإنهنعم السالف أنا لك .. قالت: فبكيت بكائي الذي رأيت فلما رأى جزعي سارني ثانية فقال: يا فاطمة أما ترضين أن تكوني سيدة نساء المؤمنين ، قالت: فضحكت ضحكي الذي رأيت .


    وفي رواية عائشة أيضا في لفظ آخر: لما رآها استبشر وتهلل فسارّها فبكت ثم ضحكت، فقالت عائشة: ما رأيت كاليوم أقرب فرحا من بكاء ثم سألتها، وقالت في رواية ثالثة: إن كنت لأرى هذه ـ يعني فاطمة ـ لأعقل نسائنا فإذا هي امرأة من النساء ، يعني كنتأظنها ذات جلد فلما رأتها تضحك وتبكي قال: هذه المرأة من النساء ليس عندها شيءمختلف ، فلما علمت بذلك عرفت بهذا ، وفي رواية: فبكيت قال: ( أما ترضين أن تكونيسيدة نساء أهل الجنة ؟ وأنك أول أهلي لحوقاً بي؟ ) فضحكت وهذا عند البخاريومسلم.

    وكان الأمر كذلك كما سيأتي في وفاة فاطمة - رضي الله عنها - وهذاالحديث روي روايات كثيرة منها رواية الترمذي وفيها: أخبرني رسول الله صلى الله عليهوسلم أنه يموت فبكيت ، ثم أخبرني أني سيدة نساء أهل الجنة إلا مريم بنت عمرانفضحكت، وفي هذا الحديث كما قلنا روايات مختلفة ورواية حذيفة عند الترمذي عن رسولالله عليه الصلاة والسلام قال: ( هذا ملك نزل من السماء لم ينزل الأرض قط قبل هذهالليلة استأذن ربه أن يسلّم علي وأن يبشرني أن فاطمة سيدة نساء أهل الجنة ، وأنالحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة) أخرجه الترمذي وحسنه.

    وعندنا رواية فيالفضائل وسيأتي ذكرها باختصار فيما هو من الشبهات والأخطاء هي رواية عند البخاريومسلم ، وكذلك عند أبي داود والترمذي من حديث المسور بن مخرمة لما ذكر في هذهالقصة: أن علي بن أبي طالب خطب بنت أبي جهل يريد أن يتزوجها على فاطمة فسعت إلىرسول الله صلى الله عليه وسلم .. يقول المسور يخطب الناس في ذلك على منبره هذا وأنايومئذ محتلم، فقال: ( إن فاطمة مني وأنا أتخوف أن تفتن في دينها ) ، ثم ذكر صهرا لهمن بني عبد شمس ثم قال: (وإني لست أحرّم حلالاً ، ولا أحلّ حراماً ، ولكن والله لاتجتمع بنت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وبنت عدو الله مكاناً واحداً أبداً ) ،وفي الرواية الأخرى في ذلك كثير من الألفاظ قال: (فاطمة بضعة مني فمن أغضبها فقدأغضبني ) وقال: (يؤذيني ما آذاها وينصبني ما أنصبها ) وهذا الحديث أيضا من فضائلهارضي الله عنها وأرضاها.

    ومن ذلك ما رواه أبو سعيد الخدري - رضي الله عنه - قال: قال صلى الله عليه وسلم: ( الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة وفاطمة سيدةنسائهم إلا ما كان من مريم بنت عمران) وهذه الروايات كثيرة في فضائلها رضي اللهعنها ومما ذكره الترمذي أيضا قال عليه الصلاة والسلام في شأن قصة خطبة علي أوإرادته خطبة بنت أبي جهل قال: ( إن بني هشام بن المغيرة استأذنوني في أن ينكحواابنتهم عليا بن أبي طالب فلا آذن ثم لا آذن ثم لا آذن ، إلا أن يريد ابن أبي طالبأن يطلق ابنتي وينكح ابنتهم ؛ فإنها بضعة مني يريبني ما أرابها ويؤذيني ما آذاها ) قال الترمذي : حديث حسن صحيح.
    وقد مر بنا بعض الأحاديث التي فيها فضائل لفاطمةرضي الله عنها وأرضاها

      مواضيع مماثلة

      -

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 29 فبراير - 23:14