معا لغد افضل

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
معا لغد افضل

3 مشترك

    تخاريف طفل صعيدى

    avatar
    يحيي
    عضو مجتهد
    عضو  مجتهد


    عدد المساهمات : 254
    رقم العضوية : 183
    تاريخ التسجيل : 26/11/2008
    نقاط التميز : 493
    معدل تقييم الاداء : 39

    تخاريف طفل صعيدى Empty تخاريف طفل صعيدى

    مُساهمة من طرف يحيي الثلاثاء 2 ديسمبر - 0:22

    السلام عليكم

    على طريقة ( التاجر لما يفلس بيدور فى دفاترة القديمة).. عايز ادردش معاكم شوية فى موضوعات تهم مجتمعنا بجد, وتهم إبن البلد بجد, وياريت أكون ضيف خفيف عليكم!!.

    عند عرض أى مشكلة تخص مجتمعنا, تأتى الردود بأن السبب بعدنا عن الله, وتاتى الحلول بضرورة العودة الى الله, والإسلام دائما" يأمرنا بالحياء , ويامرنا بالمودة والرحمة والتكافل بين الناس, وانا شايف أن الحياء والمودة والرحمة بيننا , هى أهم ماينقصنا نحن المصريين الأن, تعالو أحكى لكم حكاية وياريت تحسوها زى ما أنا كنت ولازلت احس بيها وأعيشها بكل تفاصيلها

    عشت فى قريتنا بالصعيد حوالى 12 عام, لم أغادرها إلا بعد حصولى على الشهادة الإبتدائية وإقامتى فى بيت عمى بالمركز, وقريتى كانت صغيرة, تفوح منها رائحة الفقر والمرض وظلم الأيام!!, فى وسط القرية كانت هناك شجرة توت كبيرة تتعالى فى شموخ راخية" فروعها فى دلال مثل بنت جميلة أرخت شعرها الناعم على جبينها!!, هذه الشجرة كانت هى أولى محبوباتى, كانت حبى وعشقى الأول, إذا غضبت من جدى أذهب لأجلس تحتها, إذا عدت من كُتاب القرية أجلس تحتها لازاكر ماقاله الشيخ أحمد بُطيط شيخ الكُتاب, ولم أكن أنا الوحيد الذى أهتم بها, لكن, جميع أفراح القرية كانت تقام عند التوته, جميع معازى القرية عند التوته, جميع جلسات الصلح بين العائلات كانت تتم تحت التوته!!, وبما أنها كانت فى وسط القرية, كان دائما يجلس تحتها وحولها رجال كثيرون يتناقشون فى أحوال القرية, وأحوال الغيطان ودودة القطن, وبقرة الشيخ حمدان التى سقطت من أعلى الجسر!!, كانت كل نساء القرية لاتجراء واحدةٌ منهن أن تمشى بمفردها بالقرب من التوته حيث يجلس الرجال, كانت التوته هى رمز التالف والمودة والتكافل بين أهل القرية, وكانت بالنسبة لى هى البير التى ألقى فيها كل أسرارى الطفولية العنيدة.

    لماذا أختفت المودة والتألف والتكافل بيننا؟ هل نحتاج شجرة توت؟

    وكبرت, ودارت برأسى وبأفكارى الايام, وانتقلت لبيت خالى فى بورسعيد لكى أكمل دراستى الثانوية, لكن إحساسى بشجرة التوت كبر ونضج وأخذ معانى جديدة, وجدت اهل البندر يرمزون لورقة التوت بمعنى العفة, وعندما يقولوا سقطت ورقة التوت يكون معناها سقط الحياء, فضولى وتمردى جعلانى أسعى لأعرف مساحات الحياء فى عالم البندر والمدينة, لكنى وجدت أجساد شبه عارية للبنات, رجال أحترفوا الرقص الشرقى فى الفنادق(محمود شاكيرا, وتيتو سيف)... برامج تليفزيونية تناقش الجنس وأسرار البنات والمراهقات.... ملاحيس ومهابيل يتحدثوا عن ضرورة تطوير الخطاب الدينى فتكون أول معالم هذا التطوير(أننا ليس بيننا وبين اليهود عداوة فى الدين, لكن أغتصبوا الأرض)... ومن يفتى ( التدخين فى نهار رمضان لايفطر)!!... وعندما يسئ الدنماركيون للرسول يأتى من يقول ( الراجل مات خلاص بلاش نجيب فى سيرته).. دارت رأسى وتمنيت أن أعود لأجلس تحت شجرة التوت فى قريتنا من جديد, حيث معنى الحياء, وحيث المودة والتراحم والتكافل بين الناس.


    هل سقطت ورقة التوت فى مجتمعنا , ولا اللى أختشوا لسه عايشين ما ماتوش؟؟

    تحياتى لكل أصدقاء المنتدى
    hooda
    hooda
    عضو مجتهد
    عضو  مجتهد


    عدد المساهمات : 201
    رقم العضوية : 201
    تاريخ التسجيل : 06/01/2009
    نقاط التميز : 216
    معدل تقييم الاداء : 15

    تخاريف طفل صعيدى Empty رد: تخاريف طفل صعيدى

    مُساهمة من طرف hooda الأحد 25 يناير - 1:18

    لا اللي اختشوا لسة في ناس منهم عايشين
    بس يمكن صوتهم واطي شوية لانهم بيختشوا بس لسة موجودين وهيفضلوا موجودين

    تخاريف طفل صعيدى Empty رد: تخاريف طفل صعيدى

    مُساهمة من طرف marmar الأحد 10 مايو - 3:30

    صح يا هدي
    شكرا يحيي

      مواضيع مماثلة

      -

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 21 يونيو - 10:49