معا لغد افضل

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
معا لغد افضل

2 مشترك

    السيدة زينب بنت علي بن أبي طالب..عقيلة بني هاشم وبطلة كربلاء

    avatar
    علاء سعيد
    عضو مبدع
    عضو مبدع


    عدد المساهمات : 568
    رقم العضوية : 82
    تاريخ التسجيل : 29/08/2008
    نقاط التميز : 1171
    معدل تقييم الاداء : 8

    السيدة زينب بنت علي بن أبي طالب..عقيلة بني هاشم وبطلة كربلاء Empty السيدة زينب بنت علي بن أبي طالب..عقيلة بني هاشم وبطلة كربلاء

    مُساهمة من طرف علاء سعيد الجمعة 17 أكتوبر - 18:22

    عندما أذيعت بشري أن الزهراء قد وضعت أنثي.. باركها رسول الله واختار لها اسم «زينب» إحياء لذكري ابنته الراحلة التي توفيت قبل ولادة المولودة الجديدة بفترة قليلة.. والتي كانت قد توفيت متأثرة بحادث وقع لها حين هاجرت من مكة إلي المدينة إذ نخسها أحد المشركين في بطنها فأصابها وأسقط حملها وظلت تعاني إلي أن انتقلت إلي رحمة مولاها.




    ومنذ نعومة أظافرها توافد لها كل ما يمكن أن تتيحه لها تلك النشأة التي لا تطاولها أو تسمو عليها نشأة.. إلا أنها في نفس الوقت كانت تحيط بها العديد من الرؤي والمرويات عن النبوءة المشئومة الحزينة التي رأي فيها الرسول- عليه الصلاة والسلام -بظهر الغيب تلك المذبحة الشنعاء والمصير المنتظر لحفيده الغالي.. ظلال تلقي علي مهد الوليدة أعمق عواطف الرثاء.

    وما كادت الوليدة تشب عن الطوق حتي قيل إنها عرفت النبوءة الأليمة، وفي سن الخامسة لبي جدها نداء ربه ورأت مشاهد الذهول والحزن والجزع وشاهدت جدها صامتاً ساكناً.. والدنيا من حوله صاخبة هائجة ثائرة.. ثم يؤذن للناس .. فيدخلون جماعات لوداع أعز راحل.

    وتمضي الأيام وزينب جالسة إلي فراش أمها التي تعاني المرض والضعف والحزن الشديد وما هي إلا شهور قليلة ولحقت الأم بأبيها. وأصبحت زينب مسئولة عن تنفيذ وصية أمها «بأن تصحب أخويها وترعاهما وتكون لهما من بعدها أما».

    وأثمرت الزيجة المباركة عن أربعة بنين .. علي.. محمد.. عون الأكبر.. عباس و أم كلثوم .

    قدر «لزينب» أن تري الأحداث عن قرب وشهدت الأمر ينتقل من «أبي بكر» إلي «عمر» ثم إلي «عثمان» وبدأت رياح الفتنة تنذر أن تهب وزينب وقد بلغت الثلاثين من عمرها.

    وكأن الأحداث طوال تلك الفترة لم تكف إذ لم يشهد للسيدة زينب عقيلة بني هاشم تداخل فيما مضي من الأحداث رغم جسامتها.. وكأنها تدخرها لما هو أشد وأقسي.

    ولم يكن مقتل «علي» سوي حلقة من سلسلة الفواجع التي ألمت بآل البيت إذ دانت الخلافة لمعاوية وأبعد عنها الحسن بعد إصابته بجرح بالغ، لم يكتف معاوية بهذا بل دس له السم فقتله ليفسح الطريق لابنه يزيد وفقدت زينب أخاها الحسن بعد أبيها وأمها وجدها.

    ولم تمض إلا سنوات ست إلا ودعا معاوية لمبايعة ابنه يزيد ولسنوات أربع، والحسين يرفض أن يعترف ليزيد فإذا كان الأمر وراثة فمن أحق من الحسين؟! وإن يكن للأصلح فمن أولي أيضا بالخلافة من الإمام الحسين العالم الفقيه التقي؟!.

    وعندما مات معاوية أراد يزيد أن يجبر الحسين علي المبايعة.. فخرج وأهله تحت جنح الظلام من المدينة متجهاً إلي مكة.. وبايعه بعض أهل الكوفة طالبين منه الرحيل إليها.

    ورغم كل محاولات بني هاشم والكثير من أهل مكة وكبارها فإن الحسين اتخذ قراره بأن يسافر إلي الكوفة رغم كل التحذيرات من أهل العراق وترددهم ونكوثهم عن العهد، وقررت أخته زينب أن ترحل معه.. ومصطحبة أخيها دون زوجها.. مصطحبة معها ابنيها محمد وعون.

    وفي الطريق قابله إعرابيان قادمان من الكوفة فاستفسر منهما معتقدا أن الاستقبال الذي ينتظره سيكون حافلا .. ففوجئ بالعكس تماما.. وإن منتظريه قد قتلوا وشُرد أهلوهم .. وإن أياما صعبة ومؤلمة ومصيراً تكتنفه الغيوم في الانتظار.. وأعلن لمن لحق به من الأعراب المؤيدين له عن جلية الأمر فتفرقوا عنه.. ولم يبق إلا أهله وأصحابه.

    وعلي مشارف الكوفة كان في انتظاره جحافل من قوات يزيد تريد أن تمنعه من دخول الكوفة .. وتواترت إليه أنباء المذابح والتعذيب والتنكيل التي تعرض لها مبايعوه ومؤيدوه.

    واقتاده الحراس إلي مكان ليس به زرع ولا ماء.. وإذا أراده فعليه القتال في كل مرة للحصول علي القليل منه.

    قبل الغروب أقبلت زينب نحو أخيها الحسين تنبهه من غفوة إرهاق إلي اقتراب أصوات فرسان وأجابها قائلا إنه قد رأي رسول الله صلي الله عليه وسلم وآله في المنام وأنني ذاهب إليهم.. وجزعت زينب.. وتوجه الحسين إلي أصحابه يطلب منهم أن يتركوه ويرحلوا في سلام ورفضوا جميعا.

    وفي الصباح تلاقي الجيشان عمر بن سعد في أربعة آلاف من جيش أمير الكوفة كامل العدة شاهر السلاح من ورائهم الدولة والسلطان.

    والحسين في اثنين وثلاثين فارسا وأربعين رجلا ومن ورائهم الصبية والنساء.

    ودارت المعركة بكل قسوتها ووحشيتها وعدم التكافؤ فيها.. وكان أول قتيل علي بن الحسين وانطلقت عمته زينب تحتضنه.. وبعده القاسم بن الحسن وبعدهما ابنها عون وأخواه محمد وعبد الله وإخوتها العباس وجعفر وعبد الله وعثمان ومحمد وأبوبكر بل قتل الجميع ولم يبق إلا الحسين ليقاتل وحده ساعة كاملة.

    ووقفت زينب تملأ عينيها منه قبل أن يمضي.. وكانت النهاية المحتومة قتل الحسين وبجثته ثلاث وثلاثون طعنة وأربعة وثلاثون ضربة.

    ثلاثة وسبعون شهيدا ووقفت زينب في نفر من الصبية والأرامل والثواكل يجمعن أشلاء الأحباء.

    وسيقت زينب مع أختها فاطمة وسكينة بنت الحسين سبابا أسيرات ومعهن بعض النساء وطفل مريض من أبناء الحسين «علي زين العابدين».

    وحين أشرفت علي القاعة الكبري ورأت عبد الله بن زياد تقدمت زينب في مهابة وجلال وأخذت مجلسها دون إذن وألقمته حين سألها حروف العزة والكرامة والفخر وطيب الأصل والمنبت.. مذكره إياه بضعة شأنه.. ورحلت إلي مصر واستقبلها المصريون بطلتها المشرقة بنور الاستشهاد وقد أخذهم البكاء..

    وآن للجسد المتعب المضني أن يستريح وانتقلت إلي رحاب الله في شهر رجب سنة 62ه،ـ وبقيت قصة آلامها نبراساً ينير الطريق وذكري عطرة لإذكاء روح الفداء والعطاء والإيمان والاستشهاد.. عظة للأجيال حتي يوم الساعة.



    فاروق عبد الخالق
    avatar
    طريق الهداية
    عضو نشيط
    عضو نشيط


    عدد المساهمات : 118
    رقم العضوية : 106
    تاريخ التسجيل : 28/09/2008
    نقاط التميز : 118
    معدل تقييم الاداء : 0

    السيدة زينب بنت علي بن أبي طالب..عقيلة بني هاشم وبطلة كربلاء Empty رد: السيدة زينب بنت علي بن أبي طالب..عقيلة بني هاشم وبطلة كربلاء

    مُساهمة من طرف طريق الهداية الجمعة 21 نوفمبر - 4:27

    السيدة زينب بنت علي بن أبي طالب..عقيلة بني هاشم وبطلة كربلاء 787549
    avatar
    علاء سعيد
    عضو مبدع
    عضو مبدع


    عدد المساهمات : 568
    رقم العضوية : 82
    تاريخ التسجيل : 29/08/2008
    نقاط التميز : 1171
    معدل تقييم الاداء : 8

    السيدة زينب بنت علي بن أبي طالب..عقيلة بني هاشم وبطلة كربلاء Empty رد: السيدة زينب بنت علي بن أبي طالب..عقيلة بني هاشم وبطلة كربلاء

    مُساهمة من طرف علاء سعيد الإثنين 13 يوليو - 0:15

    بارك الله فيكي

      مواضيع مماثلة

      -

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 20 فبراير - 15:50