معا لغد افضل

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
معا لغد افضل

    الزبير بن العوام.. حواري رسول الله وأحد المبشرين بالجنة

    avatar
    علاء سعيد
    عضو مبدع
    عضو مبدع


    عدد المساهمات : 568
    رقم العضوية : 82
    تاريخ التسجيل : 29/08/2008
    نقاط التميز : 1171
    معدل تقييم الاداء : 8

    الزبير بن العوام.. حواري رسول الله وأحد المبشرين بالجنة Empty الزبير بن العوام.. حواري رسول الله وأحد المبشرين بالجنة

    مُساهمة من طرف علاء سعيد السبت 20 سبتمبر - 2:12

    في رحلة لم يعرف صاحبها الاستقرار.. ما بين صهوة فرس ورفقة سيف وصحبة رمح واكبته وكانت معه في حياته جهاداً في سبيل الله.. فكانت حروفًا كتبت له البشري بالجنة من النبي محمد ـ صلي الله عليه وسلم ـ صادق الوعد الأمين.

    كانت أمنيته أن تكتب له الشهادة مقاتلاً مجاهداً لرفع كلمة الحق، فتحققت له البشري والأمنية.


    ذاك هو الزبير بن العوام ـ رضي الله عنه ـ حواري رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ وابن عمته صفية بنت عبد المطلب ووحيدها الذي ترملت عليه طفلاً، واشتدت في تربيته حتي يشب رجلاً لا يغلب ولا يقهر ولا يترك اليتم في قلبه ضعفاً أو خوفاً.

    وأسلمت صفية وأسلم الزبير معها وهو في السادسة عشرة من عمره، فكان من أوائل من دخلوا الإسلام وكان لقربه وملازمته الرسول ـ عليه الصلاة والسلام ـ وهو ينهل بنهم منه، له أكبر الأثر في حفظه وتفقهه ويقينه وإيمانه وشدة حبه لرسول الله ـ عليه الصلاة والسلام ـ وحماسه له.

    ولم تكن تنقصه شجاعة إظهار وإعلان إسلامه، أو يخشي من مضايقات المشركين، بل تصديه لمن تسول له نفسه الإساءة للإسلام وأهله، حتي إنه اشتبك مع أحد المشركين وضربه بعظمة من جمل كان قد ذبحه «إذ كانت مهنته الجزارة» فأصابه إصابة بليغة وأسال دمه، فكان أول ضرب في سبيل الله، إلا أن الرسول ـ صلي الله عليه وسلم ـ نهاه عن العودة لمثل هذا التصرف وذلك لسببين: الأول لأنه لم يؤمر بالقتال بعد، والثاني أنه يخشي أن يتكاثر عليه المشركون فيؤذونه.

    وحين أذن الرسول ـ صلي الله عليه وسلم ـ بالهجرة إلي الحبشة خرج إليها الزبير ومنها بعد سنوات إلي المدينة، وآخي النبي محمد ـ عليه الصلاة والسلام ـ بينه وبين عبد الله بن مسعود ـ رضي الله عنهما ـ.

    وكانت أسماء بنت أبي بكر التي تصدت وهي لا تزال فتاة صغيرة لأبي جهل، طاغية قريش ،خلال بحثه عن أبيها ومطادرته له يوم هجرته، ولما لم يجد منها جواباً شافياً صفعها علي وجهها ولم ينجح في إرهابها أو تخويفها قد أصبحت محل إعجاب الزبير لشخصيتها، ودينها وحسبها فطلبها من أبيها فزوجه إياها.

    وأبلي الزبير بتوفيق من الله البلاء الحسن في كل موقعة شارك فيها وأولاها بدر وانتهاء بتبوك.. وكان شجاعاً لا يهاب الموت ويطلب الشهادة ورزقه الله بأولاد سمي كلاً منهم باسم أحد الصحابة الشهداء لعلهم يستشهدون هم أيضاً.

    وشهد النبي ـ صلي الله عليه وسلم ـ للزبير بمكانته في الجنة ولم تجنح به هذه الشهادة إلي الخيلاء أو الغرور أو التعالي ولا جنح به كثرة ما اكتسب من أموال ومارزقه الله من سعة رزق، بل كان تقياً ورعاً مقبلاً علي الجهاد متطوعا لفعل الخير ملبياً للنداء، باذلاً ومحسناً ومنفقاً علي الفقراء والمحتاجين.
    avatar
    علاء سعيد
    عضو مبدع
    عضو مبدع


    عدد المساهمات : 568
    رقم العضوية : 82
    تاريخ التسجيل : 29/08/2008
    نقاط التميز : 1171
    معدل تقييم الاداء : 8

    الزبير بن العوام.. حواري رسول الله وأحد المبشرين بالجنة Empty رد: الزبير بن العوام.. حواري رسول الله وأحد المبشرين بالجنة

    مُساهمة من طرف علاء سعيد السبت 20 سبتمبر - 2:13

    وفي حجة الوداع كان الزبير ـ رضي الله عنه ـ في صحبة رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ وبعد وفاة الرسول بقي الزبير علي العهد وفياً لبيعته.. وبقي جندياً مخلصاً مؤمناً مدافعاً عن الإسلام في وجه المرتدين.. وعندما تهيأت جيوش المسلمين للسير إلي الشام لفتحها ونشر الإسلام في ربوعها، استعد الزبير لمغادرة داره والانضمام إليها وأعد عدته وعتاده، وقبل أن يمتطي صهوة جواده أخذ في وداع زوجته أسماء وأولادهما استعداداً لرحلة طويلة وجهاد ومشقة كبيرة، وتتجدد لديه أمنية أن تكلل رحلته الإيمانية بأمل أن يرزقه الله الفوز بالشهادة. وتصدر الزبير مقدمة القوات متبوئًا مكانته البارزة في ملحمة الشجاعة والفروسية والفداء، مشتبكاً مع الرومان الأعداء شاقاً صفوفهم بسيفه.. وفي نهاية اليوم، وقد لاحت بشائر نصر المسلمين وهزيمة الرومان شر هزيمة، وها هي المعركة تلفظ أنفاسها الأخيرة، إلا ويتلقي الزبير طعنة رمح فتنزف دماؤه من جرح غائر أقعده عن الحركة.

    إلا أن قوة العزيمة وحسن رعاية أسماء لزوجها وتوفيق الله أن من بالشفاء علي الزبير.

    وما هي إلا سنوات قليلة وفي خلافة عمر بن الخطاب واستعداد الجيش لدعم قوات المسلمين التي تحاصر حصن بابليون في مصر فيطلب الزبير أن ينضم إليها.

    ووصل المدد إلي مصر، وكان لابد من اقتحام الحصن والقضاء علي آخر معاقل الرومان قبل أن تصلها الإمدادات، فدبر الزبير خطته البارعة في التسلل عبر أبراج الحصن وأخذ الرومان علي حين غرة، ونجحت الخطة وسقط الحصن.. وفي موقعة الجمل كانت النهاية، إذ عزف الزبير عن القتال ضد علي بن أبي طالب، وكانت تلك اللحظة هي لحظة لقائه مع قدره وفي رمية سهم بكمين غدر وغفلة، سقط الفارس مضرجاً في دمائه، وصعدت روحه إلي بارئها، ورددت الأفاق أبيات حسان بن ثابت عن الزبير:

    له من رسول الله قربي قريبة / ومن نصرة الإسلام نصر مؤثَّل

    فكم قربة ذبَّ الزبير بسيفه / عن المصطفي، والله يعطي ويجزل

      مواضيع مماثلة

      -

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 26 فبراير - 9:05