معا لغد افضل

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
معا لغد افضل

3 مشترك

    مقدمة حول نشأته (صلى الله عليه وسلم)

    هاشم
    هاشم
    عضو متميز
    عضو متميز


    عدد المساهمات : 458
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : 26/07/2008
    نقاط التميز : 861
    معدل تقييم الاداء : 18

    مقدمة حول نشأته (صلى الله عليه وسلم) Empty مقدمة حول نشأته (صلى الله عليه وسلم)

    مُساهمة من طرف هاشم الأحد 14 سبتمبر - 3:31

    إن الله سبحانه – يصطفي من عباده ما يشاء ويختار، وقد اختار الله لإنقاذ البشرية خليله وحبيبه محمداً (صلى الله عليه وسلم) ، وقد تم اختيار الله لمحمد من قبل خلق آدم، ولكن الله أظهر للوجود ، وجعله خاتم رسله وأنبيائه فلا نبي بعده.

    وقد أحاط الله نبيه ورعاه وحماه منذ ولادته، فإنه في يوم الاثنين لليلتين خلتا من ربيع الأول، وقيل لثمانية، وقيل لعشرة، وقيل لثنتي عشرة وعليه الأكثر، وذلك عام الفيل ظهرت تباشير الصباح وولد المصطفى (صلى الله عليه وسلم)، وكانت ولادته في دار أبي طالب بشعب بني هاشم، وهي التي سميت بعد ذلك بدار محمد بن يوسف أخي الحجاج بن يوسف، وهي الآن مكتبة عامة.

    وكانت حاضنته أم أيمن بركة الحبشية أمة أبيه، وأول من أرضعته ثويبة أمة عمه أبي لهب.

    ثم استُرضع (صلى الله عليه وسلم) في بني سعد بن بكر، وكان من عادة العرب أن يلتمسوا المراضع لمواليدهم في البوادي ليكون أنجب للولد، وكانوا يقولون إن المُربَّى في المدينة يكون كليل الذهن، فاتر العزيمة، فجاءت نسوة من بني سعد بن بكر يطلبن أطفالاً يرضعنهم فكان الرضيع المحمود المبارك من نصيب حليمة السعدية.

    وحصل له ( صلى الله عليه وسلم) وهو في بادية بني سعد بن بكر حادثة شق الصدر، فقد روى مسلم عن أنس بن مالك (رضي الله عنه) أن رسول الله ( صلى الله عليه وسلم) أتاه جبريل - عليه السلام- وهو يلعب مع الغلمان ، فأخذه فصرعه فشق عن قلبه فاستخرج القلب، فاستخرج منه علقة ، فقال: هذا حظ الشيطان منك. ثم غسله في طست من ذهب بماء زمزم، ثم لأمه ثم أعاده في مكانه، وجاء الغلمان يسعون إلى أمه يعني ظئره - فقالوا: إن محمداً قد قتل. فاستقبلوه وهو منتقع اللون. قال أنس (رضي الله عنه) : وقد كنت أرى أثر ذلك المخيط في صدره، ثم أشفقت عليه مرضعته فأعادته إلى أمه، وتوجهت به أمه إلى المدينة لزيارة أخوال أبيه بني عدي بن النجار، وبينما هي عائدة أدركتها منيتها في الطريق، فماتت بالأبواء ، ودفنت هناك. وكأن الله يقول: هذا الغلام لا يؤثر عليه أبوه، وأمه بنوع من التربية، والله (عز وجل) سيتولى تربيته وتهذيبه.
    هاشم
    هاشم
    عضو متميز
    عضو متميز


    عدد المساهمات : 458
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : 26/07/2008
    نقاط التميز : 861
    معدل تقييم الاداء : 18

    مقدمة حول نشأته (صلى الله عليه وسلم) Empty رد: مقدمة حول نشأته (صلى الله عليه وسلم)

    مُساهمة من طرف هاشم الأحد 14 سبتمبر - 3:33

    والأكثر على أن وفاة أمه آمنة كان وله (صلى الله عليه وسلم) من العمر ست سنوات، فحضنته أم أيمن، وكفله جده عبد المطلب، ورقَّ له رقة لم تُعهد له في ولد. روى عبد الرزاق في مصنفه عن معمر عن الزهري قال: ثم توفيت أمه فيتم في حجر جده فكان – وهو غلام - يأتي وسادة جده فيجلس عليها، فيخرج جده، فتقول الجارية التي تقوده: أنزل عن وسادة جدك، فيقول عبد المطلب: دعي ابني فإنه يُحس بخير، ثم توفي جده ورسول الله (صلى الله عليه وسلم) غلام (1).

    وتُوفي عبد المطلب وكان عمر النبيّ (صلى الله عليه وسلم) ثماني سنوات، فكفله شقيقُ أبيه أبو طالب، وكان به رحيماً، وكان مُقلاً في الرزق، فعمل النبيّ (صلى الله عليه وسلم) برعي الغنم مساعدةً منه لعمه، فعن أبي هريرة (رضي الله عنه ) عن النبيّ (صلى الله عليه وسلم) قال: (ما بعث الله نبياً إلا رعى الغنم). فقال أصحابه: وأنت؟، فقال: (نعم كنت أرعاها على قراريط لأهل مكة)(2).

    وعن جابر بن عبد الله (رضي الله عنه) قال: كنَّا مع رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بمرّ الظهران نجني الكباث، فقال: (عليكم بالأسود منه فأنه أطيب). فقيل: أكنت ترعى الغنم؟ قال: (نعم وهل من نبي إلا رعاها)3 . ثم اشتغل (صلى الله عليه وسلم) بالتجارة، روى عبد الرزاق في المصنف عن معمر عن الزهري في سرده للسيرة قال: فلما استوى وبلغ أشده ، وليس له كثير مال استأجرته خديجة ابنة خويلد إلى سوق حباشة، وهو سوق بتهامة، واستأجرت معه رجلاً آخر من قريش، فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وهو يحدث عنها: (ما رأيت من صاحبة أجيرٍ خيراً من خديجة)(4). وهذه نبذه قصيرة عن مولده وكيفية تنشئته – عليه الصلاة والسلام - وأعماله التي قام بها في نشأته، وقبل بعثته. وسوف يأتيك - أخي القارئ - ذلك كله مفصلاً- إن شاء الله - .



    --------------------------------------------------------------------------------

    1 - مصنف عبد الرزاق (5/318) , و" دلائل" البيهقي (1/88-89). وهذا مرسل صحيح إلى الزهري. نقلاً عن : وقفات تربوية مع السيرة النبوية/ جمع وترتيب أحمد فريد. الطبعة الأولى. دار طيبة للنشر والتوزيع. صـ(50).

    2 - أخرجه البخاري – الفتح، كتاب الإجارة – باب رعي الغنم على قراريط، ( 4/516) رقم (2262).

    3 - أخرجه البخاري كتاب الأطعمة، باب48 - باب الكباث وهو ثمر الأراك ، (5/2077) رقم(5138)

    4- أخرجه عبد الرزاق في مصنفه ، كتاب المغازي ، باب ما جاء في حفر زمزم (5/ 313). راجع: وقفات تربوية مع السيرة النبوية/ جمع وترتيب أحمد فريد. الطبعة الأولى. دار طيبة للنشر والتوزيع. ص47-50.
    avatar
    مسلمة
    عضو مشارك
    عضو مشارك


    عدد المساهمات : 57
    رقم العضوية : 41
    تاريخ التسجيل : 09/07/2008
    نقاط التميز : 59
    معدل تقييم الاداء : 2

    مقدمة حول نشأته (صلى الله عليه وسلم) Empty رد: مقدمة حول نشأته (صلى الله عليه وسلم)

    مُساهمة من طرف مسلمة الأربعاء 3 ديسمبر - 6:46

    جزاك الله كل خير اخي هاشم
    احمد عظيمة
    احمد عظيمة
    عضو مشارك
    عضو مشارك


    عدد المساهمات : 58
    رقم العضوية : 120
    تاريخ التسجيل : 01/10/2008
    نقاط التميز : 63
    معدل تقييم الاداء : 2

    مقدمة حول نشأته (صلى الله عليه وسلم) Empty رد: مقدمة حول نشأته (صلى الله عليه وسلم)

    مُساهمة من طرف احمد عظيمة الأربعاء 14 يناير - 8:09

    مقدمة حول نشأته (صلى الله عليه وسلم) 146903
    هاشم
    هاشم
    عضو متميز
    عضو متميز


    عدد المساهمات : 458
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : 26/07/2008
    نقاط التميز : 861
    معدل تقييم الاداء : 18

    مقدمة حول نشأته (صلى الله عليه وسلم) Empty رد: مقدمة حول نشأته (صلى الله عليه وسلم)

    مُساهمة من طرف هاشم السبت 19 ديسمبر - 9:23

    اشكر مروركم الطيب

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 23 يونيو - 20:27