معا لغد افضل

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
معا لغد افضل

4 مشترك

    المشير عبد الغني الجمسي

    محمد افندي
    محمد افندي
    عضو فعال
    عضو فعال


    عدد المساهمات : 303
    رقم العضوية : 38
    تاريخ التسجيل : 08/07/2008
    نقاط التميز : 609
    معدل تقييم الاداء : 36

    المشير عبد الغني الجمسي Empty المشير عبد الغني الجمسي

    مُساهمة من طرف محمد افندي الإثنين 21 يوليو - 9:03

    ولد محمد عبد الغني الجمسي في 9 سبتمبر عام 1921 لأسرة ريفية رقيقة الحال كبيرة العدد يعمل عائلها في زراعة الأرض في قرية البتانون بمحافظة المنوفية، وكان الجمسي هو الوحيد بين أبناء هذه الأسرة الكبيرة الذى تلقى تعليما نظاميا في الوقت الذى كان فيه التعليم يزيد من أعباء الأسرة المتوسطة الحال أعباء إضافية وقبل أن تعرف مصر مجانية التعليم.

    درس الجمسي في مدرسة المساعي المشكورة في شبين الكوم، وبعد أن أكمل تعليمه الثانوي، حالفه الحظ وكان من أوائل المصريين الذين أتاحت لهم الظروف السياسية دخول الكليات العسكرية المختلفة. فقد سعت حكومة مصطفى باشا النحاس حينئذ لاحتواء المشاعر الوطنية المتأججة التي اجتاحت الشعب المصري في هذه الفترة ففتحت أبواب الكليات العسكرية أمام أبناء الطبقات المتوسطة والفقيرة التي كانت محرومة منها.

    بدأ حياته العسكرية وعمره 17 عاما و21 يوم، ومن يومها وهو يشارك في كل الحروب العربية الإسرائيلية عدا حرب 1948 التى كان خلالها في بعثة خارج البلاد، وكان زميلا في هذه الفترة لكل من جمال عبد الناصر، وعبد الحكيم عامر، وصلاح وجمال سالم، وخالد محيي الدين...

    تخرج الجمسي في الكلية الحربية عام 1939 في سلاح المدرعات، وفي نفس العام أندلعت الحرب العالمية الثانية ودارت المعارك الطاحنة في صحراء مصر الغربية بين قوات الحلفاء بقيادة مونتجمري والمحور بقيادة ثعلب الصحراء روميل. وهي حرب لم تكن لمصر فيها ناقة ولا جمل وإنما تورطت فيها نتيجة إحتلالها من جانب بريطانيا التى كانت طرفا أساسيا في الحرب.

    عقب انتهاء الحرب تلقى الجمسي عددا من الدورات التدريبية العسكرية في كثير من دول العالم، ثم عمل ضابطا بالمخابرات الحربية، فمدرسا بمدرسة المخابرات حيث تخصص في تدريس التاريخ العسكري لإسرائيل الذي كان يضم كل ما يتعلق بها عسكريا من التسليح إلى الإستراتيجية إلى المواجهة.

    عقب نكسة يونيه 1967 أسند للجمسي مهام الإشراف على تدريب القوات المصرية مع عدد من القيادات المشهود لها بالكفاءة، وكان الجمسي من أكثر قيادات الجيش دراية بالعدو، مما أدى إلى ترقيه حتى وصل إلى قيادة هيئة التدريب بالجيش، ورئاسة المخابرات الحربية، وهو الموقع الذي شغله عام 1972، ولم يتركه إلا أثناء الحرب لشغل منصب رئيس هيئة العمليات.
    محمد افندي
    محمد افندي
    عضو فعال
    عضو فعال


    عدد المساهمات : 303
    رقم العضوية : 38
    تاريخ التسجيل : 08/07/2008
    نقاط التميز : 609
    معدل تقييم الاداء : 36

    المشير عبد الغني الجمسي Empty رد: المشير عبد الغني الجمسي

    مُساهمة من طرف محمد افندي الإثنين 21 يوليو - 9:22

    حرب أكتوبر
    أشرف الجمسي بنفسه على الإعداد للحظة الثأر وبنفسه أخذ يبحث بكل ما أوتي من قوة وعلم لوضع لحظة بدء المعركة الفاصلة بالدقيقة والثانية!، وحفاظا على السرية المطلقة بدأ يكتب كل ملاحظاته في دفتر صغير كان يخص أبنته ولم يطلع عليه سوى أثنين: الرئيس الراحل أنور السادات والرئيس الراحل حافظ الأسد، وقد عُرف هذا الدفتر فيما بعد بـ "كشكول الجمسي" وفي هذا الكشكول كانت الصفحات تتوالى ليخرج في النهاية بتوقيت مناسب: السادس من أكتوبر الثانية ظهرا.

    بدأ الأمر بكتيب صغير أعدته المخابرات العامة عن (الأعياد والمناسبات اليهودية في إسرائيل)، كلف الجمسي مجموعة من سبعة ضباط تنحصر اتصالاتهم داخل دائرة مغلقة تماما عليهم وعلى الجمسي رئيس هيئة العمليات وتتراوح رتبهم بين عقيد ومقدم ويرأسهم عميد يخضع مباشرة لرئاسة الجمسي.

    وامعانا في استخدام كل ما هو ممكن من الأساليب العلمية فقد كان البحث يقتضي تحديد انسب الشهور ثم انسب الايام فى الشهر الذى يقع علية الاختيار، والبحث عن افضل شهور السنة لاقتحام القناة من حيث المد والجزر وسرعة التيار واتجاهه، وكان من المهم فى اليوم الذى يقع علية الاختيار ان يتميز بطول ليله وان يكون في شهر من الشهور التى لا تتعرض لتقلبات جو شديدة تؤثر على تحرك القوات. ولاكتمال عنصر المفاجأة امتدت الدراسة الى البحث في العطلات الرسمية في اسرائيل بخلاف يوم العطلة الاسبوعية وهو السبت.

    وبرز شهر اكتوبر بقوة فهو يحتوى على ثمانية اعياد يحتفل بها الاسرائيين ومنها عيد الغفران المعروف بيوم كيبور، وعيد المظلات، وعيد التوراة، وتطرقت الدراسة الى طرق الاحتفال بكل عيد من هذه الاعياد ومدى تأثيره على اجراءات التعبئة في اسرائيل. وفي النهاية وقع الإختيار على يوم كيبور الذى كان للمصادفة أيضا أحد أيام السبت.
    وبدأت الحرب وأيقن الجمسي بنجاح فكرته التى أعتمدت على أسس عسكرية وعلمية متينة، وأذهلت إسرائيل من المفاجأة الغير متوقعة.

    الثغرة:
    عقب توقف القوات المصرية عن التقدم نحو منطقة المضايق الإستراتيجية، والخلاف الذى نشب بين الرئيس الراحل انور السادات والفريق سعد الدين الشاذلي رئيس الأركان والذى أدى الى إستقالة الأخير، أسندت رئاسة الأركان الى المشير الجمسي، وبالتالي أسندت اليه عملية تصفية ثغرة الدفرسوار وعلى الفور أعد خطة محكمة أسماها "شامل"، إلا أنها لم تنفذ – للأسف - نتيجة صدور وقف إطلاق النار.

    وبانتهاء المعركة تم تكريم اللواء الجمسي، ورقي إلى رتبة الفريق، ومُنح نجمة الشرف العسكرية.. لكن دوره لم يكن قد أنتهى بعد.
    محمد افندي
    محمد افندي
    عضو فعال
    عضو فعال


    عدد المساهمات : 303
    رقم العضوية : 38
    تاريخ التسجيل : 08/07/2008
    نقاط التميز : 609
    معدل تقييم الاداء : 36

    المشير عبد الغني الجمسي Empty رد: المشير عبد الغني الجمسي

    مُساهمة من طرف محمد افندي الإثنين 21 يوليو - 9:23

    مفاوضات الكيلو 101:
    وقع اختار الرئيس السادات على الفريق الجمسي ليتولى مسئولية التفاوض مع الإسرائيليين فيما عرف بمفاوضات الكيلو 101، وبرغم كراهيته للتفاوض خاصة مع الإسرائيليين الذين يعرف عنهم يقينا نقضهم للعهود الا أنه كقائد عسكري نفذ الأوامر لكنه قرر ألا يبدأ أبدا بالتحية العسكرية للجنرال الإسرائيلي "ياريف" رئيس الوفد الإسرائيلي، وألا يصافحه، وهو ما حدث بالفعل.

    وفي يناير 1974 كان أصعب موقف في حياته – كما يقول هو – فقد جلس وقتها أمام وزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كيسنجر ليخبره الأخير بموافقة الرئيس السادات على انسحاب أكثر من 1000 دبابة و70 ألف جندي مصري من الضفة الشرقية لقناة السويس، ورفض الجمسي القرار بشدة، وسارع بالاتصال بالسادات الذي أكد موافقته، ليعود الجمسي المقاتل الصلب إلى مائدة التفاوض وهو يبكي.

    يقول الجمسي حينما سُأل عن القرار الذي ندم عليه في حياته: "اشتراكي في التفاوض مع اليهود".

    خروجه من وزارة الحربية:
    وبعد ترقيته إلى رتبة الفريق أول مع توليه منصب وزير الحربية عام 1974 وقائد عام للجبهات العربية الثلاث عام 1975، واصل الجمسي تدريبات الجيش المصري استعدادا للمعركة التي ظل طوال حياته يؤمن بها، وكان قرار الرئيس السادات وقتها ألا يخرج أي من كبار قادة حرب أكتوبر من الخدمة العسكرية طيلة حياتهم تكريما لهم، غير أن الخلافات السياسية بين الجمسي والسادات أدت في النهاية إلى خروج الجمسي من وزارة الحربية عام 1978.

    يقول البعض أن السبب في خروجه من وزارة الحربية كان رفضه نزول القوات المسلحة إلى الشوارع لقمع مظاهرات 18 و19 يناير 1977 الشهيرة.

    وطلب الجمسي بنفسه أن يحال إلى التقاعد، وتم تغيير أسم الوزارة من الحربية إلى الدفاع ليكون الجمسي بذلك هو آخر وزير حربية في مصر.
    وفي عام 1979 رقي الجمسي مرة آخرى إلى رتبة المشير.

    وفاته:
    وبعد معاناة مع المرض؛ العدو الوحيد الذي لم يستطع قهره، رحل مهندس حرب أكتوبر في صمت عن دنيانا في السابع من يونيو 2003، عن عمر يناهز 82 عاما، وكلماته تتردد في الصدور : "ليتني أحيا لأقاتل في المعركة القادمة"!.
    محمد افندي
    محمد افندي
    عضو فعال
    عضو فعال


    عدد المساهمات : 303
    رقم العضوية : 38
    تاريخ التسجيل : 08/07/2008
    نقاط التميز : 609
    معدل تقييم الاداء : 36

    المشير عبد الغني الجمسي Empty رد: المشير عبد الغني الجمسي

    مُساهمة من طرف محمد افندي الإثنين 21 يوليو - 9:24

    قالوا عنه:
    "لقد هزني كرجل حكيم للغاية، إنه يمثل صورة تختلف عن تلك التي توجد في ملفاتنا، ولقد أخبرته بذلك، أنه رجل مثقف، وموهوب ومنطو على نفسه، وهو مصري يعتز بمصريته كثيرا".

    عيزرا وايزمان
    رئيس وفد المفاوضات الإسرائيلي في الكيلو 101 ورئيس اسرائيل فيما بعد

    "أنه الجنرال النحيف المخيف"

    جولدا مائير
    رئيسة الوزراء الإسرائيلية إبان حرب أكتوبر

    "إن العسكريين الإسرائيليين يقدرون تماما كفاءة الجمسي، وأعترفت إسرائيل بأنها تخشاه أكثر مما تخشى القادة الآخرين".

    هنري كيسنجر
    وزير الخارجية الأمريكي الأسبق

    من أقواله:
    "إن الرجل العسكري لا يصلح للعمل السياسي، وإن سبب هزيمتنا عام 1967 كان بسبب اشتغال وانشغال رجال الجيش بالألاعيب في ميدان السياسة؛ فلم يجدوا ما يقدمونه في ميدان المعركة".

    "انتصار أكتوبر هو أهم وسام على صدري، وليتني أحيا لأقاتل في المعركة القادمة"

    "إن التخطيط للعمليات الحربية هو حرب بدون أسلحة هو حرب العقول ضد العقول"

    "كانت حرب أكتوبر 1973 أول نصر عسكري يسجله العرب في العصر الحديث، وتلك بداية النهاية لتفوق العسكري الإسرائيلي".
    هانى
    هانى
    عضو نشيط
    عضو نشيط


    عدد المساهمات : 116
    رقم العضوية : 118
    تاريخ التسجيل : 01/10/2008
    نقاط التميز : 119
    معدل تقييم الاداء : 3

    المشير عبد الغني الجمسي Empty رد: المشير عبد الغني الجمسي

    مُساهمة من طرف هانى الأربعاء 4 فبراير - 2:30

    رحم الله المشير
    وكل الشكر لك اخي الفاضل
    avatar
    عمرو
    عضو مبدع
    عضو مبدع


    عدد المساهمات : 546
    رقم العضوية : 166
    تاريخ التسجيل : 15/11/2008
    نقاط التميز : 1222
    معدل تقييم الاداء : 27

    المشير عبد الغني الجمسي Empty رد: المشير عبد الغني الجمسي

    مُساهمة من طرف عمرو الأربعاء 19 أغسطس - 21:21

    الف شكر
    avatar
    zezo
    عضو فعال
    عضو فعال


    عدد المساهمات : 316
    رقم العضوية : 199
    تاريخ التسجيل : 06/01/2009
    نقاط التميز : 579
    معدل تقييم الاداء : 79

    المشير عبد الغني الجمسي Empty رد: المشير عبد الغني الجمسي

    مُساهمة من طرف zezo الأحد 20 ديسمبر - 7:42

    تخرج من المدرسة الحربية عام 1939 ثم كلية أركان الحرب عام 1951 ثم الاكاديمية العليا العسكرية.
    العمر 82 عاماً


    ترجمة الشخصية
    هو أحد أبرز قادة حرب أكتوبر، رئيس هيئة عمليات القوات المسلحة ، نائب رئيس الوزراء ووزير الحربية الأسبق ، شارك في عدد من الحروب هي : العدوان الثلاثي عام 1956 ، وعدوان يونيو عام 1967 ، ثم معركة أكتوبر عام 1973 .
    تدرج المشير الجمسي في المناصب العسكرية إلى أن عين رئيسا لهيئة عمليات القوات المسلحة في عام 1972 ثم رئيسا لاركان حرب القوات المسلحة عام 1974.
    وفي عام 1974 في يوم تكريم أبطال معركة تشرين الاول/أكتوبر رقي إلى رتبة فريق. ثم تولى منصب وزير الحربية والقائد العام للقوات المسلحة في عام 1974 كما شغل منصب المستشار العسكري لرئيس الجمهورية في 1978 ورقي لرتبة مشير عام 1979.
    وقدم الجمسي دراسة عن أفضل التوقيتات لعبور قناة السويس وبدء معارك أكتوبر. وأطلق الرئيس الراحل أنور السادات على هذه الدراسة وقتها "كشكول الجمسي" تقديرا لاهميتها وسريتها.
    وقد كشف المشير عبد الغني الجمسي اخر وزير حربية في مصر- قبل ان يتحول اسم الوزارة الى وزارة الدفاع - ، في وقت لاحق للحرب عن خلفيات وحقائق سياسية خطير تتعلق بفترة عمله في وزارة الحربية منها كشفه عن ان قوى سياسية معارضة اتصلت به خلال احداث مظاهرات 18 و19 يناير 1977 من اجل الاطاحة بالرئيس الراحل انور السادات، ولكنه رفض ذلك، ومنها أيضاً نعرضه لوشاية استخبارية ضده من الامريكية بأنه يخطط للتخلص من السادات حيث كانت المخابرات الأمريكية تريد الإطاحة بالجمسي .
    وعين الجمسي مستشارا عسكريا لرئيس الجمهورية عام 1978 ورأس في ذلك العام الوفد المصري في اجتماعات اللجنة العسكرية مع الكيان الصهيوني.
    شارك في عدد من الدراسات في كلية القيادة والأركان في مصر ، وكلية الحرب العليا بأكاديمية ناصر العسكرية العليا في مصر ،وعدد من الدراسات في الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة الأمريكية
    نال عدد من الأرسمة العسكرية من مصر والدول العربية والأجنبية ، وكان أبرزها نجمة الشرف العسكرية في حرب أكتوبر وهي أرفع وسام عسكري مصري.

    المرض والوفاة
    ومنذ 19 يناير 2003 ، دخل المشير محمد عبد الغني الجمسي في حالة غيبوبة وانه يعالج في أحد المستشفيات العسكرية.
    وفي السبت 7 يونيه 2003م ، توفى المشير عبد الغني الجمسي، توفي عن عمر يناهز 82 عاما بعد صراع طويل مع المرض.

    ومن أراءه المعروفة عن الوضع الإستراتيجى العالمي الآن يرى أن وجود الكيان الصهيوني في المنطقة مرهون بالارتباط بقوى كبرى تكون لها " حليفا مضمونا " يعاونها على تحقيق أهدافها، وصياغة نظرية عسكرية أطلقت عليها "نظرية الأمن الصهيوني " لتكون ستاراً لتحقيق أهداف الكيان الصهيوني التوسعية ووسيلة لخداع الرأي العام العالمي. ويرى أيضاً أنه ليس للعرب إلا التعاون سياسيا و عسكريا لأنه كلما تعاونت أكثر كلما كانت قوية سياسيا وعسكريا، و انه مؤكداً على نظريته التي سيؤكدها التاريخ أن الكيان الصهيوني لن يخرج من الأراضي العربية المحتلة إلا بالحرب الأمر الذي يجب ان تدركه الدول العربية.
    ودعا إلى ضرورة إعادة النظر في ميثاق الجامعة العربية و خاصة مسألة الدفاع العربي المشترك و زيادة التنسيق العسكري للاستفادة من الإمكانات المادية والعسكرية فقد تحطمت فكرة الحدود الصهيونية الآمنة ، بعد نجاح القوات المصرية في اقتحام قناة السويس وتدمير " خط بارليف "، وأصبحت هالة الدولة التي لا تقهر موضع تساؤل ؟؟
    فحرب أكتوبر أثبتت أن استخدام بترول العرب كسلاح في المعركة له الفاعلية والتأثير الشديد تأييداً للعمل العسكري واستكمالاً له، موضحا أنه يمكن القول أن الدول العربية المنتجة للنفط إدارة معركة البترول باقتدار وذكاء في مرونة واعية، وأن التاريخ سجل أن استخدام البترول كان سلاحا ناجحا في حرب أكتوبر ، وأن معركة البترول قلبت الموازين السياسية والدبلوماسية , كما قلبت المعركة العسكرية الموازين العسكرية والاستراتيجية .

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 13 يونيو - 5:15