معا لغد افضل

10- الإسرائيليات في "المائدة التي طلبها الحواريون"

شاطر

عصام محمود
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 85
رقم العضوية : 188
تاريخ التسجيل : 29/11/2008
نقاط التميز : 150
معدل تقييم الاداء : 3

10- الإسرائيليات في "المائدة التي طلبها الحواريون"

مُساهمة من طرف عصام محمود في الإثنين 1 فبراير - 5:35

من كتاب الإسرائيليات والموضوعات في كتب التفسير لمحمد ابو شهبة


ومن الإسرائيليات التي ذكرها المفسرون عند تفسير قوله تعالى : {إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَنْ يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ قَالَ اتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ، قَالُوا نُرِيدُ أَنْ نَأْكُلَ مِنْهَا وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا وَنَعْلَمَ أَنْ قَدْ صَدَقْتَنَا وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ الشَّاهِدِينَ ، قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنْزِلْ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيدًا لِأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِنْكَ وَارْزُقْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ ، قَالَ اللَّهُ إِنِّي مُنَزِّلُهَا عَلَيْكُمْ فَمَنْ يَكْفُرْ بَعْدُ مِنْكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَابًا لا أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِنَ الْعَالَمِينَ}1.
وقد اختلف العلماء في المائدة : أنزلت أم لا ؟ وجمهور العلماء سلفًا وخلفًا على نزولها ، وهذا هو ظاهر القرآن ، فقد وعد الله ، ووعدُهُ محقق لا محالة ،

عصام محمود
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 85
رقم العضوية : 188
تاريخ التسجيل : 29/11/2008
نقاط التميز : 150
معدل تقييم الاداء : 3

رد: 10- الإسرائيليات في "المائدة التي طلبها الحواريون"

مُساهمة من طرف عصام محمود في الإثنين 1 فبراير - 5:37

وذهب الجنس ومجاهد إلى أنها لم تنزل ؛ وذلك لأن الله سبحانه لما توعدهم على كفرهم بعد نزولها بالعذاب البالغ غاية الحد خافوا أن يكفر بعضهم ، فاستعفوا ، وقالوا : لا نريدها فلم تنزل ، ولا أدرى ما الحامل لهم على هذا ؟!
وقد أحيطت المائدة بأخبار كثيرة ، أغلب الظن : أنها من الإسرائيليات رويت عن وهب بن منبه ، وكعب ، وسلمان ، وابن عباس ، ومقاتل ، والكلبي ، وعطاء ، وغيرهم ، بل رووا في ذلك حديثًا عن عمار بن ياسر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : "إنها نزلت خبزًا ولحمًا ، وأمروا أن لا يخونوا ، ولا يدخروا لغد" وفي رواية : بزيادة "ولا يخبئوا ، فخانوا وادخروا ، ورفعوا لغد ، فمسخوا قردة وخنازير" ، ورفع مثل هذا إلى النبي غلط ، ووهم من أحد الرواة على ما أرجح ، فقد روى هذا ابن جرير في تفسيره مرفوعان وموقوفان والموقوف أصح ، وقد نص على أن المرفوع لا أصل له الإمام أبو عيسى الترمذي فقال : بعد أن روى الروايات المرفوعة : "هذا حديث قد رواه أبو عاصم وغير واحد ، عن سعيد بن أبي عروبة ، عن قتادة ، عن خلاس ، عن عمار بن ياسر موقوفا ، ولا نعرفه مرفوعا إلا من حديث الحسن بن قزعة" ، وبعد أن ذكر رواية موقوفة عن أبي هريرة ، قال : "وهذا أصح من حديث الحسن بن قزعة ، ولا نعرف للحديث المرفوع أصلا"1.
وقد اختلفت المرويات في هذا ، فروى العوفي عن ابن عباس : أنها خوان عليه خبز وسمك ، يأكلون منه أينما نزلوا ، إذا شاءوا ، وقال عكرمة عن ابن عباس : كانت المائدة سمكة ، وأريغفة2 ، وقال سعيد بن جبير عن ابن عباس : أنزل على المائدة كل شيء إلا الخبز واللحم.
وقال كعب الأحبار : نزلت المائدة تطير بها الملائكة بين السماء والأرض ، عليها كل الطعام إلا اللحم.
وقال وهب بن منبه : أنزلها من السماء على بني إسرائيل ، فكان ينزل عليهم في كل يوم في تلك المائدة من ثمار الجنة ، فأكلوا ما شاءوا من ضروب شتى ، فكان يقعد عليها أربعة ألاف ، وإذا أكلوا أنزل الله مكان ذلك لمثلهم فلبثوا على ذلك ما شاء الله عز وجل.

عصام محمود
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 85
رقم العضوية : 188
تاريخ التسجيل : 29/11/2008
نقاط التميز : 150
معدل تقييم الاداء : 3

رد: 10- الإسرائيليات في "المائدة التي طلبها الحواريون"

مُساهمة من طرف عصام محمود في الإثنين 1 فبراير - 5:40

وقال وهب أيضا : نزل عليهم أقرصة من شعير ، وأحوات1 ، وحشا الله بين أضعافهن البركة ، فكان قوم يأكلونن ثم يخرجون ، ثم يجيء آخرون فيأكلون ، ثم يخرجون ، حتى أكل جميعهم ، وأفضلوا ، وهكذا لم يتفق الرواة على شيء ، مما يدل على أنها إسرائيليات مبتدعة ، وليس مرجعها إلى المعصوم صلى الله عليه وسلم والحق أبلج ، والباطل لجلج لا يُتفق عليه غالبا.
وسأكتفي بذكر الرواية الطويلة التي ذكرها ابن أبي حاتم ، في تفسيره بسنده ، عن وهب بن منبه ، عن أبي عثمان النهدي عن سلمان الفارسي رضي الله عنه وخلاصتها : "أن الحواريين لما سألوا عيسى ابن مريم عليه السلام المائدة كره ذلك ؛ خشية أن تنزل عليهم ، فلا يؤمنوا بها ، فيكون فيها هلاكهم ، فلما أبوا إلا أن يدعو لهم الله لكي تنزل ، دعا الله ، فاستجاب له ، فأنزل الله تعالى سفرة حمراء بين غمامتين ؛ غمامة فوقها وغمامة تحتها ، وهم ينظرون إليها في الهواء منقضة من السماء ، تهوي إليهم ، وعيسى عليه الصلاة والسلام يبكي خوفا من الشرط الذي اتخذ عليهم فيها فما زال يدعو حتى استقرت السفرة بين يديه ، والحواريون حوله يجدون رائحة طيبة ، لم يجدوا رائحة مثلها قط ، وخرَّ عيسى عليه الصلاة والسلام والحواريون سجَّدًا ، شكرا لله تعالى وأقبل اليهود ينظرون إليهم ، فرأوا ما يغمهم ، ثم انصرفوا ، فأقبل عيسى عليه السلام ومن معه ينظرونها فإذا هي مغطاة بمنديل ، فقال عليه السلام : من أجرؤنا على كشفه ، وأوثقنا بنفسه ، وأحسننا بلاء عند ربه ، حتى نراها ، ونحمد ربنا سبحانه وتعالى ونأكل من رزقه الذي رزقنا ؟ فقالوا : يا روح الله وكلمته ، أنت أولى بذلك

عصام محمود
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 85
رقم العضوية : 188
تاريخ التسجيل : 29/11/2008
نقاط التميز : 150
معدل تقييم الاداء : 3

رد: 10- الإسرائيليات في "المائدة التي طلبها الحواريون"

مُساهمة من طرف عصام محمود في الإثنين 1 فبراير - 5:50

فقام واستأنف وضوءا جديدا ، ثم دخل مصلاه ، فصلى ركعات ، ثم بكى طويلا ، ودعا الله تعالى أن يأن له في الكشف عنها ، ويجعل له ولقومه فيها بركة ، ورزقا ، ثم انصرف ، وجلس حول السفرة وتناول المنديل ، وقال : بسم الله خير الرازقين ، وكشف عنها ، فإذا عليها سمكة ضخمة مشوية ، ليس عليها بواسير2 ، وليس في جوفها شوك ، يسيل السمنمنها ، قد نضد حولها بقول من كل صنف غير الكراث ، وعند رأسها خل ، وعند ذنبها ملح ، وحول البقول خمسة أرغفة على واحد منها زيتون ، وعلى الآخر تمرات ، وعلى الآخر خمس رمانات ، وفي رواية : على واحد منها زيتون ، وعلى الثاني عسل ، وعلى الثالث سمن ، وعلى الرابع جبن ، وعلى الخامس قديد1 فقال شمعون رأس الحواريين لعيسى : يا روح الله وكلمته ، أمن طعام الدنيا هذا ، أم من طعام الجنة ؟ فقال عيسى : أما آن لكم أن تعتبروا بما ترون من الآيات ، وتنتهوا عن تنقير المسائل ؟! ما أخوفني عليكم أن تعاقبوا في سبب نزول هذه الآية ، فقال له شمعون : لا وإله إسرائيل ما أردت بهذا سؤالا2 يا ابن الصديقة ، فقال عيسى عليه السلام ليس شيء مما ترون من طعام الدنيا ، ولا من طعام الجنة ، إنما هو شيء ابتدعه الله في الهواء بالقدرة الغالبة القاهرة.
فقالوا : يا روح الله وكلمته ، إنا نحب أن يرينا الله آية في هذه الآية : فقال عليه السلام : سبحان الله تعالى أما اكتفيتم ؟! ثم قال : يا سمكة عودي بإذن الله تعالى حية كما كنت ، فأحياها الله ، وعادت حية طرية ، يا سمكة عودي بإذن الله تعالى كما كنت مشوية ، فعادت ، ثم دعاهم إلى الأكل فامتنعوا ، حتى يكون هو البادئ ، فأبى ، ثم دعا لها الفقراء والزمنى ، وقال : كلوا من رزق ربكم ، ودعوة نبيكم ، واحمدوا الله تعالى الذي أنزلها لكم ، فيكون مهنئوها لكم وعقوبتها على غيركم ، وافتتحوا أكلكم باسم الله تعالى ، واختتموه بحمد الله ، ففعلوا ، فأكل منها ألف وثلاثمائة إنسان بين رجل وامرأة ، يصدرون عنها ، كل واحد منهم شبعان يتجشَّأ ، ونظر عيسى والحواريون ، فإذا ما عليها كهيئته ، إذ نزلت من السماء ، لم ينقص منها شيء ، ثم إنها رفعت إلى السماء وهم ينظرون ، فاستغنى كل فقير أكل منها وبرئ كل زمن أكل منها ، وندم الحواريون وأصحابهم الذين أبوا أن يأكلوا منها ندامة سالت منها أشفارهم ، وبقيت حسرتها في قلوبهم ، إلى يوم الممات

عصام محمود
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 85
رقم العضوية : 188
تاريخ التسجيل : 29/11/2008
نقاط التميز : 150
معدل تقييم الاداء : 3

رد: 10- الإسرائيليات في "المائدة التي طلبها الحواريون"

مُساهمة من طرف عصام محمود في الإثنين 1 فبراير - 5:59

وكانت المائدة إذا نزلت بعد ذلك : أقبل إليها بنو إسرائيل يسعون من كل مكان ، يزاحم بعضهم بعضا ، فلما رأى ذلك ، جعلها نوبا تنزل يوما ولا تنزل يوما ، ومكثوا على ذلك أربعين يوما ، تنزل عليهم غبا ، عند ارتفاع النهار ، فلا تزال موضوعة يؤكل منها ، حتى إذا قالوا1 ارتفعت عنهم إلى جو السماء ، وهم ينظرون إلى ظلها في الأرض ، حتى تتوارى عنهم2.
فأوحى الله تعالى إلى عيسى عليه الصلاة والسلام : أن اجعل رزقي لليتامى ، والمساكين ، والزمنى دون الأغنياء من الناس ، فلما فعل ذلك ارتاب بها الأغنياء ، وعمصوا ذلك ، حتى شكوا فيها في أنفسهم ، وشككوا فيها الناس ، وأذاعوا في أمرها القبيح ، والمنكر ، وأدرك الشيطان منهم حاجته ، وقذف وساوسه في قلوب المرتابين ، فلما علم عيسى ذلك منهم قال : هلكتم وإله المسيح ، سألتم نبيكم أن يطلب المائدة لكم إلى ربكم ، فلما فعل ، وأنزلها عليكم رحمة ، ورزقا ، وأراكم فيها الآيات والعبر كذبتم بها ، وشككتم فيها فأبشروا بالعذاب ؛ فإنه نازل بكم إلا أن يرحمكم الله تعالى ، وأوحى الله تعالى إلى عيسى عليهالسلام إني آخذ المكذبين بشرطي ، فإني معذب منهم من كفر بالمائدة بعد نزولها عذابا لا أعذبه أحدا من العالمين ، فلما أمسى المرتابون بها ، وأخذوا مضاجعهم في أحسن صورة مع نسائهم آمنين ، فلما كان في آخر الليل مسخهم الله خنازير ، فأصبحوا يتبعون الأقذار في الكناسات.
قال ابن كثير في تفسيره بعد ذكره : "هذا أثر غريب3 جدا قطعه ابن أبي حاتم في مواضع من هذه القصة ، وقد جمعته أنا ليكون سياقه أتم ، وأكمل ، والله سبحانه وتعالى أعلم".
أقول : ومن هذه الروايات الغريبة دخل البلاء على الإسلام والمسلمين ؛ لأن غالبها لا يصح ، ولذا قال الإمام الجليل أحمد بن حنبل : "لا تكتبوا هذه الأحاديث الغرائب ؛ فإنها مناكير ، وعامتها عن الضعفاء".

عصام محمود
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 85
رقم العضوية : 188
تاريخ التسجيل : 29/11/2008
نقاط التميز : 150
معدل تقييم الاداء : 3

رد: 10- الإسرائيليات في "المائدة التي طلبها الحواريون"

مُساهمة من طرف عصام محمود في الإثنين 1 فبراير - 6:01

وقال الإمام مالك : "شر العلم الغريب ، وخير العلم الظاهر الذي قد رواه الناس" وقال ابن المبارك : "العلم : الذي يجيئك من ههنا وههنا" يعني المشهور الذي رواه الكثيرون. رواها البيهقي في المدخل وروى عن الزهري أنه قال : "ليس من العلم ما لا يُعرَف ، إنما العلم ما عُرِف وتواطأت عليه الألسن1".
وأحب أن أنبه إلى أن أصل القصة ثابت بالقرآن الذي لا شك فيه وإنما موضع الشك في كل هذه التزيدات التي هي من الإسرائيليات.
وقد ذكر المفسرون جميعا كل ما يدور حول قصة المائدة ، وإن اختلفوا في ذلك قلة وكثرة2 ، والعجب أن أحدا لم ينبه على أصل هذه المرويات ، والمنبع الذي نبعت منه ، حتى الإمامين الجليلين : ابن كثير والآلوسي ، وإن كان ابن كثير قد أشار من طرف خفي إلى عدم صحة معظم ما روى ، ولعلهم اعتبروا ذلك مما يباح روايته ، ويحتمل الصدق والكذب ، فذكروه من غير إنكار له ، وكان عليهم أن ينزهوا التفسير عن هذا وأمثاله.
وقد شكك في القصة الطويلة التي اختصرناها الإمام أبو عبد الله محمد بن أحمد القرطبي ، فقال : قلت : في هذا الحديث مقال ، ولا يصح من قبل إسناده3.
ثم عرض بعد لما روي مرفوعا ، وموقوفا ، وذكر ما قاله الإمام أبو عيسى الترمذي : من أن الموقوف أصح ، وأن المرفوع لا أصل له4.
التفسير الصحيح للآيات :
ولأجل أن نكون على بينة من أن تفسير الآيات ، والانتفاع بها ، والاهتداء بهديها.

عصام محمود
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 85
رقم العضوية : 188
تاريخ التسجيل : 29/11/2008
نقاط التميز : 150
معدل تقييم الاداء : 3

رد: 10- الإسرائيليات في "المائدة التي طلبها الحواريون"

مُساهمة من طرف عصام محمود في الإثنين 1 فبراير - 6:04

ليس متوقِّفًا على ما رووا من أخبار وقصص ، تفسر لك الآيات تفسيرا صحيحا ، كما هو منهجنا في كل ما عرضنا له ، فأقول وبالله التوفيق :
قال الله تعالى :
{إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَنْ يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ} إذ : ظرف لما مضى من الزمان ، وهو مفعول لفعل محذوف ، والتقدير : اذكر -يا محمد- ما حدث في هذا الزمن البعيد ؛ ليكون دليلًا على صدق نُبُوَّتِك ، فما كنت معهم ، ولا صاحب أهل الكتاب ، ولم تكن قارئا ، ولا كاتبا.
الحواريون : جمع حواري وهم : المخلصون الأصفياء من أتباع عيسى عليه السلام ويطلق أيضا على الأصحاب المخلصين من أتباع الأنبياء ، وفي الحديث الصحيح : "إن لكل نبي حواريا وحواري : الزبير "يعني ابن العوام".
المائدة : الخوان الذي عليه الطعام ، فإن لم يكن عليها طعام فهو خوان : السماء ؛ إما المعروفة أو المراد بها جهة العلو ؛ فإنها قد تطلق ويراد بها كل ما علا.
وليس المراد بالاستفهام هو أصل الاستطاعة ، وأنهم ما كانوا يعلمون هذا ؛ لأن السائلين كانوا مؤمنين ، عارفين ، عالمين بالله وصفاته ، بل في أعلى درجات هذه الصفات ، وإنما المراد بالسؤال : الإنزال بالفعل ، من قبيل إطلاق السبب وإرادة المسبب ، والمعنى : هل يجيبنا ربك -يا نبينا عيسى- إلى ذلك أم لا ؟
وقال بعض العلماء : ليس ذلك بشك في الاستطاعة ، وإنما هو تلطُّف في السؤال ، وأدب مع الله تعالى بهذه الصيغة المهذبة كقول الرجل لآخر : هل تستطيع أن تعتبني على كذا ، وهو يعلم أنه يستطيع.
وأما قول من قال : إنه من قول من كان مع الحواريين ، فبعيد ؛ لخروجه عن ظاهر الآية ، ولا سيما أن تفسير الآية مستقيم غاية الاستقامة على ما ذكرنا.
وهذا السؤال إما لفقرهم وحاجتهم ، وإما لتعرف فضل نبيهم عيسى ، وفضلهم وكرامتهم عند ربهم.
وأما ما روي أن عيسى أمرهم بصيام ثلاثين يومًا ، ثم ليسألوا ربهم ما يشاءون ،

عصام محمود
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 85
رقم العضوية : 188
تاريخ التسجيل : 29/11/2008
نقاط التميز : 150
معدل تقييم الاداء : 3

رد: 10- الإسرائيليات في "المائدة التي طلبها الحواريون"

مُساهمة من طرف عصام محمود في الإثنين 1 فبراير - 6:07

فصاموا وسألوا ، فلست منه على ثلج {قال اتقوا الله إن كنتم مؤمنين}.
ليس هذا شكا في إيمانهم ، وإنما هو أسلوب معهود ، حملا على التقوى ، كما قال تعالى في حق المؤمنين الصادقين ، من هذه الأمة المحمدية : {وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِين}1 والمعنى : اتقوا الله ولا تسألوه ، فعسى أن يكون فتنة لكم ، وتوكَّلوا على الله في طلب الرزق ، أو اتقوا الله ودعوا كثرة السؤال ؛ فإنكم لا تدرون ما يحل بكم عن اقتراح الآيات ؛ لأن الله سبحانه إنما يفعل الأصلح لعباده {إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِين}1 ، من أهل الإيمان بالله ورسله ، ولا سيما أنه سبحانه آتاكم من الآيات ما فيه غنية عن غيره {قَالُوا نُرِيدُ أَنْ نَأْكُلَ مِنْهَا} بدأوا بالغذاء المادي ، ثم ثنوا بالغذاء الروحي ، فقالوا : {وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا} ، وهو مثل قول الخليل إبراهيم عليه السلام : {وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي}2. {وَنَعْلَمَ أَنْ قَدْ صَدَقْتَنَا} أي : نزداد علما ، ويقينًا بصدقك ، وحقيقة رسالتك : {وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ الشَّاهِدِينَ} أي : المقرين المعترفين لله بالوحدانية ، ولك بالنبوة ، والرسالة ، أو : من الشاهدين عليها لمن لم يرها ويعاينها.
{قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنْزِلْ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيدًا لِأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا}.
العيد : يوم الفرح والسرور ، {لِأَوَّلِنَا} : لأول أمتنا ، {وَآخِرِنَا} : لآخر أمتنا أو لنا ، ولمن بعدنا.
{وَآيَةً مِنْك} أي : دليلا ، وحجة على قدرتك ، على كل شيء ، وعلى إجابتك لدعوتي ، فيصدقوني فيما أبلغه عنك ، {وَارْزُقْنَا} أي : من عندك رزقًا هنيئًا لا كلفة فيه ، ولا تعب ، {وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ} أي : خير من أعطى ورزق ؛ لأنك الغني الحميد.
{قَالَ اللَّهُ إِنِّي مُنَزِّلُهَا عَلَيْكُمْ فَمَنْ يَكْفُرْ بَعْدُ مِنْكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَابًا لا أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِنَ الْعَالَمِينَ}.

رد: 10- الإسرائيليات في "المائدة التي طلبها الحواريون"

مُساهمة من طرف Marwan(Mark71) في الإثنين 1 فبراير - 6:39

شكرا اخي الكريم..الحقيقة ان النصارى عندنا في القدس اختلفوا في مكان نزول هذه المائدة, منهم من قال على سفح جبل الطور شرق البلدة القديمة, ومنهم من قال مكان المغارة التي صعد منها الى السماء شمال البلدة القديمة, ومنهم من يوقل انه كان  مكان قبة الصعود على جبل الطور المطل على المسجد الاقصى...طبعا هذه روايات تاريخية ليس عليها سند....اشهد ان عيسى عبد الله ورسوله وكلمته التي القاها على مريم البتول

عصام محمود
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 85
رقم العضوية : 188
تاريخ التسجيل : 29/11/2008
نقاط التميز : 150
معدل تقييم الاداء : 3

رد: 10- الإسرائيليات في "المائدة التي طلبها الحواريون"

مُساهمة من طرف عصام محمود في الأحد 14 فبراير - 8:15

اشكرك اخي الكريم

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 22 سبتمبر - 7:37