معا لغد افضل

تاريخ أرمينيا

شاطر

تاريخ أرمينيا

مُساهمة من طرف الجبرتي في الأحد 22 يونيو - 9:16

الصورة الأرمن شعب من الشعوب الهندو ـ أوروبية، عاشوا منذ القدم على الهضبة الأرمينية في المنطقة الجنوبية من جبال القوقاز (القفقاس) وخاصة في المناطق الممتدة بين أعالي نهر الفرات ونهر كور، غربي بحر قزوين.
هذا الموقع من أصعب المناطق في العالم من الناحية الاستراتيجية، فاستمرت أرمينيا منذ فجر التاريخ ولغاية استقلالها، مركز معارك وحروب بين مختلف الدول والشعوب في أوروبا وآسيا، حيث تعاقب على حكمها البابليون، والفرس والرومان، والبيزنطيون، والعرب، والسلاجقة والمغول، والعثمانيون والروس، إلى أن نالت استقلالها، وانضمامها بعده مباشرة إلى الاتحاد السوفياتي، ثم في عام 1991م عادت إلى الاستقلال الناجز والجدير ذكره أنها منذ فجر التاريخ ولغاية 1375 قد مرت بعهود من الاستقلال أهمها عهد الملك ديكران الثاني الملقب بالكبير (القرن الميلادي الأول) الذي جعل من آرمينيا قوة دولية عظمى وتوسع خارج أرمينيا وإبرام معاهدات صداقة مع الرومان.
دخلت أرمينيا المسيحية وأصبح دين الدولة عام (301م). ازدهرت أرمينا في عهد الملوك الباقراد ونيين (885 ـ 1045م) وخاصة عاصمتهم آني ثم بعد أن سقطت عاصمتهم تحت رحمة جحافل السلاجقة والأتراك وانكسار الجيش البيزنطي في معركة منازجرد عام 1077م لم يتمكن الأرمن من التمتع بالاستقلال حتى عام 1918 م.
الجدير ذكره أن السلطان العثماني سليم الأول قد فتح آرمينيا عام 1514م وعرفت أرمينيا صراعاً بين الإمبراطورية العثمانية والمملكة الفارسية مما جعلها تنتقل من فريق إلى آخر، بموجب معاهدات بين الطرفين خاصة معاهدات 1555 و1639 و1746م إلى أن آلت معظم أراضي أرمينيا إلى السلاطين العثمانيين.

رد: تاريخ أرمينيا

مُساهمة من طرف الجبرتي في الأحد 22 يونيو - 9:17

في عام 1678م، عقد وجهاء الأرمن مؤتمراً سرياً في ايشميازين، مركز البطاركة الأرمن، برئاسة الكاثوليكوس، وقرروا أن يطلبوا مساعدة عسكرية من الدول الأوروبية ليتمكنوا من التحرر من صراع الفرس والعثمانيين على أراضيهم، ويبدو أن روسيا القيصرية وحدها أبدت اهتماماً بهذا الطلب، لكن الوضع استمر على حاله إلى بداية القرن التاسع عشر حيث بدأ الروس النظر بضم القوقاز إلى روسيا، وتحرك الجيش القيصري الروسي إلى منطقة القوقاز، حيث دارت الحرب الروسية ـ الفارسية، انتهت بتوقيع معاهدة تركمان ـ جاي سنة 1828م ضمت روسيا بموجبها مناطق خانيتا، يريفان، وناخيتشيغان، وسميت هذه الأراضي «المقاطعة الأرمنية» وبذا تكونت ما يسمى اليوم «جمهورية أرمينيا» في نيسان 1915م قام الأتراك الطورانيون (جمعية الاتحاد والترقي) بمجازر جماعية بحق الأمة الأرمينية باسم الإسلام زورا، حيث إن هذه المجازر كان مخطط لها تحت لواء الطورانية، المذهب النصري التوسعي الذي يتناقض مع روح الدين الإسلامي، ويتلاقى مع الصهيونية والنازية والاستعمار والجدير ذكره أن التعداد السكاني للأرمن قبل الحرب العالمية الأولى أي في ظل الخلافة العثمانية هو 266,000 نسمة، في حين بلغ عدد الأرمن بعدها أي في عهد حكم جميعة الاتحاد الترقي 125 ألف نسمة فقط.
وبعد المجازر، استفاد الأرمن القاطنون في أرمينيا الشرقية من الوضع السياسي الآمن نسبياً في القوقاز ومن انسحاب الجيش الروسي من المنطقة لتثبيت أنفسهم سياسياً، إلا أن تركيا سرعان ما قامت بهجوم على أرمينيا (الشرقية) فما كان من الأرمن إلا الدفاع وخوض معركة مصيرية انتصر فيها على الجيش التركي في سرداراباد (16 آيار 1918 م) والجدير ذكره أن انحلال الاتحاد القوقازي وتخلي الحلفاء عن التزامهم أمن أرمينيا ترك أرمينيا وحيدة في مواجهة الأتراك فأعلن المسؤولون الأرمن ولادة الجمهورية الأرمينة في 28 آيار 1918م، فشنت تركيا حرباً. على هذه الجمهورية في خريف 1920م واحتلت مقاطعتي كارس وأرداهان اللتين كانت روسيا القيصرية قد سلختهما من الأتراك عام 1878م وكذلك مقاطعة سورمالو حيث يقع جبل آرارات. وخوفاً من التقدم التركي وبناءً على طلب السلطات الروسية السوفياتية، أعلن الأرمن الانضواء في كنف الاتحاد السوفياتي حيث تم إعلان «جمهورية أرمينيا السوفياتية الاشتراكية» التي سرعان ما حظيت بدعم الجيش الأحمر. وبذا أمكن إنقاذ ما تبقى من الأراضي التي كانت تبلغ 300 ألف كلم2.

رد: تاريخ أرمينيا

مُساهمة من طرف الجبرتي في الأحد 22 يونيو - 9:18

ودام نظام أرمينا السوفياتية من 29 تشرين الثاني 1920م إلى 23 آب 1990م حيث أعلن البرلمان الأرمني استقلال «جمهورية أرمينيا» في أواخر عهد البيريستريكا السوفياتية وقبل الاستقلال اشتعل الصراع مع أذربيجان حول منطقة قرة باخ المتنازع عليها، بدأت بأحداث شغب في عام 1988م تلتها حملات التهجير المتبادلة (700 الف نازح من الطرفين). ومع الاستقلال وتقاسم الدول المستقلة أسلحة الجيش السوفياتي دخلت أرمينيا مع أذربيجان حرباً مسلحة. وفي أواسط 1993م استمر الأرمن في تحقيق انتصارات عسكرية حيث سيطروا على 17% من الأراضي الآذرية التي تضم 305 قرى.
ثم عقدت معاهدة بين أرمينيا وأذربيجان على وقف إطلاق النار بين الطرفين وإيجاد حل سلمي لإقليم ناغور في كاراباخ. الوضع الداخلي:
مرت أرمينيا بضائقة اقتصادية كبيرة وخاصة في عام1997م ـ 1998م. وفي تشرين الأول 1998م أقدم عدة أشخاص على اقتحام مبنى البرلمان في العاصمة يريفان أثناء اجتماع لمجلس النواب والحكومة. وقد اقتحم هؤلاء الأشخاص مبنى البرلمان وأقدموا على قتل رئيس البرلمان الأرمني ورئيس الحكومة إضافة إلى عدد آخر من المسؤولين الأرمن، وسرعان ما قامت قوات عسكرية أرمينية بمحاصرة مبنى البرلمان فاستسلم القتلة للجيش الأرمني وقدموا للمحاكمة على جريمتهم.
avatar
محمود
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 115
رقم العضوية : 60
تاريخ التسجيل : 03/08/2008
نقاط التميز : 117
معدل تقييم الاداء : 1

رد: تاريخ أرمينيا

مُساهمة من طرف محمود في الجمعة 12 سبتمبر - 3:23

avatar
مصري
عضو مبدع
عضو مبدع

عدد المساهمات : 505
رقم العضوية : 28
تاريخ التسجيل : 27/06/2008
نقاط التميز : 835
معدل تقييم الاداء : 59

رد: تاريخ أرمينيا

مُساهمة من طرف مصري في الثلاثاء 17 نوفمبر - 7:50

جهد متميز تشكر علية

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 11 ديسمبر - 5:52