معا لغد افضل

البهائية

شاطر

البهائية

مُساهمة من طرف عادل في الخميس 19 يونيو - 23:06

البهائية


هي حركة هدامة خلفت البابية ومؤسسها حسين علي نوري بن عباس بن بُزُرك المازندراني من بلاد فارس، ولد عام 1233 هـ/1817 م، كان وشقيقه يحيى من أركان البابية، وقد بدأ ينشط بعد إعدام الباب علي محمد الشيرازي. أعلن المازندراني دعوته البهائية في الكوخ ببغداد، وزعم أنه المقصود بدعوة: «البيان» التي جاء بها علي محمد الشيرازي، وأنه قد حلت فيه بعض ألوهية. عندما بدأت فتنة دعوته بالظهور نفقة السلطات الإيرانية إلى تركيا ومنها نفي إلى عكا بفلسطين عام 1868 م وبقي فيها حتى وفاته في 2 ذي القعدة 1309 هـ/28 مايو (أيار) 1892 م، وقبره بعكا، وإليه يتجه البهائيون في صلاتهم. ومن معتقدات البهائية ما يقول البهاء عن نفسه في كتابه المسمى «الأقدس»: «يا قوم لا يأخذكم إلا الاضطراب إذا غاب ملكوت ظهوري وسكنت أمواج بحر بياني، إن في ظهوري لحكمة وفي عيبتي حكمة أخرى، ما اطلع بها إلا الله الفرد الخبير، ونريكم من أفقي الأبهى وننصر من قام على نصرة أمري بجنود الملأ الأعلى وقبيل من الملائكة المقربين». ومن معتقداتهم: أن دعوة البهائية جاءت لنسخ الإسلام، ومما قاله في كتابه «الإتقان»: «إن ما تمسك به اليهود والنصارى وكانوا يعترضون به على الجمال الأحمدي هو بعينه ما قد تشبث به أصحاب الفرقان في هذا الزمان، ويعترضون به على نقطة البيان روح من في ملكوت الأمر فداه. فانظر إلى هؤلاء الغافلين الذين يقولون اليوم ما قاله اليهود وهم لا يشعرون». والبهائيون قدموا ويقدمون خدمة مهمة للاستعمار والصهيونية من خلال دعوتهم لنسخ الجهاد وعدم استخدام السلاح، فإنهم بذلك يشلون طاقات من يتبعهم عن المواجهة ومقاومة الأعداء، ويزعمون بأن ظهور «البهاء» هو الإيذان بعصر سلام تتوقف فيه كل أشكال القتال والصراع. والبهائية حركة هدامة ومتبعها مرتد. ومما ورد في حق هذه الردة من لجنة الفتوى في الأزهر الشريف: «نفيد بأن مذهب البهائية مذهب باطل ليس من الإسلام في شيء، بل إنه ليس من اليهودية ولا النصرانية، ومن يعتنقه من المسلمين يكون مرتداً مارقاً عن دين الإسلام، فإن هذا المذهب قد اشتمل على عقائد تخالف الإسلام ويأباها كل الإباء، منها: ادعاء النبوة لبعض زعماء هذا المذهب. ومن المقرر شرعاً أن المرتد لا يرث المسلم ولا غيره، وعلى ذلك، فمعتنق البهائية لا يرث غيره مطلقاً».

حمدي سلامة
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 116
رقم العضوية : 57
تاريخ التسجيل : 02/08/2008
نقاط التميز : 119
معدل تقييم الاداء : 3

رد: البهائية

مُساهمة من طرف حمدي سلامة في الأربعاء 10 سبتمبر - 22:34

avatar
اسامة
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 65
رقم العضوية : 136
تاريخ التسجيل : 13/10/2008
نقاط التميز : 103
معدل تقييم الاداء : 25

رد: البهائية

مُساهمة من طرف اسامة في الجمعة 31 أكتوبر - 20:13

الحركة البهائية – "خليفة البابية":
بعد انتهاء دور البابية ظهرت البهائية، وكان مؤسسها الميرزا حسين على بن الميرزا عباس النورى المازندارانى الذى تسمى بالبهاء( ).
حياة البهاء:
ولد سنة 1233هـ – 12 تشرين ثانى 1817م( ). وكان والده مأموراً للمالية، وخلف سبعة أولاد.
وقد تربى الميرزا حسين مع إخوته فى طهران، وكان يعاشر الصوفية ويقرأ كتبهم حيث ظهرت بوادرها فى كتاباته وأفكاره فيما بعد.
وقد حضر مؤتمر بدشت مع غانية البابيين –قرة العين- وكان له تأثير عظيم عليها، وقد دفن فى عكا سنة 1309هجرية – 1892 ميلادية، وأوصى بعده بالأمر لولده الذى سماه بـ (عبد البهاء)( ).
ثقافته:
ثقافته خليط من البرهمية والبوذية والزرادشتية والمانوية والمزدكية والمسيحية واليهودية والإسلام والفرق الباطنية وغيرها، وهناك رافد آخر أثر فى عقله وثقافته وأسلوبه وهو المذاهب الصوفية، وخاصة ما يتصل بوحدة الوجود والحلول والفناء( ).
علاقته بالصوفية:
لقد خالط الصوفية منذ صغره، وتتلمذ على أيديهم واستوعب رموزهم ومصطلحاتهم، ولم يفارقه هذا الاتجاه حتى بعد دخول البابية ونفيه إلى العراق، فقد كان وهو فى نواحى السليمانية يحضر إلى محل هناك يسمى (خانقاه) الذى كان مجمع العلماء والمشايخ والصوفية.
إن تأثير الكتابات الصوفية قد بلغ فى أسلوب الميرزا حسين مبلغاً عظيماً، حتى لا تكاد تقرأ صفحات من كتاباته إلا وتحسب نفسك أمام كتاب من كتب متطرفى الصوفية فى معناه ومبناه( ). ونورد هنا طائفة من أقواله، وهى تريك أنه على نهج أقوال الصوفية تماماً:
يا أيها الطائر فى هواء المحبة والوداد، والناظر إلى أنوار وجه ربك مالك الإيجاد، قد أماتتنى ظلمة البعد. أين نور قربك يا مقصود العارفين، وأهلكتنى سطوة الهجر. أين ضياء وصالك يا محبوب المخلصين.
وفى كتبه تتردد تعابير الصوفية منها: محبوب أفئدة العارفين، تجليات أنوار شمس الحقيقة، فيوضات … مظهر إلاهى … سبحات الأنام وغيرها.
ومن أساليب البهائيين –يقول الأستاذ الإمام محمد عبده: أنا لم أفهم من عباس –عبد البهاء- أفندى شيئاً، وإنما صرح لى أن قيامهم لإصلاح مذهب الشيعة وتقريبه من مذهب أهل السنة( ).
لقد كان يحضر معه الجمعة، رغم أن والده البهاء أبطل صلاة الجماعة. لقد خطب عباس مرة فى لندن فقال: الناس قد نسوا تعاليم بنى إسرائيل وتعاليم المسيح وغيره من معلمى الأديان فجددها البهاء.
ونلاحظ أن هذا الحاقد الملعون لم يذكر اسم الرسول الأعظم عليه السلام ترضية للصليبيين، وتزلفاً للصهيونية أعداء الإٍسلام والدين( ).
وكان إذا خاطب جمعاً مسيحياً قال: المسيح هو الحقيقة الإلاهية، والكلمة الجامعة السماوية، التى لا أول لها ولا آخر، ولها ظهور وإشراق وطلوع وغروب فى كل دور من الأدوار( ).
هذه أساليبهم ودعواتهم المنحرفة، وبدعهم وخداعهم ومكرهم كالثعالب المتلونة. قاتلهم الله أنى يؤفكون
avatar
اسامة
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 65
رقم العضوية : 136
تاريخ التسجيل : 13/10/2008
نقاط التميز : 103
معدل تقييم الاداء : 25

رد: البهائية

مُساهمة من طرف اسامة في الجمعة 31 أكتوبر - 20:14

البهائية والصهيونية:
إن اليهود حاولوا بكل ما لديهم من وسائل تثبيت مركز الميرزا حسين البهاء، وبلغ الأمر بهم أن استخلصوا من دفائن العهد القديم وتنبؤات أسفاره ما ينبئ بظهور بهاء الله عباس. وزعموا أن كل آية تشيد بمجد يهودا إنما تعنى ظهور مخلص العالم فى شخص بهاء الله. كما نسبوا جزءاً كبيراً من الإشارات والتلميحات –التى فى الأسفار- إلى جبل الكرمل، الذى تجلى فيه نور الله وأضاء الكون، وذلك فى نهاية القرن التاسع عشر، فضلاً عن أنهم لم ينسوا أن يستخرجوا مما يحتويه سفر دانيال من الرؤى ما ينبئ بقيام حركة الباب وأن يلتمسوا تأويل ما يدل على حدوثها( ).
البهائية والانجليز:
إن تاريخ الإنجليز فى إيران لم يكن بأشرف من تاريخهم فى الهند، فقد حاولوا التغلغل بين الصفوف، وإيقاد نار العداوة بين المسلمين، ومساعدة الحركات الهدامة التى قامت لتقويض دعائم الإسلام، ومن ذلك مساعدتهم الفعلية للحركة البهائية، وتشجيعهم لزعمائها والتدخل السافر لإنقاذهم من القصاص العادل( )، وتهيئة الظروف اللازمة لإنجاح دعوتهم.
لقد رأى الإنجليز أن أملهم الأخير يكمن فى مناصرتهم للميرزا حسين البهاء، وتهيئة الظروف اللازمة لإنجاح دعوته –بعد إخفاق الحركة البابية فى السيطرة على إيران- ولذلك فإنهم لجأوا إلى كل وسيلة لإنقاذه من الإعدام، متعاونين بذلك مع الروس واليهودية العالمية، لأنهم كانوا يرون فيه الشخص الذى بوسعه أن يقدم إليهم أجل الخدمات.
إن ولاء عبد البهاء عباس –زعيم البهائية- للانجليز يتأكد لكل إنسان عندما يقرأ الخطب الرنانة التى ألقاها فى نوادى لندن وكنائسها ومجامعها، ويقول مخاطباً الإنجليز فى إحدى خطبه: إن مغناطيس حبكم هو الذى جذبنى إلى هذه المملكة. ويقول: أصبحت المدنية الغربية متقدمة عن الشرقية، وأصبحت الآراء الغربية أقرب إلى الله من آراء الشرقيين( ).
عقائد البهائية:
تقوم الديانة البهائية على أساس الاعتقاد بوجود إله واحد أزلى، نظير ما يعتقد به المسلمون، إلا أن البابيين يستمدون صفات الخالق من أساس العقيدة الباطنية، التى ترى أن لكل شىء ظاهراً وباطناً، وأن هذا الوجود مظهر من مظاهر الله، وأن الله هو النقطة الحقيقية، وكل ما فى الوجود مظهر له.
والوجود فى نظر المسلمين صادر عن الله وفعل مخلوق له، وأما عند البابية والباطنية فإنه صفة تدل على الحياة والتأثير، ومن هذه الناحية الاعتقادية يبنون كل مظاهر العمل والعبادة، على أنها أمور ظاهرية تعبر عن أمر باطنى.
أما عقيدتهم فى النبى والإمام فمستمدة عن العقيدة بالخالق، فالنبى أو الإمام فى حياته مظهر من مظاهر الله فى الأرض، وارتقاؤه إلى هذه المنـزلة إنما هو باستمكاله صفات أخلاقية جعلته يعبر عن الأمر الواقعى ويصل إلى الحقيقة دون غيره، فمن استكمل الصفات التى استكملها النبى أو الإمام فهو أحق وأهل للتظاهر بمظهر الدعوة والتبشير، لهذا صح للباب أن يكون مظهراً من مظاهر الله فى الأرض بعد النبى( ).
أما عبادات البهائيين ومعاملتهم فقد وردت فى كتاب البيان، الذى نسخه خليفة الباب – وهو على حسين الملقب بالبهاء- بكتابه الأقدس:
avatar
اسامة
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 65
رقم العضوية : 136
تاريخ التسجيل : 13/10/2008
نقاط التميز : 103
معدل تقييم الاداء : 25

رد: البهائية

مُساهمة من طرف اسامة في الجمعة 31 أكتوبر - 20:15

1. الصوم:
عند البهائيين هو الشهر التاسع عشر، الذى يلى أيام الضيافة. والسنة البهائية تسعة عشر شهراً كل شهر تسعة عشر يوماً، ومجموع ذلك 361 يوماً، وبقية أيام السنة عندهم تسمى أيام الهاء، وهم يقضون هذه الأيام فى تبادل الزيارات ومواساة الفقراء والضعفاء والأيتام وأبناء السبيل، ثم يصومون بعد ذلك شهراً كاملاً، أى تسعة عشر يوماً، يكون آخرها عيد النيروز، أى: 21 آذار "مارس".
وفى الصيام يمتنعون عن الطعام والشراب من الشروق إلى الغروب، ويعفى من الصيام من كان دون البلوغ، أو كان على سفر، أو الضعيف نتيجة المرض أو الهرم، ويدخل فى ذلك الحامل والمرضع والحائض والنفساء، ولا يجب على هؤلاء القضاء.
كذلك يقول عبد البهاء فى دعوته الماكرة –داعياً للتجمع الصهيونى فى فلسطين ويدافع عنهم فى خبث ظاهر، ويذكر جملة أباطيل عند دفاعه عن اليهودية- فيقول: وقد اعتبر المسيحيون والمسلمون أن اليهود شياطين وأنهم أعداء، ولذلك لعنوهم واضطهدوهم وقتلوا الكثيرين منهم، وأحرقوا منازلهم ونهبوا أموالهم وأسروا أطفالهم( ).
ولإلقاء المزيد من الأضواء على صلة البهائية الضالة مع الصهيونية الماكرة، أسوق فيما يلى طائفة من الوثائق التى تكشف تآمرها على الإسلام والمسلمين.

1. نشرت مجلة الأخبار الأمرية التابعة للمحفل الروحانى الوطنى للبهائيين –العدد الخامس الصادر فى أيلول عام 1951- حديثاً لرئيس القسم العالى للبهائيين، مع وزير الأديان الصهيونى يقول فيه: إن أراضى الدولة الإسرائيلية –فى نظر البهائيين واليهود والمسيحيين والمسلمين- أراض مقدسة. وقد كتب حضرة عبد البهاء قبل أكثر من خمسين عاماً، أنه فى النهاية ستكون فلسطين موطنا لليهود، وهذا كلام طبع فى حينه وانتشر( ).
2. وجاء فى كتاب التوقيعات المباركة، بالمجلد الثانى، لمؤلفه شوقى أفندى- وهو الزعيم الثالث للفرقة البهائية – فى الصفحة 290 ما يلى:
لقد تحقق الوعد الإلاهى لأبناء الخليل ووارث الكليم، وقد استقرت الدولة الإسرائيلية فى الأراضى المقدسة، وأصبحت العلاقات بينها وبين المركز العالمى للجامعة البهائية وطيدة، وقد أقرت واعترفت بهذه العقيدة( ).
3. نشرت مجلة الأخبار الأمرية بالعدد العاشر فى عام 1961م. ما قالته روجيه ماكسول زوجة شوقى أفندى وزعيمة البهائيين حالياً، فى مقابلة صحفية لها مع (مزدهيفت) وهو: فإن كان من المقرر لنا الاختيار، فمن الجدير أن يكون هذا الدين الجديد فى أحدث دولة، وفيها يترعرع، وإن لنا مع إسرائيل روابط ووحدة مصير، وفى الواقع يجب أن أقول: إن مستقبلنا ومستقبل إسرائيل يرتبطان ببعضهما كحلقتين فى سلسلة واحدة( ).
4. إن مركز تشكيلات البهائيين الرئيسى –وسمى بيت العدل- يوجد حالياً فى مدينة بفلسطين المحتلة، وتشرف عليه هيئة مكونة من تسعة أشخاص، بينهم أمريكيون وأوروبيون. والرئاسة الروحية فيه لتلك المرأة الأمريكية الأصل –روجيه ماكسول- وكل المحافل الأخرى التى تقام فى العالم تعتبر فرعاً للمركز الرئيسى فى فلسطين المحتلة( ).
5. ثبت لدى مكتب المقاطعة العربية لإسرائيل أن البهائية تتعامل مع الصهيونية وتتآزر معها، لذلك أصدر فى شهر صفر عام 1395هـ. الموافق لآذار عام 1975م. قراراً باعتبار البهائية من الحركات الهدامة، وبوضعها فى القائمة السوداء ومقاطعتها، وحظر أى نشاط لها فى البلاد العربية، لثبوت تعاملها مع العدو الإسرائيلى، وافتضاح اتصالاتها المشبوهة بالصهيونية وأجهزتها السرية والعلنية( ).
إن هذه النصوص الدامغة هى الوثيقة التاريخية التى تدين البهائية فى كل زمان ومكان بعمالتهم للصهيونية العالمية، وبأنهم الأعداء الحقيقيون للبشرية، والتى زعموا أنهم ما جاؤوا إلا لإسعادها ودفع الظلم عنها، وهذا زور وبهتان. ألا ساء ما يصنعون.

2. الصلاة:
فرضت الصلاة على كل بهائى بالغ، وهم يؤدونها على انفراد بتسع ركعات ثلاثة أوقات، حين الزوال، وفى البكور، والآصال، متوجهين شطر مدينة عكا حيث يرقد بهاء الله ، على أن يسبق الصلاة وضوء وإذا انعدم الماء يذكر الإنسان عبارة: بسم الله لا طهر إلا طهرك: خمس مرات، ثم يشرع فى الصلاة.
ويعفى من الصلاة من كان فى مثل الحالات التى سبق ذكرها فى الإعفاء من الصيام. وليس عندهم صلاة جماعة إلا فى صلاة الميت ويتلون فى كل صلاة أدعية خاصة( ).
3. الحج:
أما حجهم فإلى الدار التى ولد فيها مؤسس ديانتهم –على محمد- بشيراز، أو إلى الدار التى نزل بها بهاء الله حسين خلال إقامته بالعراق، وليس هناك وقت معين للحج( ).
4. الزكاة:
وقد سئل عبد البهاء عباس عن حكم الزكاة فى ديانته فأجاب: الزكاة فى البهائية كالزكاة فى الإسلام، وهناك تعاليم دينية أخرى منها:
1. تحريم التسول والاستجداء ومنع العطاء للمتسولين مطلقاً.
2. وجوب العمل على الجميع، فلا يأكل إنسان من ثمار غيره.
3. الإصلاح الاقتصادى بين الفلاحين فى القرى.
4. تحريم المخدرات( ).
5. الزواج:
الزواج بواحدة فقط، وفى كتابهم الأقدس التصريح بزوجتين إذا عدل بينهم، وفسر عبد البهاء عباس هذا النص بقوله: إن الزواج لا يكون بأكثر من واحدة، لأن الزواج باثنتين مقرون بشرط لا يمكن تحقيقة وهو العدالة.
أما الطلاق فمكروه. وهم يزوجون البهائى من غير البهائية، والبهائية من غير البهائى بشرط تحرير عقد بهائى إلى جانب العقد غير البهائى( ).
6. المواريث:
فى الشريعة البهائية يتساوى الولد مع البنت فى الميراث وفى كافة الحقوق، وسن الرشد لهما واحد وهو الخامسة عشرة، وغير البهائى لا يرث البهائى.
• أسماء الشهور والأيام عند البهائيين:
(1) شهر البهاء (2) شهر الجلال (3) شهر الجمال (4) شهر العظمة (5) شهر النور (6) شهر الرحمة (7) شهر الكلمات (8) شهر الكمال (9) شهر الأسماء (10) شهر العزة (11) شهر المشيئة (12) شهر العلم (13) شهر القدرة (14) شهر الفول (15) شهر المسائل (16) شهر الشرف (17) شهر السلطان (18) شهر الملك (19) شهر العلاء.
• أما أسماء الأيام فهى:
يوم الجلال - يوم السبت
يوم الجمال - يوم الأحد
يوم الكمال - يوم الإثنين
يوم الفضال - يوم الثلاثاء
يوم العدل - يوم الأربعاء
يوم الاستحلال - يوم الخميس
يوم الاستقلال - يوم الجمعة
• أعيادهم:
1. عيد النيروز فى 21 آذار – مارس.
2. عيد الرضوان: يبدأ من 21 نيسان – ابريل – إلى 2 أيار – مايو- وهو عيد إعلان بهاء الدين دعوته فى حديقة نجيب باشا بالعراق التى سماها حديقة الرضوان، وكان نجيب باشا والى بغداد قد حجزه فى تلك الحديقة سنة 1863م، فأقام فيها 12 يوماً أعلن خلالها دعوته.
3. عيد ميلاد مؤسس الديانة: وهو أول المحرم من كل عام.
4. عيد ميلاد البهاء حسين على: وهو فى اليوم الثانى من المحرم.
5. عيد إعلان دعوة الباب على محمد: وهو فى اليوم الخامس من جمادى الأولى( ).
وبما أن الديانة البهائية لم تجد رواجاً بين المسلمين، لذلك اتجه أتبعاها إلى نشرها فى أوربا وأمريكا، وقد زار عبد البهاء من البلاد الأوربية انجلترا وفرنسا وألمانيا والنمسا، وتجول فى الولايات المتحدة الأمريكية، وقد صادفت دعوته بعض النجاح بين سكان أمريكا الشمالية.
وبعد وفاة الميرزا حسين على –الملقب بالبهاء- انقسم البهائيون إلى فرق هى:
(1) البهائية. (2) الأزلية: نسبة إلى صبح أزل أحد أنصار الباب. (3) البابية الخلص، الذين لم يرضخوا لأوامر من قام بعد الباب على محمد. (4) البابية البهائية العباسية: أتباع عبد البهاء عباس، وهو ابن حسين على الملقب بالبهاء، وقد أطلق على نفسه عبد البهاء، ولد سنة 1844م ومات سنة 1921م. (5) الناقضون: وهم أتباع محمد على أخى العباس، ويطلق المؤرخون اسم المارقين على أتباع الميرزا عباس واسم الناقضين على اتباع محمد على.
وكل فريق يؤيد دعواه ويكفر من عداه، فاعتزلوا المعاشرة وحرموا معاملة بعضهم لبعض، وكانت عداوة كل منهم للآخر أشد من عداوتهم جميعاً لمن طعن فى معتقداتهم وقال ببطلان دعواهم( ).
وعلى الجملة فبدعة البهائية المشركة، وضلالة البابية الخبيثة التى سبقتها –وهى حجر الأساس لوجودها- -هاتان الديانتان الاستعماريتان اللتان ارتبطتا عضوياً مع الاستعمار والصهيونية العالمية وذلك للكيد للإسلام وطعنه فى صميمه وتقويض أركانه( ).
avatar
اسامة
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 65
رقم العضوية : 136
تاريخ التسجيل : 13/10/2008
نقاط التميز : 103
معدل تقييم الاداء : 25

رد: البهائية

مُساهمة من طرف اسامة في الجمعة 31 أكتوبر - 20:17

تكفير البهائية:
ونظراً لأخطار البهائية ونتائجها المدمرة على الدين الإسلامى وأتباعه، ولئلا ينجرف الناس فى تيارها المعادى، وكشفاً لضلالها وفساد دعاتها وكفرهم، فقد صدرت عدة فتاوى وأحكام قضائية بتكفير هذه الطائفة ومبتدعيها.
فقد أفتى شيخ الأزهر فضيلة الشيخ سليم البشرى –رحمه الله- علامة زمانه، عندما سئل عن رأيه فى زعيمهم –الميرزا عباس- فأجاب بقوله: إنه كافر( )…وقد صدرت هذه الفتوى فى جريدة مصر الفتاة فى 25 ذى الحجة سنة 1328هـ. عدد 692.
كما صدرت فتوى ثانية فى 3 سبتمبر سنة 1949م، وكانت لجنة الفتوى برئاسة الأستاذ الأكبر شيخ الجامع الأزهر الشيخ عبد المجيد سليم –رحمه الله- وإلى القارئ نص الفتوى: إن البهائية ليست من فرق المسلمين، إذ أن مذهبهم يناقض أصول الدين وعقائده، التى لا يكون المرء مسلماً إلا بالإيمان بها جميعاً، بل هو مذهب مخالف سائر الملل السماوية، ولا يجوز للمسلمة أن تتزوج بواحد من هذه الفرقة، وزواج المسلمة به باطل، بل إن من اعتنق مذهبهم من بعد ما كان مسلماً صار مرتداً عن دين الإسلام، ولا يجوز زواجه مطلقاً، ولو ببهائية مثله( ).أهـ.
فعلى المسلمين أن يحذروا أعداءهم وأتباع هذه النحلة المسخ وأوهامها وخرافاتها، كما يجب على حكام المسلمين وعلمائهم كشف أعداء الأمة وكافة الدسائس وإحباطها، والتحذير من الوقوع فى شراك الأعداء ومكائدهم المستمرة.
وبعد: فهذه صورة جامعة وجيزة للبابية وخليفتها البهائية، وما تقدمهما من مساعى الكيد للدين الإسلامى ابتغاء تغييره وتحويل أهله عنه، ومقتطفات من نصوص القوم مأخوذة من كتبهم وغيرها من المراجع الموثوقة، وأظن أن فيما أوردته ما يكفى للحكم على هاتين الطائفتين الضالتين بما تستحقانه والذين سعوا لهما. والله حسيبهم فى الدنيا والآخرة… وأخيراً خير ما يقال قوله تعالى: فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم( ).

رد: البهائية

مُساهمة من طرف عادل في الأربعاء 9 سبتمبر - 0:50

احيك علي المشاركة الايجابية


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
صمت الملوك صمت حكيم .. وصمت العبيد صمت مهـان


فاختر ما شئت ان كنت عليم.. واقبل بالهوان ان كنت جبان

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 11 ديسمبر - 6:00