معا لغد افضل

أساليب القتال في الجيوش الاسلامية

شاطر

صابر
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 419
رقم العضوية : 187
تاريخ التسجيل : 28/11/2008
نقاط التميز : 820
معدل تقييم الاداء : 137

أساليب القتال في الجيوش الاسلامية

مُساهمة من طرف صابر في الخميس 5 فبراير - 3:38

كان العرب في الجاهلية يتبعون طريقة الكروالفر في حروبهم وكانوا يجعلون نساءهم وأولادهم وأرزاقهم وراءهم.

فلما ظهر الإسلام أخذ العرب يقاتلون زحفا أي صفوفا عملا بقوله تعالى "ان الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوص " ولكن قادة المسلمين كان لديهم من المرونة في تغيير الخطط والتكتيك الحربي ما جعلهم دائما يفاجئون عدوهم بما لا يتوقعه ويتفوقون عليه. ففي سنة 13 هـ أدخل خالد بن الوليد نظام الكراديس في جيبه لأول مرة في معركة اليرموك ثم أتبعه سعد بن أبي وقاص في معركة القادسية سنة 14 هـ.

والكردوس كلمة يونانية ومعناها القسم: اذ يقسم الجيش إلى خمسة أقسام مقدمة وساقة وميمنة وميسرة وقلب.

وكانت جيوش المسلمين في كل معاركها تتفوق على العدو بفضل خفة الحركة وسرعة التصرف والقدرة على المباغتة فكان القادة يحركون الكتائب من موقع إلي موقع لإرباك العدو وذلك باسلوب ورثة العرب عند أجدادهم الاولين الذين كانوا يحسنون فن الكر والفر في القتال، ومن أقوال الرسول (صلعم) "الحرب خدعة") أي ان القائد إلي هر الذكي هو الذي يستطيع أن يكسب بالخدعة الحربية أو بالتأثير النفسي وباستعمال العقل والدهاء اكثر مما يكسب بالتضحيات والخسائر والدماء، وقد اتبع قادة المسلمين على مر العصور هذا الشعار في كل حروبهم حتى أصبحوا يسمون "بثعالب الصحراء"، كانوا يبعثون بالجواسيس والطلائع، وكانوا يحرصون على مقابلة قادة الأعداء ليعرضوا عليهم الاسلام أولا، وفي نفس الوقت ليدرسوا شخصيتهم وعقلهم عن قرب حتى يعرفوا نقاط الضعف فيهم، فكان عمرو بن العاص يتخفى في زي جندي بسيط ليقابل أطربون قائد جيش الروم ويعرفه عن كثب دون أن يعرف الخصم عنه شيئا، وقد نبغ قادة المسلمين في نصب الكمائن، وفي مهاجمة مؤخرة العدو وفي أساليب الحرب النفسية قبل المعركة وأثناءها.

وفي ختام هذا الموضوع نقول ان انتصارات المسلمين الرائعة على قوى تفوقهم عددا وعدة لم يكن بفضل العقيدة والحماس وحدهما، ولكن كان هناك تنظيم علمي مدروس وتخطيط ذكي واستعداد دائم .

البحرية الاسلامية:
من طبيعة البدوي أنه في ف البحر.. وذلك لأنه يعيش حياته كلها في الصحراء، سفينته هي ظهر جمله.. ومحيطه هو هذه الرمال الجافة المترامية.. وعندما نزل القرآن.. أشار الى هذه الحقيقة في أكثر من موضع فقال تعالى "وإذا غشيهم موج كالظلل دعوا الله مخلصين له الدين فلما نجاهم الى البر فمنهم مقتصد" (سورة 31 آية 13)

ولم يعرف عن الرسول أنه ركب البحر، وكذلك أبو بكر وعمر.. ومع ذلك نجد في تعاليم الإسلام ما يشجع على ركوب البحر والغزو فيه في سبيل الله.. الى حد اعتبار غزوة البحر اكثرثوابا من غزوة البر.. وشهيد البحر له مكان في الآخرة أعظم من شهيد البر.. ومعروف أن الفتوح الاسلامية الأولى كانت كلها في البر. سواء في فارس أو في الشام أو في مصر والشمال الافريقي،وكان عمر بن الخطاب يأمر قادة الجيوش ان يبنوا المدن الجديدة في البلاد المفتوحة بحيث لا يفصلها إلي ء عن مكة، وهذا هو السر في بناء مدينة الفسطاط على الساحل الشرقي لنهر النيل، وعندما يئس الرومان من احراز أي، نصر على العرب في حروب البر،وجهوا همهم الى أسطولهم الذي كان سيد البحار كلها، فأخذوا يغيرون على سواحل مصر والشام على أمل استعادة بعض ما فقدوه. وكان معاوية واليا على الشام وعمرو بن العاص، على مصر، فطلب معاوية من الخليفة أن يأذن له ببناء أسطول بحري لكي بغزو به قبرص التي كانت قاعدة أمامية للأسطول الروماني، فكتب الخليفه إلى عمرو في مصر بطلب منه أن يصف له البحر وحال راكبه، فكتب إليه عمرو. "يا أمير المؤمنين إني رأيت البحر خلقا كبيرا يركبه خلق صغير.. ليس إلا السماء وإلي ء: إن ركد أحزن القلوب. وإن ثار أزاغ العقول. والناس فيه دود على عود. إن مال غرق وأن نجا برق " فلما قرأ ابن الخطاب كتب الى معاوية والذي بعث محمدا بالحق لا أحمل فيه مسلما أبدا ورفض طللبه.. وقد زاد من إصرار الخليفة أن عامله على البحرين (العلاء ابن الخضرمي كان يرغب في فتح سواحل فارس حتى تصبح له شهرة مثل غيره من القادة الآخرين، فاستجمع بعض السفن البحرية.. واستعان في ذلك بأهل البحرين وهم ملاحون مهرة ونزل في سواحل فارس سنة 17 هـ دون إذن، من الخليفة إلا أنه هزم فعاقبه الخليفة بأن أنزلي من رتبته، وبعد أن توفى عمر وتولى عثمان أعاد معاوية الطلب: وبعد طول تردد وتأجيل وافق عثمان على غزوة قبرص بشروط: أولها أن يكون اختياريا لمن " .
أراد وقال في ذلك "ولا تجبر الناس: ولا تقرع بينهما فمن اختار الغزو طائعا فاحمله وأعنه " أما الشرط الثاني فهو أن يأخذ معه في، البحر زوجته وزوجات الصحابة" وواضح أن الهدف من الشرط الأخيرأن يكون المسلمون أكثر حذرا وحيطة في وجود زوجاتهم.

وبنى معاوية أسطولا بالاستعانة ببحارة الشام الذين أسلموا كما بنى والي مصر اسطولا آخر،وخرجت السفن من عكا تحت إمرة معاوية سنة 28 هـ وانتصر على الأسطول الروماني في قبرص ودمر قواعده، وصالح أهل قبرص على أن يدفعوا له جزية كل سنة ووافق أن يدفعوا مثلها للروم لا يمنعهم العرب من ذلك على أن لاتستعمل أرضهـم كقاعدة للهجوم على الموانيء الاسلامية وفي نفس الوقت يسمحون للسفن العربية بالهجوم على البيزنطيين من الجزيرة متى شاؤوا فكانت غروة قبرص أولى معارك الإسلام البحرية.

وأراد الروم أن يستعيدوا هيبتهم في البحر والبر، فاهتم قسطنطين بن هرقل بالأسطول وزاد من قوته.. حتى عزم أن يغزو به الاسكندرية ويسترد مصر، وفي سنة 31 هـ أقبل قسطنطين بنفسه على قيادة أسطول من ألف سفينة رومانية ويقدر الطبري (6) أن هذا كان أكبر حشد بحري عرفه الروم في تاريخهم، وأرسل معاوية أسطوله الذي أنضم إلى أسطول مصر تحت قيادة واليها عبدالله بن أبي سرح ،والتقى الفريقان قرب الاسكندرية في عرض البحر.. وكان الأسطول العربي من مائتي سفينة وتشير المراجع الأجنبية أن مكان هذا اللقاء قبالة (فونيكة) (7) وهو ثغر مصري يقع غرب مدينة الاسكندرية بالقرب من مدينة مرسى مطروح، وعندما، اقتربت سفن الجانبين أطلق الرومان النار الإغريقية على سفن المسلمين.. وهي خليط من الكبريت والمواد السهلة الاشتعال ومادة الجير الحي التي تتفاعل مع إلي ء فتنتج الحرارة، ولكن المسلمين بدلا من ان يهربوا بعيدا عن النيران تقدموا بسفنهم المشتعلة حتى ربطوها بسفن الرومان فصارت 1200 سفينة في عرض البحر.. كل عشرة أو عشرين متصلة ببعضها، وأصبح ظهر السفن كأنه قطعة أرض منبسطة يجول فيها المشاة والرماة والفرسان.. وتحولت المعركة الي بربة، فأبيد من الروم خلق كثير حتى وصفت المعركة بأنها (اليرموك الثانية) وكاد الامبراطور قسطنطين أن يقع أسيرا ولكنه تمكن من الفرار بسفينة القيادة تاركا أسطوله في قبضة المسلمين ووصل الى جزيرة صقلية، فلما علموا هناك بهزيمته المنكرة انقضوا (8) عليه فقتلوه وقد سميت هذه المركة "ذات الصواري " لكثرة الصواري من الفريقين فيها.. وسميت في المراجع الاجنبية "معركة فونيكة" وتاريخها يوم 29 آب سنة 655 م ،لقد غيرت هذه المعركة الحاسمة مسار التاريخ البحري وتحول بعدها المسلمون من الخوف، من مجرد ركوب البحر إلى سادة البحار..

صابر
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 419
رقم العضوية : 187
تاريخ التسجيل : 28/11/2008
نقاط التميز : 820
معدل تقييم الاداء : 137

رد: أساليب القتال في الجيوش الاسلامية

مُساهمة من طرف صابر في الخميس 5 فبراير - 3:39

ومن بعدها استولي المسلمون عل كل جزر البحر الأبيض: قبرص وكريت وكورسيكا وسردينيا وصقلية وجزر الباليار ووصلوا إلي جنوا ومرسيليا، ومن بعدها تحول لقب هذا البحر من (بحر الروم) أو (البحيرة الرومية) الي بحيرة إسلامية، واستحكم نفوذ الأسطول الإسلامي عندما فتح المسلمون الأندلس وأصبحت سفنهم تعبر في أمان بين سواحل الشام ومصر شرقا وإلي الأندلس غربا.. وتحولت الدولة الرومانية من إمبراطورية بحرية عظمي إلى دويلة صغيرة تطل على البحر،وعلى مر العصور ازداد اهتمام المسلمين بالأسطول.. ففي عهد الأمويين حاصروا القسطنطينية من البحر مرتين الأولي في عهد يزيد بن معاوية سنه 49 هـ والثانية في عهد الوليد بن عبد الملك سنة 100 هـ هذا علاوة على الحصار البري، واهتم العباسيون أيضا بالأسطول في البحر الأحمر والمحيط الهندي وغزوا سواحل الهند سنة 159 هـ وفي مصر اهتم الفاطميون ثم الأيوبيون ثم المماليك بالأسطول فكان اسطول المعز لدين الله الفاطمي. يتألف من 600 سفينة أما اسطول الأندلس فكان يسيطر على شرق البحر الأبيض والمحيط الهادي، ففي البحر الأبيض استولوا على جزر ميوركة ومنورقة وكورسيكا ومدينة جنوة، وفي المحيط الهادي تصدوا لغزوات (الفيكنج) الذين كانوا يغيرون، على سواحل فرنسا وإنجلترا والأندلس وقد ردهم الأسطول ،
الإسلامي عن العالم الإسلامي كله في حين لم تستطع أي دولة أوروبية أن تتصدى لهم.

صناعة السفن.
انتشرت صناعة السفن في أنحاء العالم الاسلامي في ثغور متفرقة، ففي الشام اشتهـرت عكا وصور وطربلس ثم بيروت،حيفا وفي مصر اشتهرت المقس والاسكندرية (19 )ودمياط وعيذاب علي ساحة البحر الأحمر كما كانت القاهرة تصنع المراكب النيلية وفي المغرب كانت هناك طرابلس وتونس وسوسة وطنجة ووهران والرباط. وفي الأندلس اشتهرت إشبيلية ومالقة.

وبتألف الأسطول من عدة أنواع من السفن.. فمنها الشونة والبارجة والقرقور والصندل والطراد والحراقة والغراب، وهي تختلف من حيث الحجم والوظيفة وخفة الحركة، وأكبرها الشونة التي تحمل الجنود والأسلحة الثقيلة أما الاسلحة فمنها الكلاليب التي استعملها المسلمون في ذات الصواري لربط سفنهم بسفن الرومان، ومنها النفاطة وهي مزيج من السوائل الحارقة تطلق من اسطوانة في مقدمة السفينة وتسمى النار اليونانية هذا علاوة على الأسلحة البرية التقليدية:

التراث الاسلامي في البحرية:
تأتي المخطوطات الإسلامية البحرية ضمن كتب التاريخ والقصص البحري والرحلات، وخاصة كتب الجغرافيين المسلمين ففيها وصف دقيق لخطوط الملاحة البحرية، كما فيها سرد تفصيلي لكل معارك الإسلام البحرية، ثم وصف للبحار والتيارات إلي ئية والهوائية ومن أشهر هؤلاء المسعودي- والمقدسي وياقوت الحموي والبكري والشريف الادريسي ومن الرحالة ابن جبير وابن بطوطة.

أما الكتب المتخصصة في علوم الملاحة والبحرية فمنها مخطوط قديم يعود الى سنة 851 م بعنوان (رحلة التاجر سليمان) الذي زارموانيء آسيا حتى كانتون في الصين، وهو مخطوط هام جدا لأنه يحتوى على أول وصف عربي للبوصلة البحرية عند المسلمين قبل أن يعرفها الصينيون، وهناك كتب ابن ماجد في علوم البحار مثل كتاب "الفوائد في أصول علم البحر والقواعد" وأرجوزته بعنوان "حاوية الاختصار في اصول علم البحار" وهناك مخطوط باسم سليمان المهري عنوانه "المنهاج الفاخر في علم البحري الزاخر: و "العمدة المهرية في ضبط العلوم البحرية".

وختاما فقد كان للمسلمين فضل لا ينكر على أوروبا في نهضتها البحرية وليس أدل علي ذلك من دخول العديد من الاصطلاحات البحرية العربية في اللغات الحية الاوروبية، فمن ذلك ( Admiral وأصلها أمير البحر Cable أصلها حبل- Resif " أصلها رصيف (Darsinal"أصلها دار الصناعة.
avatar
جابر
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 52
رقم العضوية : 268
تاريخ التسجيل : 14/03/2009
نقاط التميز : 52
معدل تقييم الاداء : 0

رد: أساليب القتال في الجيوش الاسلامية

مُساهمة من طرف جابر في الجمعة 15 مايو - 10:03

بارك الله فيك

صابر
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 419
رقم العضوية : 187
تاريخ التسجيل : 28/11/2008
نقاط التميز : 820
معدل تقييم الاداء : 137

رد: أساليب القتال في الجيوش الاسلامية

مُساهمة من طرف صابر في الثلاثاء 2 يونيو - 22:37

شكرا لتشريفك الكريم

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 19 نوفمبر - 6:41