معا لغد افضل

حكايات إيسوب

شاطر
avatar
احمد عظيمة
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 58
رقم العضوية : 120
تاريخ التسجيل : 01/10/2008
نقاط التميز : 63
معدل تقييم الاداء : 2

حكايات إيسوب

مُساهمة من طرف احمد عظيمة في الأربعاء 14 يناير - 5:58

من هو إيسوب ؟؟

هل هو شخصية حقيقية ؟
تتضارب الأقوال حول هذا الرجل فمن الباحثين من ينكر وجوده أصلا و يعتقد أن اليونانيين كانوا ولوعين بنسبة الأعمال إلى مؤلف ما فإن لم يجدوه اخترعوا لها مؤلفا ! و هذا ما حدث مع مجموعة من الحكايات الشعبية التي رددها الناس في اليونان ، كما هي العادة عند جميع الشعوب و في مختلف العصور ثم نسبوها إلى شخصية خرافية إسمها إيسوب !

و الفريق الثاني يرى أنه شخصية ((شبه أسطورية )) و أنه المؤلف لمئات من الحكايات الخرافية التي نسبت إليه ثم حيكت حوله روايات أسطورية منها أنه بعث حيا بعد وفاته، و أنه اشترك في مهركة ترموبيلي و غيرها كثير !

أما الفريق الثالث و على رأسه هيرودوت فيرى أنه شخصية حقيقية عاش في القرن السادس قبل الميلاد ، و أنه كان عبدا أعتقه سيده بعد ذلك و أنه كتب الحكايات الخرافية المنسوبة إليه و غن لم يصلنا ما يؤكد عددها و مضمونها تأكيدا تاما !


تابعونا لنكون مع مقتطفات من هذه الحكايات ...
avatar
احمد عظيمة
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 58
رقم العضوية : 120
تاريخ التسجيل : 01/10/2008
نقاط التميز : 63
معدل تقييم الاداء : 2

رد: حكايات إيسوب

مُساهمة من طرف احمد عظيمة في الأربعاء 14 يناير - 6:05

الحكاية الأولى (( الثعلب و العنب ))

كان الثعلب يتضور جوعا عندما شاهد عناقيد العنب تتدلى من أيكة عالية ، كانت الشجرة مثقلة بعناقيد العنب لكنها عالية ، قفز الثعلب لكي يصل إليها عدة مرات دون جدوى، فلما يئس من الوصول إليها مضى في طريقه و هو يقول :
" على كل حال إن العنب لم ينضج بعد ، إنه حصرم " .



المغزى الأخلاقي : (( كثيرا ما يلوم الإنسان الظروف التي وجد فيها ، بطريقة الثعلب نفسها ، مع أن فشله يعود إلى عجزه هو )).
avatar
احمد عظيمة
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 58
رقم العضوية : 120
تاريخ التسجيل : 01/10/2008
نقاط التميز : 63
معدل تقييم الاداء : 2

رد: حكايات إيسوب

مُساهمة من طرف احمد عظيمة في الأربعاء 14 يناير - 6:07

الحكاية الثانية ((الأفعال أعلى صوتا من الكلمات ))

كان الصياد يطارد الثعلب و يتعقبه في الغابة ، و لم يجد الثعلب سوى الحطاب يتوسل إليه ن يخبئه. فأشار عليه الحطاب بالذهاب إلى كوخه و بعد قليل ظهر الصياد و سأل الحطاب إن كان قد رأى ثعلبا مر في الطريق فأجاب الحطاب "كلا!" لكنه و هو يتحدث ارتعشت أصابعه نحو المكان الذي يختبئ فيه الثعلب غير أن الصياد على كل حال لم يفهم الإشارة ، و عندما رأى الثعلب أن الصياد قد رجع إلى المدينة خرج من مخبئه دون أن ينبس ببنت شفه ، فوبخه الحطاب لأنه يريد أن يذهب دون أن ينطق بكلمة شكر أو عرفان . فقال الثعلب : " كنت في الواقع أود أن أشكرك لو كانت أفعالك و شخصيتك قد اتفقت مع أقوالك".

المغزى الأخلاقي : تستهدف الحكاية انتقاد أولئك الذين يدلون بتصريحات طنانة و أقوال رنانة عن الفضيلة ، لكنهم يسلكون سلوك الأوغاد .
avatar
احمد عظيمة
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 58
رقم العضوية : 120
تاريخ التسجيل : 01/10/2008
نقاط التميز : 63
معدل تقييم الاداء : 2

رد: حكايات إيسوب

مُساهمة من طرف احمد عظيمة في الأربعاء 14 يناير - 6:12

الحكاية الثالثة (( هدية الصديق))

حمل الذئب خروفا تخلف عن القطيع إلى مخبأه ، لكنه التقى بالأسد في الطريق فأخذه منه . ووقف الذئب على مسافة تجعله آمنا من الأسد و صاح فيه " ليس لك الحق في أخذ ما أملك !" فأجاب الأسد ضاحكا " نعم لقد كان ملكك بالفعل ! لكنه الآن هدية مقبولة من صديق!"

المغزى الأخلاقي : (( تسخر الحكاية من اللصوص و من جشع قطاعالطرق عندما يخالفون قواعد اللعبة بعضهم مع بعض و عندما لا يحالفهم الحظ ))
avatar
احمد عظيمة
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 58
رقم العضوية : 120
تاريخ التسجيل : 01/10/2008
نقاط التميز : 63
معدل تقييم الاداء : 2

رد: حكايات إيسوب

مُساهمة من طرف احمد عظيمة في الأربعاء 14 يناير - 6:15

الحكاية الرابعة (( جاهز للعمل))

جلس الدب تحت شجرة يشحذ أسنانه ، فسأله الثعلب : لم تجعل أنيابك حادة على هذا النحو إذا لم يكن هناك صياد يتعقبك و لا خطر يتهددك ؟ فأجاب الدب " عندي مبرر هام لذلك هو أنه إذا ما تهددني الخطر، فلن يكون عندي الوقت لشحذها بل عليها أن تكون مستعدة للعمل "

المغزى الأخلاقي : (( لا تنتظر حتى يتهددك الخطر بل قم بالاستعداد له ))
avatar
احمد عظيمة
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 58
رقم العضوية : 120
تاريخ التسجيل : 01/10/2008
نقاط التميز : 63
معدل تقييم الاداء : 2

رد: حكايات إيسوب

مُساهمة من طرف احمد عظيمة في الأربعاء 14 يناير - 6:17

الحكاية الخامسة (( ينام بعين مفتوحه ))


لدى حداد كلب ينام عندما يعمل لكنه يقف بجواره عندما يأكل ، فقال له و هو يقذف إليه بقطعة من العظم : " أيها النوام البائس! عندا أطرق السندان تذهب إلى النوم ، لكنك تستيقظ عندما تبدأ أسناني في العمل " .

المغزى الأخلاقي : (( هذه القصة تشهر بالمتعطلين النائمين الذين يعيشون من كد الآخرين ))
avatar
عبدة
عضو مجتهد
عضو  مجتهد

عدد المساهمات : 209
رقم العضوية : 45
تاريخ التسجيل : 09/07/2008
نقاط التميز : 410
معدل تقييم الاداء : 9

رد: حكايات إيسوب

مُساهمة من طرف عبدة في السبت 17 يناير - 8:31

جميلة جدا حكايات ايسوب وليها معاني جميلة
شكرا احمد
avatar
احمد عظيمة
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 58
رقم العضوية : 120
تاريخ التسجيل : 01/10/2008
نقاط التميز : 63
معدل تقييم الاداء : 2

رد: حكايات إيسوب

مُساهمة من طرف احمد عظيمة في الجمعة 30 يناير - 12:42

شكرا لمرورك وتشجيعك

محمد احمد
عضو مبدع
عضو مبدع

عدد المساهمات : 502
رقم العضوية : 81
تاريخ التسجيل : 28/08/2008
نقاط التميز : 885
معدل تقييم الاداء : 51

رد: حكايات إيسوب

مُساهمة من طرف محمد احمد في الجمعة 15 مايو - 2:10

جميلة جدا شكرا احمد

اميرة
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 171
رقم العضوية : 117
تاريخ التسجيل : 30/09/2008
نقاط التميز : 318
معدل تقييم الاداء : 14

رد: حكايات إيسوب

مُساهمة من طرف اميرة في الأربعاء 9 ديسمبر - 11:16

موضوع ممتاز ياريت تكملة وتعرض بقية الحكايات
شكرا لك
avatar
احمد عظيمة
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 58
رقم العضوية : 120
تاريخ التسجيل : 01/10/2008
نقاط التميز : 63
معدل تقييم الاداء : 2

رد: حكايات إيسوب

مُساهمة من طرف احمد عظيمة في الأحد 3 يناير - 8:20

شكرا لكم

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 17 أغسطس - 15:34