معا لغد افضل

السبئية

شاطر

السبئية

مُساهمة من طرف عادل في الإثنين 16 يونيو - 10:22

السبئية
أتباع عبد اللّه بن سبأ الذي غلا في الانتصار لعلي رضي اللّه عنه وزعم أنه كان نبياً ثم غلا فزعم أنه إلـه دعا إلى ذلك قوماً من أهل الكوفة فاتصل خبرهم بعلي فأمر بإحراق قوم منهم في حفرتين حتى قال بعض الشعراء في ذلك: لترم بي الحوادث حيث ساءتإذا لم ترم بي في الحفرتينثم خاف علي من إحراق الباقين أن ينتقض عليه قوم فنفى ابن سبأ إلى ساباط المدائن. فلما قتل علي زعم ابن سبأ أن المقتول ليس علياً وإنما كان شيطاناً تصور للناس في صورة علي وإن علياً صعد إلى السماء كما صعد إليها عيسى بن مريم عليه السلام. وقال كما كذبت اليهود والنصارى في دعواها قتل عيسى كذلك كذبت النواصب والخوارج في دعواها قتل علي. وإنما رأى اليهود والنصارى شخصاً مصلوباً شبهوه بعيسى كذلك القائلون بقتل على رأوا قتيلاً يشبه علياً فظنوا أنه علي وعلي قد صعد إلى السماء وأنه سينزل إلى الدنيا وينتقم من أعدائه. وزعم بعض السبئية أن علياً في السحاب وأن الرعد صوته ومن سمع من هؤلاء صوت الرعد قال عليك السلام يا أمير المؤمنين. وقد روى عن عامر بن شراحيل الشعبي أنَّ ابن سبأ قيل لـه: إن علياً قد قتل فقال أن جئتمونا بدماغه في صرة لم نصدق بموته، لا يموت حتى ينزل من السماء ويملك الأرض بحذافيرها. وهذه الطائفة تزعم أن المهدي المنتظر إنما هو علي دون غيره.

رد: السبئية

مُساهمة من طرف عادل في الإثنين 16 يونيو - 10:26

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

السبئية هي فرقة يُعتقد أنها أُسست على يد عبد الله بن سبأ، وتقول الروايات أن السبئية يعتقدون أن علياً لم يمت وأنه يرجع إلى الدنيا قبل يوم القيامة فيملأ الأرض عدلاً كما ملئت جوراً، وذكروا عن عبد الله بن سبأ أنه قال لعلي ‏:‏ «أنت أنت، و السبئية يقولون بالرجعة وأن الأموات يرجعون إلى الدنيا، و كان السيد الحميري يقول برجعة الأموات وفي ذلك يقول‏:‏ "إلى يوم يؤب الناس فيه إلى دنياهم قبل الحساب." [1].

ذكر العلامة سعد القمي المتوفى عام 301 هـ موقف ابن سبأ ، حينما بلغه موت علي ، حيث ادَّعى أنه لم يمت ، وقال برجعته وغلا فيه.[2].
وقال العلامة النوبختي والذي كان القرن الثالث الهجري : "السبئية : قالوا بإمامة علي وأنها فرض من الله عز وجل، ، وهم أصحاب عبدالله بن سبأ ، وكان ممن أظهر الطعن على أبي بكر وعمر وعثمان والصحابة وتبرأ منهم ، وقال عبد الله بن سبأ : إن علياً أمره بذلك ، فأخذه علي فسأله عن قوله هذا فأقرَّ به ، فأمر بقتله." [3]
وقال الصدوق المتوفى 329 هـ صاحب كتاب من لا يحضره الفقيه : "وقال أمير المؤمنين عليه السلام: إذا فرغ أحدكم من الصلاة فليرفع يديه إلى السماء وينصب في الدعاء، فقال ابن سبأ: يا أمير المؤمنين أليس الله عز وجل بكل مكان؟ قال: بلى، قال: فلم يرفع يديه إلى السماء؟ فقال: أو ما تقرأ: {وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ} [4]، فمن أين يطلب الرزق إلا موضعه؟ وموضعه -الرزق- ما وعد الله عز وجل السماء}". [5]

نشأة الفرقة
اختلف المؤرخون حول ظهور عبد الله بن سبأ واتباعه، فالبعض يقول أنه ظهر من أيام عثمان، فكان السبب في معركة الجمل بعد ذلك، وإفشال المفاوضات بين علي بن أبي طالب وبين طلحة والزبير. كما أنه أول من أظهر الغلو في التشيع، وادعى الألوهية لعلي. فقام علي بإحراق بعض أتباعه، ثم قام بنفي ابن سبأ إلى المدائن. وبعد استشهاد علي، رفض ابن سبأ الاعتراف بذلك، وادعى غيبته بعد وفاته. و نسبة إليه يسمى أتباعه بالسبئية. وبعض المصادر الأخرى تقول أن أول ظهور له في عهد علي. ينسب لابن سبأ أنه أول من غالى في علي و أضفى عليه صفات غير بشرية مما اضطر علي بن أبي طالب و أئمة الشيعة من بعده إلى التبرؤ منه. اختلف أصحاب المقالات والتاريخ في هوية عبد الله بن سبأ، بسبب السرية التي كان يحيط بها دعوته. وعامة المؤرخين أن ابن سبأ من صنعاء في اليمن، لكن الخلاف إن كان من حِميَر أم من همدان؟ ولأنه من أم حبشية فكثيراً ما يطلق عليه "ابن السوداء".


الخلاف حول وجود السبئية
مؤخرا يحاول بعض المؤرخين أن يجعل ابن سبأ أصل التشيع المغالي و أصل الفتنة الإسلامية الأولى (فتنة مقتل عثمان) و يرجعونها لأصوله اليهودية مما يجعل تشتت شمل المسلمين جزءا من مؤامرة يهودية كبرى ، لكن بالمقابل يشكك العديد من المؤرخين الشيعة بوجود ابن سبأ أساسا ، و بعيدا عن النقاش الدائر حول وجود هذه الشخصية يناقش البعض إمكانية أن يكون لشخص مفرد هذا التأثير الكبير على مجرى تاريخ أمة بكاملها ، فمثل هذه الأزمات في رأيهم تكون نتيجة عوامل كثيرة سياسية و اقتصادية و اجتماعية قد يكون ابن سبأ بتأثيره العقائدي أحدها لكنه لا يستطيع ان يختصرها جميعا .

ولكن نشوء السبئية وشخصية عبدالله بن سبأ هي من الأمور المتفق عليها بين السنة والشيعة عبر العصور ، ولكن الخلاف حول وجوده بدأ في القرن العشرين على يد بعض الكتاب والصحفيين الذين حاولوا الحديث حول التاريخ الإسلامي في بداياته ، مثل الكاتب طه حسين وغيره ، ولكن يرى البعض أن هذا أمر محدث وحديث خاصة وأن تأكيد وجودهم جاء من كتب ألفت في بدايات التاريخ الإسلامي لعلماء سنة وشيعة.


[تحرير] مصادر ومراجع
^ مقالات الإسلاميين للأشعري
^ المقالات والفرق ص10-21 للقمي ، ورجال الكشي ص106-109 ، وتنقيح المقال للمامقاني ج2/84
^ فرق الشيعة للنوبختي ص19-20
^ [الذاريات: 22]
^ (من لا يحضره الفقيه: 1/229).


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
صمت الملوك صمت حكيم .. وصمت العبيد صمت مهـان


فاختر ما شئت ان كنت عليم.. واقبل بالهوان ان كنت جبان
avatar
ابو عمر
عضو مبدع
عضو مبدع

عدد المساهمات : 537
رقم العضوية : 17
تاريخ التسجيل : 02/06/2008
نقاط التميز : 1019
معدل تقييم الاداء : 11

رد: السبئية

مُساهمة من طرف ابو عمر في الأحد 10 أغسطس - 11:02

السبئية هم سبب بلاء الامة الاسلامية
هم من زرهوا بذور الفتنة والتفرقة
ونحن من يحصدها
حتي وان انقرضت فرقتهم الا ان افكارهم ما زالت تعشعش في عقول طيور الظلام
avatar
محمود
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 115
رقم العضوية : 60
تاريخ التسجيل : 03/08/2008
نقاط التميز : 117
معدل تقييم الاداء : 1

رد: السبئية

مُساهمة من طرف محمود في الجمعة 17 أكتوبر - 6:53


زينة
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 165
رقم العضوية : 92
تاريخ التسجيل : 10/09/2008
نقاط التميز : 261
معدل تقييم الاداء : 6

رد: السبئية

مُساهمة من طرف زينة في الأحد 19 أكتوبر - 8:54

هو في ناس ممكن تفكر بالاسلوب دة
اللهم احفظنا

رد: السبئية

مُساهمة من طرف عادل في الثلاثاء 8 سبتمبر - 15:13

هم تقريبا والله اعلم انقرضوا
لكن لسة صدي فكرهم موجود


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
صمت الملوك صمت حكيم .. وصمت العبيد صمت مهـان


فاختر ما شئت ان كنت عليم.. واقبل بالهوان ان كنت جبان

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 11 ديسمبر - 5:58