معا لغد افضل

3 درجات للعباد .. عند رب الأرباب

شاطر

3 درجات للعباد .. عند رب الأرباب

مُساهمة من طرف نهر العطاء في الخميس 12 يونيو - 4:25

أيـــن أنت فيهــــم؟!!


اقتضت حكمة المولى القدير أن يفضل بعضاً من خلقه على بعض .. ففاضل بين الأماكن .. وميز بين الأزمنة .. والأهم من هذا وذاك .. أنه رفع عباده بعضهم فوق بعض درجات..


وفي تراثنا الإسلامي العظيم .. نجد فكرة التقسيم الثلاثي لدرجات العباد سائدة ومؤكدة .. سواءً في نصوص الوحي – قرآناً وسنةً – أو في المأثور عن الصحابة والتابعين رضوان الله عليهم أجمعين ..


فيبدأ القرآن بفاتحته التي قسمت الناس إلى :

"الذين أنعمت عليهم".
"المغضوب عليهم".
"الضالين".


ثم تفصل سورة البقرة هذه الفكرة .. فتتحدث عن:

المتقين.
الكافرين.
المنافقين.


ويظل التقسيم الثلاثي واضحاً على مدار كتاب الله عز وجل .. ولعل من أشهر هذه التقسيمات الثلاثية تقسيم سورة الواقعة لأصناف البشر:

السابقون السابقون.
أصحاب اليمين.
أصحاب الشمال.


وإذا أردنا أن نبحث عن أنفسنا .. أين نحن بين المؤمنين؟ وكيف نعبد الله تبارك وتعالى؟

نجد تقسيم الإمام علي – كرم الله وجهه – للعُبَّاد:


من يعبد الله خوفاً من عقابه.. وهي عبادة العبيد.
ومن يعبد الله رغبة في ثوابه .. وهي عبادة التجار.
ومن يعبد الله حباً وشكراً – لأنه هو الله .. وهي عبادة الأحرار.


مصداقاً لقول الإمام ابن القيم – رحمه الله:

هب أن البعث لم تأتنا رسله وأن النار لم تضــرمِ

أليس من الواجب المستحق حيـاء العبد من المنعمِ


أي: هل ستتغير علاقتنا بربنا لو لم يكن هناك جنة ونار؟!!


التقسيم البليغ


ولكن أعظم وأبلغ تقسيم لدرجات المؤمنين .. هو تقسيم رب العالمين حين قال:


"فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ وَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِق بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللهِ"


أولاً: الظالمون لأنفسهم


وهم السواد الأعظم من المؤمنين .. فرطوا في الواجبات .. وأفرطوا في إتيان المحرمات .. غفلوا عن ربهم وهو العليم .. وأسرفوا على أنفسهم وهو الغفور الرحيم ..


أفسدوا ما بينهم وبين الله .. غرهم حلمه .. وأمهلتهم رحمته .. شملهم ستره .. وغلبتهم شقوتهم ..


يناديهم ربهم كل ليلة من قريب .. "هل من تائب فأتوب عليه؟" .. "هل من مستغفر فأغفر له؟" .. وهم يغطون في نوم عميق .. بعد أن أجهدتهم المعاصي .. وأنهكتهم الذنوب .. وعلا الرين قلوبهم .. وتاهوا في غربتهم عن ربهم ..


نراهم إذا أُعطوا بطروا .. وإذا حرموا جزعوا .. ساء خلقهم .. وانحرف سلوكهم ..


ومع ذلك يناديهم ربهم .. وهو الغني عنهم ..

"قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِم لا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللهِ إِنَّ اللهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ"


ثانياً: المقتصدون


وهم غالبية المتدينين .. أدوا الفرائض .. وهجروا المنكرات .. توابون إلى ربهم كلما أخطأوا .. يعبدون ربهم خوفاً وطمعاً .. رغبةً ورهبةً .. يشكرون إذا استغنوا .. ويصبرون إذا افتقروا .. يعيشون حياة بسيطة .. ينأون بأنفسهم عما يغضب ربهم .. يتحرون الحلال .. يجاهدون أنفسهم .. يتعثرون .. وينهضون ..


وهؤلاء أعد الله لهم مغفرة وأجراً عظيماً .. وبشرهم في كتابه قائلاً:

"إِن تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَونَ عَنْهُ نُكَفِّرُ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُم مُّدْخَلاً كَرِيماً"


ثالثاً: السابقون بالخيرات بإذن الله – نسأل الله أن نكون منهم


وهم القليل القليل من العباد .. هم السابقون السابقون .. المجاهدون المرابطون ..


لهم مع الله حال خاصة لا يعرفها إلا من ذاق حلاوتها في يوم من الأيام .. إذا فتحت قلوبهم لم ترَ إلا حب الله يملؤها .. وإذا تطلعت إلى أشواقهم فلن تجد سوى رؤية وجهه الكريم تكللها .. يعبدون حبيبهم بقلوبهم .. وتستجيب لها جوارحهم .. يناجون ربهم ليلاً .. ويذكرونه نهاراً .. تتجافى جنوبهم عن المضاجع .. وترق خدودهم من المدامع ..


إذا أُعطوا شكروا وأكرموا .. وإذا حرموا رضوا ولم يبخلوا .. أبسطهم شامخ .. وعزيزهم متواضع.. يتعبدون لربهم بسعادتهم ورضاهم الدائم عنه .. وكيف لا يرضون عنه وهو الله؟!!


يتألمون ولا يصرخون .. بل يتبسمون ناظرين إلى السماء داعين: "إن لم يكن بك علينا غضب .. فلا نبالي"


قلوبهم مصابيح الهدى .. لو أقسموا على الله لأبرهم .. نفضوا أيديهم من الدنيا وما فيها .. ولم يعد لهم رجاء إلا في رضا ربهم .. يعمرون حياتهم .. ويشعون ضياءً على من حولهم ..


سمت أخلاقهم .. وارتقت معاملاتهم .. تمسحت صفاتهم بأنوار أسماء محبوبهم ..


فرحموا .. وغفروا .. وعفوا .. وصفحوا ..


حلموا .. وصبروا .. ورفقوا .. ورأفوا ..


علوا .. وسادوا .. وعزوا .. وقووا ..


رشدوا .. وعلموا .. وتنزهوا عن النقائص والمعايب ..


ترى أين نحن من هؤلاء الثلاثة ؟ وأين نود أن نكون؟!!
avatar
مي
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 436
رقم العضوية : 30
تاريخ التسجيل : 27/06/2008
نقاط التميز : 781
معدل تقييم الاداء : 27

رد: 3 درجات للعباد .. عند رب الأرباب

مُساهمة من طرف مي في الجمعة 25 يوليو - 4:45

الله ارحمنا واغفر لنا

شريف محيي
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 103
رقم العضوية : 131
تاريخ التسجيل : 08/10/2008
نقاط التميز : 121
معدل تقييم الاداء : 6

رد: 3 درجات للعباد .. عند رب الأرباب

مُساهمة من طرف شريف محيي في الأحد 15 مارس - 7:20

رائع يا نهر

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 22 سبتمبر - 4:27