معا لغد افضل

الحركة الكشفية وكاظم الرشيتى:

شاطر
avatar
اسامة
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 65
رقم العضوية : 136
تاريخ التسجيل : 13/10/2008
نقاط التميز : 103
معدل تقييم الاداء : 25

الحركة الكشفية وكاظم الرشيتى:

مُساهمة من طرف اسامة في السبت 1 نوفمبر - 2:23

يقال أن كاظم الرشتى ولد فى رشت من بلاد إيران سنة 1205هـ ولما بلغ عمره السادسة والعشرين ذهب إلى طهران لملاقاة أحمد الإحسائى، ثم رافقه إلى كربلاء وتتلمذ عليه واستسلم بسهولة لأوهامة وخرافاته، وقد سار الرشتى على طريقة أستاذه الإحسائى، فى اللجوء إلى الرؤى والخداع والمكر لتنفيذ خططه، التى اتفق عليها مع أستاذه وشيخه الإحسائى، فى التبشير بالمهدى وقرب ظهوره ووجوب الإيمان به. ولم يكتف الرشتى بالتبشير بقرب ظهور المهدى، بل عين شخصه بصورة تكاد تكون مباشرة، وذلك بتعيين صفاته وشمائله وأخلاقه وإيهام القوم أنه جالس بينهم، ولا يرسل إلى بعد موته. والمعروف أنه كان قد عين أحد تلاميذه –وهو الميرزا على محمد- الآتى ذكره حسب الخطة المرسومة للقيام بهذه المهمة، وهو الذى تنطبق عليه تلك الصفة، التى كان يرددها الرشتى فى كل درس بقوله: إن الموعود يعيش بين هؤلاء القوم، وأن ميعاد ظهوره قد قرب فهيئوا الطريق إليه، وطهروا أنفسكم حتى تروا جماله، ولا يظهر لكم جماله إلا بعد أن أفارق هذا العالم، فعليكم بعد فراقى أن تقوموا على طلبه، ولا تستريحوا لحظة واحدة حتى تجدوه( ). إن الرشتى كان يوجه تلميذه –الميرزا على محمد- وهو جالس فى مجلسه، فكان يريد بذلك إسماع الآخرين بقوله: إن الشريعة وأصول الآداب هى غذاء للروح، لذلك يجب أن تكون الشرائع متنوعة، وعلى ذلك يجب نسخ الشرائع العتيقة( ).
وهكذا نرى أن الرشتى –بمكره وتحركاته وخبث تدبيره- أشعل الشوق فى نفوس أصحابه للقاء الموعود المزعوم. ولقد نشر بينهم هذه الفكرة لدرجة أنهم كانوا جميعاً يحلمون بها، وذهب جميع تلامذته من بعد موته متلهفين لرؤية ما وعدهم به، حيث إن بعضهم قال لتلميذ له اسمه الملا حسن البشروئى: إنك لو ادعيت هذا لآمنا بك( ).
avatar
اسامة
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 65
رقم العضوية : 136
تاريخ التسجيل : 13/10/2008
نقاط التميز : 103
معدل تقييم الاداء : 25

رد: الحركة الكشفية وكاظم الرشيتى:

مُساهمة من طرف اسامة في السبت 1 نوفمبر - 2:24

إن جميع ما أثبتناه عن الشيخية إلى الآن والروشتية يهدف إلى معرفة جذور مؤامرة البابية على الإسلام، حيث أنها كما ترى لم تكن بنت يومها عندما أعلن تلميذ الرشتى الميرزا محمد على الشيرازى. وإنما مرت بمراحل وهيئت لها الأذهان والعقول والبيئة اللازمة لقبول الفكر، فخطط الاستعمار طويلة الأمد عميقة الجذور يتم الاختيار على مراحلها، ويسبق القول على أشخاصها، ثم تقدم للناس بأسلوب جذاب ينسجم مع ظروفهم النفسية والبيئية، والاستعمار فى خططه هذه استند على فكرة كانت بعيدة الجذور فى نفوس الإيرانيين وهى فكرة المهدوية.
إن اتصال هذه الحركة بمراكز التبشير العالمى ومساندتها من قبل دول الاستعمار واليهودية العالمية قد شد من أزرها، إلى أن جاءت الفترة التى تهيأ فيها الميرزا على محمد الشيرازى ليقوم بدوره المرسوم، وهو تأسيس الطائفة التى تسمت بالفرقة البهائية. لقد مثلت البهائية أعلى مرحلة من مراحل التآمر التاريخى على الإسلام، ابتداء بالباطنية المجوسية وانتهاءاً إلى الباطنية الصهيونية وأجهزة التبشير الصليبى ومراكز الماسونية العالمية … إن الإسلام فى جهاده لماضٍ إلى يوم القيامة، وستجابهه عقبات أخرى وسيجرب أهل الباطل معه أفتك الأسلحة، وسوف لا يكون نصيبهم –بإذن الله- بأحسن من نصيب من سبقهم من الأعداء العتاة المخذولين ... وكَرَّةٌ أخرى سيخسر هنالك المبطلون

محمد غازي
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 114
رقم العضوية : 189
تاريخ التسجيل : 30/11/2008
نقاط التميز : 175
معدل تقييم الاداء : 3

رد: الحركة الكشفية وكاظم الرشيتى:

مُساهمة من طرف محمد غازي في الخميس 25 ديسمبر - 11:54

جهد ممتاز تشكر علية
ومعلومات جديدة اعتقد علي معظمنا شكرا لك
avatar
اسامة
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 65
رقم العضوية : 136
تاريخ التسجيل : 13/10/2008
نقاط التميز : 103
معدل تقييم الاداء : 25

رد: الحركة الكشفية وكاظم الرشيتى:

مُساهمة من طرف اسامة في الجمعة 8 يناير - 10:19

سعدت بتشريفك

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 11 ديسمبر - 5:58