معا لغد افضل

نشأة العلوم المصرية القديمة

شاطر
avatar
الساهر
عضو مجتهد
عضو  مجتهد

عدد المساهمات : 210
رقم العضوية : 27
تاريخ التسجيل : 27/06/2008
نقاط التميز : 400
معدل تقييم الاداء : 16

نشأة العلوم المصرية القديمة

مُساهمة من طرف الساهر في الإثنين 13 أكتوبر - 1:07

نشأة العلوم المصرية القديمة

الرياضيات - علم الفلك والتقويم - التشريح ووظائف الأعضاء - الطب والجراحة والقوانين الصحية

لـ ول ديورانت

كان معظم علماء مصر من الكهنة، ذلك لأنهم بعيدون عن صخب الحياة وضجيجها، يتمتعون بما في الهياكل من راحة وطمأنينة؛ فكانوا هم الذين وضعوا أسس العلوم المصرية ـ رغم ما كان في عقائدهم من خرافات ـ وهم يقولون في أساطيرهم : إن العلوم قد اخترعها من 000ر18 سنة قبل الميلاد " تحوت " إله الحكمة المصري في خلال حكمه على ظهر الأرض البالغ ثلاثة آلاف من الأعوام، وإن أقدم الكتب في كل علم من العلوم كانت من بين العشرين ألف مجلد التي وضعها هذا الإله..

وهذا ما يؤكده لنا يمبليكس (حوالي 300 ب.م) أما منيثون المؤرخ المصري الذي عاش حوالي 300 ق.م فيرى أن هذا التقدير لا ينصف الإله؛ ويقدر عدد ما وضع " تحوت " من الكتب بستة وثلاثين ألف كتاب.

وكان اليونان يعظمون " تحوت " ويسمونه هرمس ترسمحستس- هرممن (عطارد) المثلث العظمة.

وليس لدينا من العلم ما نستطيع به أن نفصل القول في نظرية نشأة العلوم في مصر ، وحسبنا أن نقول : إنا نجد العلوم الرياضية متقدمة أعظم تقدم منذ بداية تاريخ مصر المدون؛ وشاهد ذلك أن تصميم الأهرام وتشييدها يتطلبان الدقة في القياس لا يستطاع الوصول إليها بغير معرفة واسعة بالعلوم الرياضية.

ولقد أدى اعتماد الحياة في مصر على ارتفاع النيل وانخفاضه إلى العناية بتسجيل هذا الارتفاع والانخفاض ، وإلى حسابهما حسابا دقيقا ، وكان المساحون والكتبة لا ينقطعون من قياس الأراضي التي محا الفيضان معالم حدودها؛ وما من شك في أن هذا القياس كان منشأ فن الهندسة، وشاهد ذلك أن اسمها الأجنبي geometry مشتق من كلمتين معناهما قياس الأرض.

والأقدمون كلهم تقريبا مجمعون على أن هذا العلم من وضع المصريين ، وإن كان يوسفوس يظن أن إبراهيم قد جاء بالحساب من كلديا (أي من أرض الجزيرة) إلى مصر، وليس من المستحيل أن يكون الحساب وغيره من العلوم والفنون قد جاءت إلى مصر من "أور الكلدان" أو من غيرها من مراكز آسية الغربية.

وكانت الأرقام سمجة متعبة- فقد كان رقم 1 يمثل له بشرطة ، ورقم 2 بشرطتين ، و 3 بثلاث شرط... ، و 9 بتسع شرط ، وتمثل العشرة بعلامة خاصة ، والعشرون باثنتين من هذه العلامات ، والثلاثون بثلاث منها... ، والتسعون بتسع ، والمائة بعلامة أخرى جديدة ، والمائتان بعلامتين ، والثلاثمائة بثلاث علامات... ، والتسعمائة بتسع ، والألف بعلامة جديدة ، أما المليون فكانت تمثله صورة رجل يضرب كفا بكف فوق رأسه ، كأنه يعبر عن دهشته من وجود مثل هذا العدد الكبير ، وكاد المصريون أن يصلوا إلى الطريقة العشرية في الأعداد؛ وإن لم يعرفوا الصفر ، ولم يصلوا قط إلى فكرة التعبير عن جميع الأعداد بعشرة أرقام ، بل كانوا يعبرون عن رقم 999 مثلاً بسبع وعشرين علامة.

وكانوا يعرفون الكسور الاعتيادية، ولكن بسط هذه الكسور كان رقم 1 على الدوام؛ فكانوا إذا أرادوا كتابة 3slash4 كتبوها 1slash2 + 1slash4 .

وجداول الضرب والقسمة قديمة قدم الأهرام، وأقدم رسالة في الرياضة عرفت في التاريخ هي بردية أحمس التي يرجع تاريخها إلى ما بين عام ألفين وألف وسبعمائة قبل الميلاد؛ ولكن هذه البردية نفسها تشير إلى كتابات رياضية أقدم منها بخمسمائة عام ، وهي تحسب سعة مخزن للغلال أو مساحة حقل ، وتضرب لهذا الحساب أمثلة ، ثم تنتقل من هذا إلى معادلات جبرية من الدرجة الأولى.

ولم تقتصر الهندسة المصرية على قياس مساحات المربعات والدوائر والمكعبات، بل كانت تقيس أيضا أحجام الأسطوانات والكرات؛ وقد وصلت إلى تقدير النسبة التقريبية بـ 3.16.

وما أعظم فخرنا إذا استطعنا في أربعة آلاف عام أن نتقدم في حساب هذه النسبة التقريبية من 3.16 إلى 3.1416 .

ولسنا نعرف شيئاً عما وصل إليه المصريون في علمي الطبيعة والكيمياء، ولا نكاد نعرف شيئاً عما وصلوا إليه في علم الفلك ، ويلوح أن راصدي النجوم في الهياكل كانوا يظنون الأرض صندوقاً مستطيلاً تقوم في أركانه الجبال لتمسك السماء.

ولم يشيروا بشيء إلى الخسوف والكسوف، وكانوا في هذا العلم بوجه عام أقل رقياً من معاصريهم في أرض النهرين، ولكنهم مع هذا كانوا يعرفون منه ما يكفي للتنبؤ باليوم الذي يرتفع فيه النيل، وأن يتجهوا بهياكلهم نحو الشرق في النقطة التي تشرق منها الشمس في صباح يوم الانقلاب الصيفي.

ولربما كانوا يعرفون أكثر مما عنوا بإذاعته بين شعب كانت خدماته عظيمة القيمة لحكامه ، وكان الكهنة يرون أن دراساتهم الفلكية من العلوم السرية الخفية التي لا يحبون أن يكشفوا أسرارها للسوقة من الناس.

وظلوا قروناً طويلة متتالية يتتبعون مواقع الكواكب وحركاتها حتى شملت سجلاتهم في هذه الناحية آلاف السنين.

وكانوا يميزون الكواكب السيّارة من النجوم الثوابت، وذكروا في فهارسهم نجوماً من القدر الخامس (وهي لا تكاد ترى بالعين العادية) وسجلوا ما ظنوه أثر نجوم السماء في مصائر البشر ، ومن هذه الملاحظات أنشئوا التقويم الذي أصبح فيما بعد من أعظم ما أورثه المصريون بني الإنسان.

وبدءوا تقسيم السنة إلى ثلاثة فصول في كل واحد منها أربعة شهور، أولها فصل ارتفاع النيل وفيضه وانحساره، وثانيها فصل الزرع، وثالثها فصل الحصاد ، وكانت عدة كل شهر من شهورهم ثلاثين يوما ؛ لأن هذا العدد هو أقرب الأعداد السهلة إلى طول الشهر القمري الذي يبلغ تسعاً وعشرين يوماً ونصف يوم.

وكان لفظ الشهر في لغتهم كما هو في اللغة الإنجليزية مشتقاً من رمزهم للقمر .

وكانوا يضيفون بعد آخر الشهر الثاني عشر خمسة أيام حتى تتفق السنة في الحساب مع فيضان النهر ومع مواقع الشمس.

واختاروا لبدء السنة اليوم الذي يصل فيه النيل عادة إلى أقصى ارتفاعه ، والذي كانت فيه الشعرى العظيمة (وكانوا يسمونها سوثيس) تشرق مع الشمس في وقت واحد ، ولما كان التقويم المصري يجعل السنة 365 يوما بدل 365 وربع، فإن الفرق بين شروق الشعرى وشروق الشمس وهو الذي كان في أول الأمر صغيراً لا يكاد يدرك قد ازداد حتى بلغ يوما كاملا في كل أربع سنين.

وبذلك كان التقويم المصري يختلف عن التقويم السماوي الحقيقي بست ساعات في كل عام.

ولم يصحح المصريون قط هذا الخطأ، حتى جاء فلكيو الإسكندرية اليونان فأصلحوه بأمر يوليوس قيصر (في عام 46 ق. م) وذلك بإضافة يوم بعد كل أربع سنين.
avatar
الساهر
عضو مجتهد
عضو  مجتهد

عدد المساهمات : 210
رقم العضوية : 27
تاريخ التسجيل : 27/06/2008
نقاط التميز : 400
معدل تقييم الاداء : 16

رد: نشأة العلوم المصرية القديمة

مُساهمة من طرف الساهر في الإثنين 13 أكتوبر - 1:08

وهذا هو ما يسمونه التقويم اليوليوسي ، ثم صحح التقويم تصحيحاً أدق في عصر البابا جريجوري الثالث عشر، وذلك بحذف هذا اليوم الزائد (وهو اليوم التاسع والعشرين من فبراير) من السنين المتممة للمئات التي لا تقبل القسمة على 400؛ وهذا هو "التقويم الجريجوري" الذي نستخدمه اليوم.

وجملة القول : إن تقويمنا في جوهره من وضع الشرق الأدنى القديم .

ولم يتقدم المصريون في دراسة جسد الإنسان تقدما يستحق الذكر رغم ما أتاحه لهم فن التحنيط من فرص لهذه الدراسة ، فقد كانوا يظنون الأوعية الدموية تحمل هواء وماء ونفايات من السوائل ، وكانوا يعتقدون أن القلب والأمعاء مركز العقل.

ولعلنا إذا عرفنا ما كانوا يعتقدونه بهذا المصطلحات لا نجدهم يختلفون عنا كثيراً في معتقداتنا الأكيدة التي لا نثبت عليها إلا قليلا ، ولكنهم وصفوا بكثير من الدقة العظام الكبرى والأمعاء، وعرفوا أن القلب هو القوة الدافعة في الكائنات الحية، وأنه مركز الدورة الدموية.

وقد جاء في بردية إيبرز أن "أوعيته تتفرع إلى جميع أعضاء الجسد، فسواء وضع الطبيب إصبعه على جبهة الإنسان، أو على مؤخرة الرأس، أو على اليدين... أو على القدمين فإنه يلتقي بالقلب في كل مكان".

ولم يكن بين هذا وبين أقوال ليوناردو وهارفي إلا خطوة واحدة- ولكنها خطوة تتطلب ثلاثة آلاف عام.

أما أكبر مفخرة علمية للمصريين فهي علم الطب ، وكان الكهنة هم البادئين به كما أن فيه من الشواهد ما يدل على أن هذه البداية قد نبتت من السحر.

وشأن الطب في هذا يكاد يكون شأن كل شيء آخر في حياة مصر الثقافية ، وكانت التمائم أكثر شيوعاً بين الناس من حبوب الدواء لعلاج الأمراض أو للوقاية منها.

وكان المرض في اعتقادهم هو تقمص الشياطين الجسم، وعلاجه هو تلاوة العزائم؛ فقد كان الزكام مثلا يعالج بمثل هذه العبارات السحرية : "اخرج أيها البرد يا ابن البرد، يا من تهشم العظام، وتتلف الجمجمة، وتمرض مخارج الرأس السبعة. اخرج على الأرض. دفر. دفر. دفر!".

وأكبر الظن أن هذا علاج لا يقل في مفعوله عن أي علاج نعرفه اليوم لهذا المرض القديم.

ثم نرتفع في مصر من هذه الأعماق إلى الأطباء العظام والجراحين والأخصائيين الذين ساروا في صناعة الطب على قانون أخلاقي ظل يتوارث جيلا بعد جيل حتى وصل إلى القَسَم الذائع الصيت قسم أبقراط.

وكان من المصريين أخصائيون في التوليد وفي أمراض النساء؛ ومنهم من لم يكن يعالج إلا اضطرابات المعدة، ومنهم أطباء العيون.

وقد بلغ من شهرة هؤلاء أن قورش استدعى واحداً منهم إلى بلاد الفرس.

أولئك هم الأخصائيون، أما غير الأخصائيين منهم فقد ترك لهم جمع الفتات بعد هؤلاء وعلاج الفقراء من الناس؛ وكان من عملهم فوق هذا أن يحضروا أدهان الوجه، وصبغات الشعر، وتجميل الجلد، وأعضاء الجسم، ومبيدات البراغيث.

وقد وصلت إلينا عدة برديات تبحث في الشئون الطبية ، وأعظمها قيمة بردية أدون اسمث، وسميت كذلك نسبة إلى مستكشفها وهي ملف طوله خمسة عشر قدماً، ويرجع تاريخها إلى عام 1600 ق. م تقريباً وتعتمد على مراجع أقدم منها كثيراً.

وحتى لو ضربنا صفحاً عن هذه المراجع الأولى لظلت هذه البردية نفسها أقدم وثيقة علمية معروفة في التاريخ ، وهي تصف ثماني وأربعين حالة من حالات الجراحة التطبيقية ، تختلف من كسر في الجمجمة إلى إصابة النخاع الشوكي.

وكل حالة من الحالات الواردة فيها مبحوثة بحثاً دقيقاً في نظام منطقي في عناوين مرتبة من تشخيص ابتدائي مؤقت، وفحص، وبحث في الأعراض المشتركة بين أمراض مختلفة، وتشخيص العلة، والاستدلال بأعراضها على عواقبها وطريقة علاجها، ثم تعليقات على سطح المصطلحات العلمية الواردة فيها وشروح لها.

ويشير المؤلف في وضوح لا نجد له مثيلا قبل القرن الثامن عشر الميلادي إلى أن المركز المسيطر على الطرفين السفليين من أطراف الجسم كائن في المخ. "وتلك أول مرة يظهر فيها هذا اللفظ في عالم الأدب.

وكان المصريون يستمتعون بطائفة كبيرة من الأمراض المتنوعة، وإن كانوا قد قضى عليهم أن يموتوا بها من غير أن يعرفوا أسماءها اليونانية ، وتحدثنا بردياتهم وأجسامهم المحنطة عن تدرن النخاع الشوكي ، وتصلب الشرايين، والحصوات الصفراوية، والجدري وشلل الأطفال، وفقر الدم، والتهاب المفاصل، والصرع والنقرس، والتهاب النتوء الحلمي ، والتهاب الزائدة الدودية ..

وبعض الأمراض العجيبة كالالتهاب الفقري الأشوه، وما يعتري نمو كراديس العظام الطويلة من نقص ، وليست لدينا دلائل تثبت إصابتهم بالزهري أو السرطان ، ولكن تقيح اللثة ، وتسوس الأسنان ، وهما اللذان لا أثر لهما في أقدم الجثث المحنطة القديمة يظهران بكثرة في الجثث المحنطة الباقية من العهود المتأخرة ، وذلك دليل على تقدم الحضارة في هذه العهود.

وكان ضمور عظم الإصبع الصغرى من أصابع القدم وانعدامها- وهي حالة كثيراً ما يعزى سببها إلى الأحذية الحديثة- من الحالات المنتشرة في مصر القديمة، حيث كان الأهلون على اختلاف أعمارهم وطبقاتهم يسيرون كلهم تقريبا حفاة.

وكان لدى الأطباء المصريين عدة وافية من القراباذينات (دساتير الأدوية) لمقاومة هذه الأمراض كلها ، ففي بردية إيبرز ثبت بأسماء سبعمائة دواء لكل الأدواء المعروفة، من عضة الأفعى إلى حمى النفاس.

وتصف بردية كاهون (ويرجع عهدها إلى حوالي عام 1850 ق.م) أقماع اللبوس ، ولعلها كانت تستخدم لمنع الحمل.

وقد عثر في قبر إحدى ملكات الأسرة الحادية عشرة على صندوق للأدوية يحتوي على مزهريات، وملاعق، وعقاقير جافة، وجذور.

وكانت الوصفات الطبية تتذبذب بين الطب والسحر.

وكان مفعول الخليط في رأيهم يتناسب مع اشمئزاز النفس منه ، ومما تصفه تذاكر الأطباء دم العظاية (السحلية) وأذن الخنزير وأسنانه، واللحم والدهن النتن، ومخ السلحفاة، وكتاب قديم مقلي في الزيت، ولبن النفساء، وماء المرأة الطاهرة، وبراز الرجال والحمير والكلاب والآساد والقطط والقمل- كل هذه واردة في تذاكر الأطباء.

وكان الصلع يعالج بتدليك الرأس بدهن الحيوان ، وقد انتقلت بعض هذه الوسائل العلاجية من المصريين إلى اليونان، ثم انتقلت من اليونان إلى الرومان، ومن الرومان إلينا ، ولا نزال إلى اليوم نتجرع في ثقة واطمئنان كثيراً من الأدوية التي خلطها وجهزها لنا المصريون على شاطئ النيل في أقدم الأزمان.

ولقد حاول مصريون أن يحافظوا على صحة أجسامهم باتباع الوسائل الصحية العامة، وبختان الذكور ، وبتعويد الناس أن يكثروا من استخدام الحقن الشرجية ، ويقول ديودور الصقلي في هذا المعنى:

وهم يتقون الأمراض بالمحافظة على صحة أجسامهم ، وذلك باستخدام الملينات وبالصوم وبالمقيئات، كل يوم في بعض الأحيان ، وكل ثلاثة أيام أو أربعة في البعض الآخر ، وذلك لأنهم يقولون : إن الجزء الأكبر مما يخل في الجسم من طعام يزيد على حاجته، وإن الأمراض إنما تنشأ من هذا القدر الزائد .

ويعتقد بلنى أن المصريين قد تعلموا عادة استخدام الحقن الشرجية من الطائر المعروف "بأبي منجل" وهو طائر يقاوم الإمساك الناشئ من طبيعة ما يتناوله من الطعام بإدخال منقاره الطويل في دبره واستخدامه كالمحقن.

ويروي هيرودوت أن المصريين كانوا "يطهرون أجسامهم مرة في كل أشهر ثلاثة أيام متوالية، ويعملون على حفظ صحتهم بالمقيئات والحقن الشرجية، لأنهم يظنون أن جميع ما يصيب الناس من الأمراض إنما ينشأ مما يأكلون من الطعام".

وهذا المؤرخ- وهو أول مؤرخ للحضارة- يصف المصريين بأنهم بعد اللوبيين أصح شعوب العالم أجساماً....

المصدر : كتاب " قصة الحضارة " ج1

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 24 نوفمبر - 3:47