معا لغد افضل

الأسرة التاسعة عشرة (عصر الرعامسة) ( 1314_ 1200 ق.م ) :

شاطر
avatar
مصري قديم
عضو فعال
عضو فعال

عدد المساهمات : 310
رقم العضوية : 39
تاريخ التسجيل : 09/07/2008
نقاط التميز : 550
معدل تقييم الاداء : 6

الأسرة التاسعة عشرة (عصر الرعامسة) ( 1314_ 1200 ق.م ) :

مُساهمة من طرف مصري قديم في السبت 12 يوليو - 10:09

بعد وفاة حور محب ولم يكن وريثا ليتولى العرش فقد آل الحكم بسهولة إلي أسرة جديدة وبدأت بشخص يدعي رعمسو وربما كان ذوي القربى للملك أو يكون زميل قديم له في الجيش . وكان رعمسو أو رمسيس الأول أصلا من تانيس في شرق الدلتا ولهذا بدأ يفكر في الإلتفات لهذه المدينة ( صان الحجر ) وجعلها مركزا هاما في إدارة البلاد ومن أهم ملوك هذه الأسرة رمسيس الأول _سيتي الأول_رمسيس الثاني _مرنبتاح _ آمون مس _سبتاح_سيتي الثاني _تاوسرت .

* أما عن السياسية الداخلية لملوك هذه الأسرة فكانت بالصورة التالية:

فقد تولي رمسيس الأول الملك وهو في سن كبير ولم يستمر في الحكم سوي سنتين واستمر في إدارة البلاد ونجح في السير علي سياسية حور محب في إصلاح البلاد واشتري تأييد كهنة آمون له فبدأ في إقامة المباني العظيمة له في الكرنك كما شيد معابد مختلفة في منف والنوبة .ونعرف أن رمسيس الأول قد أشرك معه ولده سيتي في الحكم وذلك تأكيد السلطة الملكية له وعلى هذا فقد تولى سيتي الأول العرش بعد وفاة أبيه دون مشاكل وعم مثل أبيه على ا لإصلاح الداخلي وتثبيت دعائم الاستقرار في الداخل وتتبع كل الإصلاحات التي كان قد بدأها حور محب من قبله فأصلح الكثير من المعابد التي خرجت منذ أيام ثروة إخناتون الدينية كما أولى سيتي الاهتمام بالإله آمون وأعاد اسمه في كل مكان والذي محي منه وأعاد لهذا المعبود سيطرته على كل المعبودات الأخرى في مصر . ومن أوجه النشاط الداخلي في عهده اتساع استغلال مناجم الذهب في الصحراء الشرقية ( في وادي الحمامات ) وعثر من عهده على بردية محفوظة في متحف تورين وعليها أقدم خريطة خاصة ببعض مناطق استخراج الذهب وتعتبر أيضا أقدم خريطة حربية جغرافية مصورة معروفة وهي تبين الطرق المختلفة للوصول إلي المناجم .وقد عرف عن سيتي الأول اهتمامه المفرط بتشييد المعابد فقد شيد معبدا في أبيدوس خاص بالإله أوزير ويعد من أجمل المعابد المصرية كما شيد معبدا آخر في القرنة بالإضافة إلي معابد أخري وقد بلغت فنون النقش والتصوير والنحت في عهده ذورة بالغة من الجمال وقد استحدث الفنانون في عهده رسم المعارك الحربية مفصلة وفي حجم كبير علي جدران المعابد وأصبح هذا تقليدا تبعه خلفاؤه من بعده وبعد وفاة سيتي الأول تولي ولده رمسيس الثاني الذي بلغ من الشهرة في التاريخ المصري وفرض اسمه وشخصية علي عصره والعصور التالية وملأ البلاد كلها بآثار فقد حكم سبعة وستين عاما ويبدو أنه قد تولي آمون الشئون الداخلية في مصر وبلاد النوبة منذ أيام والده سيتي الأول الذي انشغل بالشئون الخارجية وتجمع لرمسيس الثاني كل القوي السياسية والحربية التي ورثها من أبية فاستطاع أن يصون سمعة مصر العسكرية في الخارج أما عن سياسته الداخلية فقد تابع سياسة أبية في استغلال مناجم الصحراء كما قام باستكمال المعابد التي بدأها أبوه مثل أبيدوس والكرنك والقرنة وقد أحب رمسيس الثاني الإقامة في الشمال فنشأت هناك مدينة كبيرة أصبحت عاصمة سياسية جديدة وسميت (بر رعمسيس) أي بيت أو دار رمسيس وكانت تقع بين صان الحجر وقنطير في شرق الدلتا وشيد فيها قصر وكانت عاصمة جميلة تحدث عنها رجال البلاط والكتبة وعلي الرغم من ذلك فقد احتفظ الرعامسة بقصور في منف كما ظلت معابد آمون رع في طيبة محظي بأكبر قسط من رعاية الدولة وظلت منف وطيبة ينالون المجد أكثر من العاصمة الجديدة أما عن نشاط رمسيس الثاني المعمارية فقد شيد هذا الملك الكثير من الآثار في أنحاء البلاد واسمه علي معظم الأطلال الأثرية فهو يعتبر من أكبر البناة المصريين لشغفه بالعمائر والتماثيل وكان لا يمنع من محو أسماء الملوك السابقين ووضع اسمه وألقابه عليها ومن أشهر معابد رمسيس الثاني معبد الرمسيوم وأبو سمبل ووادي السبوع وجرف حسين والدروبيت الوالي.....إلخ. ونعرف أن رمسيس الثاني تزوج من نساء كثيرات وكان له خمس أو ست زوجات أنجب منهن الكثير من الذرية بنين وبنات ونعرف منهن :نفرتاري والتي دفنت في المقبرة 66 بوادي الملكات والملكة إيزيس نفرت وقد دفن رمسيس نفسه في المقبرة رقم 7 بوادي الملوك أما مومياءه فقد عثر عليها في خبيئة الدير البحري وموجودة حاليا في المتحف المصري بالقاهرة ونعلم أن رمسيس الثاني كان له 13 ولد من صلبه مات اثنا عشر منهم في حياته ). وتولى العرش من بعده مرنبتاج وكان رجلاً مسناً ( الابن ال 13 من أبناء رمسيس ) وقد استطاع ان ينجح في المحافظة على هيبة مصر ولم يحكم إلا عشرة سنوات كانت الحالة الداخلية مستقرة ، وبعد مرنبتاح آخر ملك قوي في الأسرة التاسعة عشرة واتبع سياسة عسكرية نشطة نظراً للأخطار التي كانت تهدد حدود مصر الغربية والشرقية والجنوبية .
avatar
مصري قديم
عضو فعال
عضو فعال

عدد المساهمات : 310
رقم العضوية : 39
تاريخ التسجيل : 09/07/2008
نقاط التميز : 550
معدل تقييم الاداء : 6

رد: الأسرة التاسعة عشرة (عصر الرعامسة) ( 1314_ 1200 ق.م ) :

مُساهمة من طرف مصري قديم في السبت 12 يوليو - 10:10

وقد ارتبط بالملك مرنبتاح موضوع خروج بني إسرائي من مصر فمنذ العثور على اسم إسرائيل على لوحة انتصاراته واعتقد الكثيرون أن الخروج حدث في عهده ولكن هذا الرأي حتى الآن محل الخلاف بين العلماء ولم يظهر في الآثار المصرية أو الآثار الفلسطينية ما يحدد وقت الخروج تحديداً تاماً ويبقى هذا الموضوع مفتوحاً للمناقشة حتى تظهر أدلة جديدة . وعندما توفى مرنبتاح اضطربت أحوال مصر الداخلية فبدأت مصر تفقد نفوذها في آسيا كما بدأت الوحدة السياسية للبلاد تتفكك وسوف نرى من جديد قيام ممالك صغيرة يعادي بعضها البعض الآخر . فقد جاء بعد مرنبتاح مغتصب للعرش يدعى آمون مس الذي استولى على العرش ثم خلفه مغتصب آخر اسمه سابتاح الذي حكم ست سنوات ثم خلعه عن العرش الملك سيتي الثاني ويبدو أنه كان له صلة بالبيت المالك القديم وحكم 5 سنوات وقبيل نهاية حكمه وقعت البلاد فريسة للفوضى وخاصة في منطقة طيبة . وبدأت مظاهر التدهور تشمل البلاد كلها وضعفت سلطة الملك واستمر القلق السياسي حول وراثة العرش بعد وفاة سيتي واستغله سوري يسمى " إرسو" (باي) وكان أصلاً من أسرة هاجرت من سوريا إلى مصر واستقرت بها ونجح في الوصول إلى العرش بفضل أعوانه وكان له نفوذ في البلاط من قبل فقد كان يشغل منصب الخازن الأكبر في الدولة وجمع حوله رجاله واستولى على السلطة وذكرت بردية هاريس بأنه نهب ممتلكات المصريين وعامل المعبودات كالبشر ولم يقدم أضحيات المعابد وغضب عليه الآلهة وسلطت عليه رجل اختارته وهو ست نخت ونشأت عائلة جديدة وهي الأسرة 20 وكل هذا يدل على مدى تفكك وانهيار الملكية المصرية .
avatar
مصري قديم
عضو فعال
عضو فعال

عدد المساهمات : 310
رقم العضوية : 39
تاريخ التسجيل : 09/07/2008
نقاط التميز : 550
معدل تقييم الاداء : 6

رد: الأسرة التاسعة عشرة (عصر الرعامسة) ( 1314_ 1200 ق.م ) :

مُساهمة من طرف مصري قديم في السبت 12 يوليو - 10:10

أما عن السياسة الخارجية لملوك الأسرة التاسعة عشرة :

علمنا من أواخر عصر الأسرة الثامنة عشرة بقلة النشاط العسكري لمصر في الخارج نظراً للظروف الداخلية وهددت الطوائف الخارجية النفوذ المصري في الشام وأثر ذلك على النواحي التجارية والسياسية وبعد انهيار دولة الميتان الموالية لمصر على يد الحيثيين ( الختيين أو دولة خيتا )أخذ الحيثيين في تحريض أمراء الشام للقيام بالثورة على المصريين فأعلنوا ثورتهم ودفعوا ببدو الصحراء الشرقية الشاسو إلى الحدود المصرية واستولوا على الحصون والحاميات المصرية التي تمتد من الحدود المصرية إلى فلسطين مما أدى إلى قيام ثورة كبيرة وراء الحدود الشرقية وكان على سيتي الأول أن يتابع الغزو المصري في آسيا واستعادة بعض النفوذ المصري والسيطرة حتى جنوب سوريا فخرج في السنة الأولى من حكمه على رأس جيش كبير وقضى على هذه الثورة واستعاد الحاميات وتغلغل في فلسطين وحقق نصراً كبيراً ونقشت أخبار هذه المعارك على الجدران الخارجية لبهو الأساطين العظيم في الكرنك حيث صورت قتال العربات وتدمير المدن وكان ذلك جديداص في تاريخ التسجيل الفني للحروب وظلت شئون الإدارة الخارجية مستقرة في بلاد الشام وتولى أمراء محليين وشاركهم في المسئولية حاميات مصرية شامية .وما إن فرغ سيتي الأول من تأديب الثائرين ومتابعة انتصاراته على جيوش الحيثيين في الشرق حتى فوجيء بثورة أخرى على الحدود المصرية الغربية من ناحية ليبيا وذلك نتيجة لهجرات هندوإروبية أخذت تستقر على الساحل الشمالي لأفريقيا وجاءت لكي تستقر في ليبيا .
وبدأت هذه القبائل في محاولة للتسلل إلى مصر بحثاً عن أماكن استقرار لها في أرض مصر الخصبة ونجح سيتي في محاصرتها بسهولة كبيرة دون أي مقاومة وسجلت في الكرنك . واتجه سيتي بعد ذلك إلى متابعة حملاته في الشرق فأخضع فلسطين وكنعان .
avatar
مصري قديم
عضو فعال
عضو فعال

عدد المساهمات : 310
رقم العضوية : 39
تاريخ التسجيل : 09/07/2008
نقاط التميز : 550
معدل تقييم الاداء : 6

رد: الأسرة التاسعة عشرة (عصر الرعامسة) ( 1314_ 1200 ق.م ) :

مُساهمة من طرف مصري قديم في السبت 12 يوليو - 10:11

وعندما تولى الملك رمسيس الثاني الحكم وكان في سن السادسة عشرة كان الموقف في آسيا خطيراً فقد أخذت قوة الحيثيين في النمو وأخذ ملكهم موتالي أو مواتلي يتقدم نحو الجنوب تجاه مدينة قادش التي تقع على الشاطيء الغربي لنهر العاصي على بعد 150 كم من دمشق وكانت قوة جيشه تعادل ضعف قوة الجيش المصري في العدد والعتاد وكان لابد من أن تتصارع القوتان لبسط النفوذ على سوريا وكان الحيثيون يسعون إلى حرب مع مصر وقام رمسيس الثاني بأول حملة في السنة الرابعة من حكمه وعبر فيها فلسطين حتى نهر الكلب شمالي بيروت ثم قام في خريف العام الخامس من حكمه بحملته الشهيرة بقصد السيطرة على سوريا وعرفت هذه الحملة بموقعة قادش وصورت على العديد من جدران المعابد في الكرنك والأقصر والرمسيوم وأبي سمبل وقد صور لنا الفنان مراحل هذه الموقعة في مساحات شاسعة وصورت فيها المعارك والمجلس الحربي للملك كذلك تصوير معسكرات وحصون الجيش المصري .
هذا إلى جانب ذكر هذه المعركة على ثلاث برديات تحتوي على قصائد . وكان من نتيجة هذه المعارك أن الحيثيين اضطروا في النهاية إلى التراجع تاركين أكبر جزء من سوريا تحت التهديد المصري . وعندما توفى موتالي تولى خاتوسيلي الذي أدرك أن مصر قوة لايستهان بها ولهذا رأى أن يسلك سياسة جديدة وذلك بعقد معاهدة سلام دائم مع مك مصر وهي تعد معاهدة سلام ودفاع ومساعدة مشتركة بينهما ..............إلخ.
ذلك من بنود المعاهدة واستطاعت المعاهدة أن تحقق أغراضها فساد السلام بين الدولتين إلى درجة أن الملك رمسيس الثاني تزوج من ابنة الملك الحيثي ـ خاتوسيل ومنحها الاسم المصري ماعت ـ نفرو رع ومنحت كذلك الألقاب الرسمية الفعلية كملكة . واستمر هذا السلام لمدة ستة وأربعين عام حتى أيام ولده مرنبتاح .
وكان لرمسيس الثاني أيضاً نشاطاً عسكرياً في فينيقيا .

وعلى الرغم من ذلك فقد كان هناك خطراً يدق على أبواب مصر من اغرب وهي الهجرات الآرية ( الهندو أوروبية )والتي أخذت أعدادها تتزايد على الحدود الليبية وقد كان هذا سبباً في أن الملك رمسيس الثاني بنى سلسلة من التحصينات على الساحل الشمالي وغرب الدلتا على مقربة من برج العرب وحصاً عند العلمين وآخر إلى الغرب من مرسى مطروح وترك الأمر إلى الملك مرنبتاح ولعل الحدث الأكثر أهمية في عهده هو حملته ضد الليبيين وشعوب البحر وانتصاره عليهم . كما بذل مرنبتاح الجهود في آسيا لإخماد بعض الثورات التي قامت هناك واستطاع أن يحافظ على النفوذ المصري هناك وذلك في العام الثالث من حكمه وسجل ذلك في لوحته الشهيرة باسم " لوحة إسرائيل " .
وقد ذكرت فيها إشارات إلى حملته على ليبيا وانتصاره في آسيا وجاء ذكر إسرائيل للمرة الأولى بالنص : "وإسرائيل أبيدت ولن يكون لها بذرة وأصبحت حورو (أي فلسطين ) وماجاورها أرملة لمصر" .
ونضيف إلى عهد مرنبتاح وفاءه معاهدة أبيه مع الحيثيين وأمدهم بالغلال حينما خربت بلادهم شعوب البحر أرضهم وأشاعت المجاعة فيها ثم قضت على استقلالها في النهاية .
ورغم الحالة الداخلية في البلاد في أواخلر الأسرة 19 فقد بقى لمصر نفوذها في النوبة وفلسطين وظلت جزية البلدين تأتي سنوياً إلى مصر .

zoelnouryn
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 63
رقم العضوية : 176
تاريخ التسجيل : 23/11/2008
نقاط التميز : 75
معدل تقييم الاداء : 12

رد: الأسرة التاسعة عشرة (عصر الرعامسة) ( 1314_ 1200 ق.م ) :

مُساهمة من طرف zoelnouryn في الخميس 14 مايو - 6:57

شكرا اخي الفاضل

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 22 يوليو - 9:42